المغرب اليوم  - سوناطراك ينفي إخطاره بتأجيل بريتش بتروليوم لاثنين من مشاريعه في الجزائر

المجمع البريطاني غير راضٍ عن الوضع الأمني عقب "اعتداء عين ميناس"

"سوناطراك" ينفي إخطاره بتأجيل "بريتش بتروليوم" لاثنين من مشاريعه في الجزائر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

المجمع البريطاني العملاق "بريتش بتروليوم"
الجزائر – سفيان سي يوسف

الجزائر – سفيان سي يوسف نفى مجمع النفط الحكومي الجزائري "سوناطراك"، الجمعة، أن يكون شريكه المجمع البريطاني العملاق "بريتش بتروليوم" قام بإخطاره رسميًا بتأجيل عملية تنفيذ اثنين من مشاريعه الاستثمارية في مجال الغاز في الصحراء الجزائرية، بحجة تدهور الوضع الأمني على خلفية الهجوم الإرهابي الذي استهدف المركّب الغازي الذي يديره المجمع البريطاني في عين ميناس في 16 كانون الثاني/ يناير الماضي. وأعلنت قبل أيام المجموعة النفطية البريطانية العملاقة "بريتش بتروليوم"، أنها قررت تأجيل عملية تنفيذ اثنين من مشروعاتها الاستثمارية في مجال الغاز في الجزائر، على خلفية الهجوم الإرهابي الذي استهدف المركّب الغازي الذي تديره المجموعة في عين ميناس، مبررة قرارها بشروط الاستثمار في الجزائر وكذا مسالة التكفل الأمني بالمواقع النفطية في الجنوب الجزائري، وأوضحت المجموعة أنها غير مقتنعة بالجهود التي بذلتها الحكومة الجزائرية في سياق تأمين المواقع النفطية والغازية، فضلاً عن مطالبتها بالحصول على المزيد من المعلومات الأمنية الخاصة بضمان الأمن في مواقع عملها في الجزائر، وهو الأمر الذي رفضه الجزائر بالنظر إلى حساسيته العالية، فضلا عن رغبة البريطانيين في تحمل الجزائر للأعباء المالية المترتبة عن تشديد الإجراءات الأمنية في الجنوب، والتي تضاعفت ثلاث مرات منذ أحداث عين ميناس. وقال مسؤول جزائري مقرب من الملف، الجمعة، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، "في ما يخص هذا الموضوع، رسميًا لم تقم بريتش بتروليوم بالنسبة إلينا بتأجيل أي مشروع، لأنها لم تقم بإخطارنا بذلك (...) ما طلبوه رسميًا هو تحسين الظروف الأمنية، وهذا ما قمنا به، وسنستمر في هذا الاتجاه"، مضيفًا أن الشركة النفطية البريطانية اشترطت على سوناطراك "تحسين الظروف الأمنية" لإكمال استثماراتها في الآجال المحددة. وطالب مسؤولو الشركة النفطية البريطانية بضرورة تعزيز الأمن على المنشآت النفطية، وقالوا "إنهم فعلاً إذا لم تتحسن ظروف الأمن بشكل أساسي فقد يؤجلون بعض الاستثمارات"، وهو ما ردت عليه "سوناطراك"، قائلة "إن الظروف الأمنية تم تحسينها إلى أقصى درجة على مستوى المواقع البترولية والغازية، والدليل على ذلك، حسب المصدر، عودة الكثير من الشركات للعمل في الجزائر بعد الاعتداء الإرهابي على قاعدة تقنتورين". وعن سؤال بشأن طلب "بريتش بتروليوم" أن تقوم بنفسها بضمان الأمن على مستوى مواقعها النفطية من خلال اللجوء إلى شركات حراسة أجنبية، وأكد المصدر ذاته أن الجزائر لن تقبل أبدًا بشرط يمس بسيادتها، موضحًا "نحن نؤيد كل فكرة لا تمس بسيادتنا، كما أننا ندرك ضرورة تحسين الظروف الأمنية لضمان حياة الأشخاص". ولم ترقَ التعديلات التي أدرجتها الجزائر على قانون المحروقات بداية العام الجاري، إلى طموحات المجموعات النفطية العالمية على الرغم من إدراج تسهيلات جبائية غير مسبوقة، والسماح أيضًا باستغلال مصادر طاقوية جديدة منها الغاز والنفط الصخري والتنقيب عن المحروقات في مناطق الشمال والمياه الإقليمية الجزائرية، ويعد قرار بريتيش بيتروليوم بمثابة محاولة للضغط على الجزائر، وهو ما يمكن أن يكون بوابة للمزيد من الضغوط من المجموعات النفطية العالمية على الجزائر التي فشلت في جلب المستثمرين إلى قطاع المحروقات منذ 2009، نتيجة التعديلات التي أدرجت على قانون المحروقات سنة 2006.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سوناطراك ينفي إخطاره بتأجيل بريتش بتروليوم لاثنين من مشاريعه في الجزائر  المغرب اليوم  - سوناطراك ينفي إخطاره بتأجيل بريتش بتروليوم لاثنين من مشاريعه في الجزائر



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib