المغرب اليوم - وزير المال التونسي يُعلن إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة

بينما أكد هيغ أن المستثمرين البريطانيين يخشون عودة مافيا بن علي

وزير المال التونسي يُعلن إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير المال التونسي يُعلن إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة

وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ
تونس - أزهار الجربوعي

قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، إن المستثمرين البريطانيين ينتظرون ما ستفرزه الانتخابات القادمة في تونس، مشدداً على أنهم يخشون عودة بقايا نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الذين شبههم بـ"المافيا"، في حين أعلن وزير المال التونسي إلياس الفخفاخ، خلال اجتماع الدورة الثالثة عشرة للجنة الوزارية المغاربية، إنشاء المصرف للاستثمار والتجارة الذي سكون مقره تونس.
 وقال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، إن المستثمرين البريطانيين يُثمنون أهمية السوق التونسية، مؤكدا أن الوضع في تونس يختلف كثيرا عما هو عليه في مصر وليبيا.
   جاء ذلك خلال، ندوة عقدها مركز أبحاث الاقتصاد والأعمال "cebr، تم تخصيص جزء منها لثورات الربيع العربي.
واعتبر وزير الخارجية البريطاني أن حزب النهضة الإسلامي الحاكم، في تونس يُدير البلاد بكل ديمقراطية مع وجود معارضة ضعيفة تحالفت مع نظام قديم يريد العودة بالسبل كافة، وأضاف هيغ أن المستثمرين البريطانيين يخشون الاستثمار حاليا في تونس لأنهم تعرضوا للاحتيال في عهد النظام التونسي السابق وبخاصة من عائلة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، ومن وصفهم بـ"مافيا مرتبطة بالنظام"، والتي مازالت تساهم إلى حد الآن في إدارة العديد من المشاريع المشبوهة وتريد العودة للحكم باسم "الديمقراطية".
وأضاف وليام هيغ أن المستثمر البريطاني ينتظر الانتخابات القادمة ليعلم مع من سيتعامل والسوق التونسية تهمنا كثيرا، مشددا على أن المستثمرين البريطانيين لايخشون حركة النهضة الإسلامية لكنهم يخافون عودة بقايا حزب ونظام الرئيس السابق الذي يتعامل بعقلية "مافيا" وليس دولة.
وعانت تونس خلال فترة حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي من استبداد عائلته التي كانت تفرض قيودا وشروطا مُشطة على المستثمرين الأجانب والتونسيين، من بينها فرض أنفسهم كشركاء في المشاريع تمهيدا للاستيلاء على رأس مالها وإغراقها في الفساد، وهو مادفع بالكثير من التونسيين والأجانب إلى الهرب من البلاد خوفا على استثماراتهم وأموالهم.
فيما أعلن وزير المالية إلياس الفخفاخ، إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية، الذي سيتخذ من تونس مقرا له، وذلك خلال اجتماع الدورة الثالثة عشرة للجنة الوزارية المغاربية المتخصصة المكلفة بالاقتصاد والمالية.
 ويهدف المصرف إلى المساهمة في إقامة اقتصاد مغاربي مترابط ومندمج، ومن ذلك إعداد وإنجاز وتمويل المشاريع ذات المصلحة المشتركة الزراعية والصناعية وغيرها في البلدان المغاربية، إلى جانب، تشجيع انسياب رؤوس الأموال وتوظيفها في المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمردود المالي, وتنمية المبادلات التجارية والمدفوعات الجارية المترتبة عنها.
  وكان وزير الشؤون الخارجية، عثمان الجرندي، قد دعا، خلال افتتاح الدورة الحادية والثلاثين لاجتماع وزراء خارجية المغرب العربي، على ضرورة الإسراع في استكمال ما تبقى من إجراءات لتأمين انطلاقة فعلية للمصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية، لدعم الاندماج والتكامل الاقتصادي والتنمية داخل الفضاء المغاربي.
   ووقع وزير الزراعة التونسي محمد بن سالم اتفاقيات ثنائية خلال زيارته لمالطا مع وفد من رجال الأعمال التونسيين.
  وأوضح الوزير أن الاتفاقيات التي تم توقيعها بين مالطا وتونس تهدف إلى تطوير التبادل التجاري والتعاون الفني خاصة في مجال تحلية المياه وتربية الاسماك والاستثمار الزراعي، مشددا على أهمية السوق المالطية واعدة لأنها أقرب إلى تونس من أي دولة أوروبية أخرى.
  كما تم الإعلان في تونس عن تأسيس الاتحاد المغاربي ،وقال رئيس منطمة الدفاع عن المستهلك لطفي الخالدي إن هذا الاتحاد ثمرة توحيد جهود منطمات الدفاع عن المستهلك في بلدان المغرب العربي  من أجل توعية أكبر للمستهلك المغاربي.
وأكد من جهته رئيس الاتحاد الليبي لحماية المستهلك عبد الوهاب الغربي الغرياني أن الاتحاد المغاربي سيركز على بعث حملات بشأن خطورة التهريب على الاقتصاد.  
   وتنظّم وزارة التجارة والصناعات التقليدية التونسية بالتعاون مع منظّمة الأعراف الفرنسية منتدى اقتصادي تونسي فرنسي في 5 تموز/يوليو المقبل على هامش الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى تونس، وسيمثّل المنتدى فرصة لدعم التعاون الاقتصادي بين البلدين.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وزير المال التونسي يُعلن إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة المغرب اليوم - وزير المال التونسي يُعلن إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وزير المال التونسي يُعلن إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة المغرب اليوم - وزير المال التونسي يُعلن إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib