المغرب اليوم  - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان

لسبب نقص الوقود الوارد عبر "الأنفاق" جراء تشديدات الجيش المصري

أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان

انقطاع الكهرباء في غزة يؤرق السكان
غزة ـ محمد حبيب

يشهد قطاع غزة أزمة إنسانية خلال شهر رمضان المبارك، حيث تضطر العديد من العائلات في القطاع إلى الإفطار في الأماكن العامة، كنتيجة حتمية لِتحول منازلهم إلى مقابر مظلمة، في ظل ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي، لسبب أزمته الحادة نتيجة نقص الوقود الوارد إلى قطاع غزة عبر الأنفاق التي تشهد تشديدات من الجيش المصري، والذي يلزم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع.
ويعاني قطاع غزة منذ سنوات عدة من معضلة انقطاع التيار الكهربائي، والتي أثرت بالسلب على كل تفاصيل الحياة، حيث أن هزاتها طالت الحالة الاجتماعية لبعض الأسر، والتي نتج عنها مشاكل اجتماعيه عدة، إضافة إلى تعطل حركة الإنتاج، ووفاة عدد من المواطنين، وتعرض آخرين للإصابة بالحرق.
وأكد الغزي أبو علاء العشي (45 عامًا) برفقة زوجته، أنه يعكف منذ ساعات ما بعد العصر في يوم انقطاع للتيار الكهربائي في منطقته، على تجميع "زوادة الإفطار"، والتحضير لمعركة الإفطار في أحد الأماكن العامة مثل منتزه الكتيبة، بجوار جامعة الأزهر في غزة، والتي غالبًا ما تختاره زوجته، موضحًا أنه وعائلته يجدون "راحة نفسية" عند الهرب من البيوت تجاه منتزه الكتيبة، وأنه عندما تقطع الكهرباء في منطقتهم، يتحول البيت وبيوت الجيران إلى جحيم، لا سيما أن درجات الحرارة مرتفعة وأعلى من معدلاتها، فأجد أن وعائلتي راحة في قضاء وجبة الإفطار بعيدًا عن المنزل.
وأشار أبو علاء "ممتعضًا" إلى أنه على الرغم من قضاء وجبة الإفطار خارج المنزل وفي أماكن عامة جميلة، إلا أن بهجة رمضان تنتقص تلقائيًا بمجرد الخروج من المنزل، حيث يجد فيه "أجواء رمضانية وراحة أكبر"، لافتًا أن أعداد ضخمة من المواطنين في قطاع غزة باتت تهرب من بيوتها جراء أزمة الكهرباء، تجاه الأماكن العامة ومعظمها يتمزكر على "شاطئ بحر غزة".
ومن المنغصات التي تعانيها عائلة أبو علاء هي التكلفة الزائدة من ناحية النفقات على وجبة الإفطار، والحرية المكبلة نتيجة المكوث في الأماكن العامة المفتوحة ومحافظة العائلة، علاوة على نقص في الحاجات اللوجستية التي لا تتوافر في تلك الأماكن، لكن تلك الإشكاليات تظل صغيرة عابرة أمام الإفطار في ظل انقطاع التيار الكهربائي، وهو ما وصفته العائلات بـ"الموت الأحمر".
وأعلنت شركة الكهرباء أخيرًا عن خطة تحسينية لإدارة أزمة انقطاع الكهرباء، لكن المواطن الغزي لم يلمس تحسنًا في إدارة الأزمة، والبعض أوضح أن انقطاع التيار في منطقتهم زاد سوءًا مع حلول شهر رمضان.
ولا يختلف حال عائلة المواطن أدهم العكة (35 عامًا)، وهو أب لأربعة أبناء، عن باقي عائلات القطاع، إن لم تكن أكثر امتعاضًا من غيرها، نظرًا إلى التكلفة العالية التي تتكبدها العائلة في ظل الدخل المحدود لأدهم، حيث يتسبب انقطاع التيار الكهربائي للعائلة في انعدام الأجواء الرمضانية، وحدوث بعض الإشكاليات التي وصفها بالخارجة عن الإرادة، فيقول "للأسف تحصل بين عائلتنا مشادات كلامية، لسبب الأجواء الكئيبة التي يضفيها انقطاع التيار الكهربائي على البيت، وما يزيد الطين بلة حالة الصراخ في البيت نتيجة الانقطاع وحرارة الجو التي لا يطيقها أطفالي الصغار، وهو ما يدفعنا إلى الهرب إلى شاطئ البحر، حيث يجد الأطفال متعة في تناول طعام الإفطار في هذا المكان".
ويجد العكة ثقل في تكبد "مصاريف" الإفطار في الخارج على الرغم من تحضيره بالبيت، حيث أن أجرة المواصلات وقلتها ترهق كاهله، ويوضح أن "معضلة الكهرباء أضرت بعموم المواطنين في غزة من جميع النواحي الاقتصادية والصحية والنفسية، وبجميع الشرائح (العامل، والطالب، والمهندس، والصحافي)، وكثيرًا ما تعتذر العائلة "لزائريها"، نظرًا إلى انقطاع التيار الكهربائي، وغالبًا ما تجد العائلة السبب نفسه لتأجيل زيارتهم لصلة أرحامهم، وتتبلور المعضلة عند العائلات الغزية عند قطع الكهرباء مع ساعات السحور، "فتلك مصيبة لا يعرفها إلا من وطأ غزة".
وكرر العكة مناشدته الحكومات والمسؤولين، بضرورة حل لمعضلة انقطاع التيار الكهربائي، وإن لم يكن كليًا فعلى الأقل وضع خطة تحسينية لإدارة الأزمة بشكل معقول.
وقال خبراء علم الاجتماع، إن الغزيين يجدون طعم وبهجة شهر رمضان بقضاء إفطاره في بيوتهم وسط "جَمْعة العائلة"، لكن تلك البهجة باتت مهددة في ظل أزمة انقطاع التيار الكهربائي، والذي أثر بشكل سلبي على الروابط الاجتماعية والنفسية للمواطن في غزة بشكل أو بآخر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان  المغرب اليوم  - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib