المغرب اليوم - خبراء اقتصاديين يتخوفون من مصير المال المصري عقب قانون التأمينات

فوائد الصناديق لن تدوم ودين الدولة سيصل إلى 100%

خبراء اقتصاديين يتخوفون من مصير المال المصري عقب قانون "التأمينات"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خبراء اقتصاديين يتخوفون من مصير المال المصري عقب قانون

رئيس الحكومة المصرية المؤقتة حازم الببلاوي
القاهرة - محمد عبدالله

أثار قرار مجلس الوزراء برئاسة الدكتور حازم الببلاوي إلغاء العمل بقانون التأمينات الاجتماعية رقم 135، والذي تم إعداده خلال فترة تولي وزير المال الأسبق يوسف بطرس غالي في عهد مبارك، الجدل بين خبراء التأمين، وذلك بناءًا على المذكرة التي قدمها وزير التضامن الاجتماعي الدكتور أحمد البرعي لإلغاء القانون نهائيًا، لسبب عدم تطبيقه العدالة الاجتماعية، وكذلك عدم حفاظ القانون على أموال التأمينات. وقال بعض الرافضين للقانون الجديد، الذي أقرته حكومة الببلاوي، لـ"المغرب اليوم"، أن "الفوائض السنوية الجارية لصناديق التأمينات للعاملين في الدولة لن تدوم إلا لسنوات قليلة، حيث سيبدأ النظام للمرة الأولى في تحقيق عجز يتوقع أن يبلغ 5 مليارات جنيه في 2015، ينمو بسرعة ليصل إلى 94 مليار جنيه في عام 2021، و341 مليار جنيه في 2031".
في حين قال المؤيدون لإلغاء القانون القديم أن "القانون 135 لا علاقة له بالتأمينات الاجتماعية، لأنه بمثابة نظام للادخار الشخصي، سيما وأنه يهدف إلى تحويل نظام التأمين الاجتماعي من فكرة التكافل الاجتماعي إلى الحسابات الادخارية الشخصية، ومن فكرة المعاش إلى فكرة بوليصة التأمين على الحياة".
وكان على رأس الرافضين، مستشار وزير المال الأسبق يوسف بطرس غالي الخبير الاقتصادي هشام توفيق، والذي وصف إلغاء القانون 135 لعام 2010، الخاص بالتأمينات الاجتماعية بـ"الخطيئة الكبرى"، موضحاً أنه بعد ثورة 25 يناير 2011 بشهور قليلة أخذ رئيس الوزراء الأسبق الدكتور كمال الجنزوري قرارًا بفصل حقيبة التأمينات الاجتماعية عن وزارة المال، وتجميد قانون التأمينات الاجتماعية الجديد رقم 135 لعام 2010، والذي كان يفترض بدء تطبيقه في كانون الثاني/يناير 2012، وبعد أقل من أسبوعين من تشكيل وزارة الدكتور حازم الببلاوي، تم اعتماد مجلس الوزراء إقتراح وزير التضامن الاجتماعي، القاضي بإلغاء القانون، الذي تمت تسميته "قانون يوسف بطرس غالي"، وهو ما كان سببًا كافيًا جدًا لاتخاذ هذا القرار في مجلس الوزراء، بعد الحملة الإعلامية التي شنت على مدى عامين، والتي روجت زورًا لقيام وزارة المال في عهد الدكتور يوسف بطرس غالي بـ"الاستيلاء على أموال المستضعفين"، وهو ما تم بحثه وتفنيده في عهد الدكتور حازم الببلاوي، وقت أن كان وزيرًا للمال.
وأوضح توفيق أنه بصفته مستشارًا سابقًا لوزير المال، وكان مسؤولاً عن ملف التأمينات الاجتماعية، قد حاول تحديد موعد مع وزير المال الحالي الدكتور أحمد جلال، لشرح أبعاد قضية التأمينات الاجتماعية، وهو بالمناسبة موضوع معقد حتى بالنسبة لكبار الاقتصاديين والماليين، والآثار الكارثية على مالية الدولة التي ستنتج لسبب إلغاء القانون الجديد "قانون 135"، ولكن تم تجاهل طلبه، وللأسف صدر، في 27 آب/أغسطس الماضي، القرار الجمهوري رقم 79 لعام 2013 بإلغاء القانون.
وأكد توفيق أنه لكونه مراقبًا لمشكلة التأمينات، منذ عام 1999، والمسؤول الرئيسي عن إعداد مشروع القانون 135 لعام 2010 خلال الأعوام من 2005 وحتى 2007، فقد رأى لزامًا عليه شرح فداحة خطيئة إلغاء القانون، واستمرار العمل بالقوانين السارية، لعل عاقلاً في الحكومة أن ينصت.
ويستعرض توفيق مستقبل المالية العامة للدولة، عقب إلغاء القانون 135، واستمرار العمل بالنظام الجاري، موضحًا أن "الوضع قد تغير للأسوأ، بعد المنح والزيادات الممنوحة في العامين الأخيرين، من كل من المجلس العسكري والرئيس المعزول محمد مرسي"، وقال أنه "بالنسبة لوضع التأمينات في ميزانية 2011 فقد بلغ إجمالي أصول صندوق العاملين في الجهاز الحكومي، وصندوق العاملين في القطاعين العام والخاص في 30 يونيو  2011، نحو  463 مليار جنيه، موزعة كالتالي 212 مليار جنيه في سندات خزانة، تغل عائداً قدره 8% سنويًا، و25 مليار جنيه في أذون خزانة تغل عائدًا متغيرًا، و71 مليار جنيه في ودائع مصرفية معظمها في بنك الاستثمار القومي، و10 مليار جنيه في أسهم وصناديق إستثمار محلية، و145 مليار جنيه مديونية طرف وزارة المال، وهي ليست مدرجة في الدين المحلي لوزارة المال، وبالتالي لا تدفع عنها الوزارة عائد".
وعن جانب الإيرادات السنوية، قال مستشار وزير المال الأسبق أنه "بلغ إجمالي اشتراكات المؤمن عليهم في الصندوقين خلال العام 2011 حوالي 30.8 مليار جنيه، كما بلغ إجمالي عوائد الاستثمار للصندوقين 25.4 مليار جنيه، أي أن إجمالي إيرادات الصندوقين بلغت 56.24 مليار جنيه، وبالنسبة للاستخدامات فقد بلغ إجمالي المزايا، معاشات وتعويضات، المصروفة في العام نفسه للمستفيدين في الدولة، متضمنة المعاشات العسكرية، والمعاشات الخاصة، والمصروفات الإدارية، مبلغ 52.6 مليار جنيه، وبالتالي فهذا يعني أن هناك فائضًا جاريًا للعام 2011 قدره 3.6 مليار جنيه، وهذا للأسف فائض نظري، تحقق فقط لسبب قيام الصندوقين بتسجيل مديونية على وزارة المال في هذا العام، قدرها 24 مليار جنيه".
وكشف توفيق عن أنه "بتخيل الموقف المالي للصندوقين مستقبلاً، حال استمرار النظام الجاري، مع الأخذ ببعض الافتراضات الرئيسية، والاعتراف بديون وزارة المال، فمن المتوقع تحقيق متوسط عائد 8% سنويًا على أصول الصندوقين، ورغم ذلك فقد يتم إغلاق الصندوقين على المشتركين، و ثبات الحد الأقصى للأجر التأميني الراهن، وزيادة كل من الأجور، مع الأخذ في الإعتبار الحد الأقصى، والمزايا بواقع 10% سنويًا"، وأشار إلى أنه "على الرغم من تحصيل الصندوقين لكامل مديونياتهما طرف وزارة المال، وتحقيقهما عائدًا معقولاً على كل أصول الصندوق، إلا أن الفوائض السنوية الجارية للصندوقين لن تدوم إلا لسنوات قليلة، حيث سيبدأ النظام للمرة الأولى في تحقيق عجز يتوقع أن يبلغ 5 مليارات جنيه في 2015، ينمو بسرعة ليصل إلى 94 مليار جنيه في عام 2021، و341 مليار جنيه في 2031.
وتوقع توفيق أن "يفقد الصندوقين كل أصولهما مع حلول عام 2023، لينتقل عبء سداد التزاماتهما المتنامية لوزارة المال"،لافتًا إلى أنه "لو تطلعنا أربعون عامًا في المستقبل، وهذا ليس ببعيد عند الحديث على نظم تأمينات، وافترضنا استمرار العمل بالقانون الراهن، نجد أن العجز المتوقع المطلوب من المالية العامة للدولة تحمله حينئذ سيكون في حدود 1431 مليار جنيه، أو ما يمثل 10.6% من الناتج القومي الإجمالي عام 2050-2051، وذلك بافتراض معدل نمو إقتصادي قدره 6% سنويًا.
ويؤكد توفيق أن الاستمرار بالقانون الراهن ليس خيارًا قائمًا، كما أن أي محاولة لإصلاحه لن تفيد، وستؤدي قطعًا إلى إنهيار المالية العامة في سنوات قليلة، حيث أن نسبة العجز في المالية العامة تتعدى 10% من الناتج القومي، كما أن إجمالي الدين على الدولة يقترب من نسبة 100%، وهما نسبتان تشيران إلى قرب الاقتصاد المصري من حافة الهاوية.
ومن الفريق المؤيد لإلغاء القانون القديم، وتطبيق القانون الجديد، خبير التأمين محمد خليل، حيث يقول أن "القانون القديم يهدف إلى إخفاء مديونية وزارة المال لهيئة التأمينات، وهو نظام إدخار لا يمت لنظم التأمين الاجتماعي بصلة، وهو نظام تكميلي ينشأ في كل الدول التي طبقته إلى جانب نظام قومي للتأمين الإجتماعي، وليس بمفرده، كما أنه ينقل مسؤولية تغطية الأخطار الاجتماعية إلى المواطن صاحب الحساب".
وأضاف أن "هذا النوع من الأنظمة يتعرض في كل الدول التي طبقته لمشكلات ارتفاع قيمة المصروفات الإدارية، وارتفاع قيمة العمولات التي تحصل عليها شركات خاصة، لتكوين وإدارة محافظ الأوراق المال"، لافتًا إلى أن "هذا القانون يتطلب قبل تطبيقه تهيئة مجتمعية واسعة، في مجالات عديدة، يصعب تنفيذها في ضوء أمية وفقر تصل نسبتهما إلى أكثر من 40% من السكان، فيجب أن يكون صاحب الحساب على وعي بأن يتابع استثمارات أرصدته مع مدير الاستثمار، وأن يستطيع توجيهها إلى مجالات الاستثمار الأكثر ربحية"، مؤيدًا إلغاء القانون رقم 135، بغية إصلاح نظام التأمين الاجتماعي في مصر، ليحقق حياة كريمة لأصحاب المعاشات وأسرهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خبراء اقتصاديين يتخوفون من مصير المال المصري عقب قانون التأمينات المغرب اليوم - خبراء اقتصاديين يتخوفون من مصير المال المصري عقب قانون التأمينات



GMT 15:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صادرات صناعة السيارات تفوق نظيراتها من الفوسفات في المغرب

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب وسلطة النقد الفلسطينية يوقعان مذكرة تفاهم ثنائية

GMT 03:39 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

شركات نفط تكشف عن استقرار الأسعار في نطاق ضيق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خبراء اقتصاديين يتخوفون من مصير المال المصري عقب قانون التأمينات المغرب اليوم - خبراء اقتصاديين يتخوفون من مصير المال المصري عقب قانون التأمينات



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib