المغرب اليوم  - الكشف عن مشروع ليرة ذهبية سورية بدلاً من الإنكليزية والرشادية

تُرفق بشهادة من "جمعية الصاغة" بوزنها وعيارها وجهة إصدارها‏

الكشف عن مشروع ليرة ذهبية سورية بدلاً من "الإنكليزية والرشادية"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الكشف عن مشروع ليرة ذهبية سورية بدلاً من

الصاغة
دمشق ـ جورج الشامي

أعلن رئيس "جمعية الصاغة" في دمشق، غسان جزماتي، عن مشروع جديد تعمل عليه الجمعية يقوم على إصدار ليرة ذهبية سورية تكون منافسًا حقيقيًا في رواجها وقيمتها الإدخارية والمعنوية وحتى الوطنية لليرات الذهبية المعتمد إصدارها وسكها حاليًا، وهي الليرة الذهبية الرشادية (نسبة إلى السلطان العثماني رشاد) والليرة الذهبية الإنكليزية من عياري 22 قيراط و21 قيراط.‏
وقال جزماتي، "إن الجمعية راسلت الجهات الوصائية المعنية بموضوع الذهب، ولا سيما الاتحاد العام للجمعيات الحرفية، وبعد أن حصلت على الموافقات اللازمة باتت في المراحل النهائية لإصدار الليرة السورية الذهبية، بحيث تكون متوافرة للمواطن في كل محال الصاغة السورية، مع تحديد عيار دقيق ومعتمد لها ووزن غرامات محدد، والذي تحدد بحسب ما استقر عليه الرأي بـ 8 غرامات ذهبية، وأن العيار المعتمد لها في حال إصدارها سيكون 21 قيراط".‏
وأضاف رئيس الجمعية، أن "مشروع الليرة الذهبية السورية، هو فكرة تسجل لصالح الجمعية الحرفية للصاغة في دمشق، بالنظر إلى عدم طرحها سابقًا من قبل أحد الصاغة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن بعض الليرات الذهبية السورية موجودة ولكنها من إصدار قديم وغير صالح للتداول، حيث يعود عمرها إلى ما يزيد على 50 عامًا كحد أدنى"، مؤكدًا في الوقت نفسه، "ندرة هذه الليرات وعدم توافرها لدى أشخاص محددين، لكونها قديمة جدًا مع الأخذ بعين الاعتبار أن جمعية الصاغة، تملك بضع عينات من الليرة الذهبية السورية القديمة، وأن وزن الليرة الذهبية السورية القديمة لا يتجاوز 4 غرامات ذهبية".‏
وأوضح جزماتي، أن "الليرة الذهبية السورية في حال إقرار إصدارها، سيكون وزنها المعتمد 8 غرامات من الذهب عيار 21 قيراط، لتكون بديلاً وطنيًا واقتصاديًا، وحتى ادخاريًا، عن الليرات الذهبية الإنكليزية بالدرجة الأولى، والليرة الرشادية بالدرجة الثانية بالنظر إلى قلة الإقبال على الإرشادية، وارتفاع الإقبال على الليرة الإنكليزية، وأن التصور النهائي لليرة الذهبية السورية يتضمن أن ينقش على وجهها الأول شعار الجمهورية العربية السورية وهو النسر باسط الجناحين، في حين سيتضمن الوجه الثاني لهذه الليرة نقشًا يوضح التآلف والتعاضد الذي يسود المجتمع السوري"، مشيرًا إلى احتمال أن يتضمن نقش الوجه الثاني رمز الهلال في إشارة إلى الدين الإسلامي، ورمز الصليب في إشارة إلى الدين المسيحي، أو أن يتضمن النقش تصغيرًا لمسجد إسلامي وكنيسة مسيحية، معتبرًا هذه النقوش "رسالة حقيقية إلى كل من يراهن على تفتت المجتمع السوري وتفرقه، إضافة إلى كونها تجسيدًا حقيقيًا لوحدة الشعب السوري وتعاضده على مر الزمان، من دون أن تنال منه نوائب الدهر وابتعاده عن التفرقة والفرقة، وأن الرأي استقر في حال إصدار هذه الليرة على صكّ كمية تصل إلى 5 آلاف ليرة ذهبية منها بشكل أولي، مع إرفاقها بشهادة رسمية صادرة عن جمعية الصاغة بوزن الليرة وعيارها وجهة إصدارها".‏

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الكشف عن مشروع ليرة ذهبية سورية بدلاً من الإنكليزية والرشادية  المغرب اليوم  - الكشف عن مشروع ليرة ذهبية سورية بدلاً من الإنكليزية والرشادية



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib