المغرب اليوم  - الحكومة المغربية تدعم البحث العلمي لربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية
أخر الأخبار

مطلقة صندوق بغلاف مالي 300 مليون درهم لتمويل التطوير والابتكار

الحكومة المغربية تدعم البحث العلمي لربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الحكومة المغربية تدعم البحث العلمي لربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية

دعم مالي للقطاعات الاقتصادية والصناعية في المغرب
جنوب الرباط - محمد لديب

أكد رئيس الحكومة المغربي عبد الإله بنكيران أنه "يعتزم تقديم الدعم اللازم، لتطوير البحث العلمي في المغرب وربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية، للمساهمة في الرفع من نجاحاتها ومردوديتها". وقال بنكيران، صباح الخميس، على هامش انعقاد أشغال المناظرة الوطنية الأولى، للبحث التنموي بشأن الفوسفاط في مدينة الصخيرات (جنوب العاصمة الرباط): إن المغرب يعاني في الوقت الراهن من إشكالية عدم ارتباط البحث العلمي بالأنشطة الاقتصادية.
وأضاف رئيس الحكومة "نحن متأخرون في الربط بين الجامعة وقطاعات المغرب الاقتصادية"، مضيفًا "لدينا شعور بأننا نتقدم، لكننا لا نصل. وهو ما يستدعي منا العمل على تطوير البحث العلمي التنموي والتركيز عليه بشكل أكبر".
وصرح وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر حسن الداودي بأن "المغرب بصدد إطلاق صندوق للبحث التنموي في المملكة سيخصص له غلاف مالي بقيمة 300 مليون درهم".
وأوضح الداودي أن "هذا الصندوق سيساهم في تمويل مشاريع في مجال البحث والتطوير والابتكار".
وأكد مصطفى التراب أن "المجمع الشريف للفوسفاط جعل من مسألة البحث التنموي محور استراتيجيته الصناعية، بحيث لا يتوانى في الاستثمار في البحث التنموي، وتوفير تكوين من طراز عالمي، والتميز التشغيلي الذي يهدف إلى خلق مرجع بالنسبة لكل الصناعات الفوسفاطية، والمنتجات الجديدة وبرامج الاستثمار في أفق 2020، الذي خصص لها أكثر من 130 مليار درهم. واعتبر أن الابتكار يساهم في رفع مستوى التنافسية وإيجاد مصادر جديدة للنمو".
وأكد مستشار الرئيس والمدير العام للمجمع الشريف للفوسفاط المكلف بالدراسات الاقتصادية محمد سؤال أن "أهمية الفوسفاط في الأمن الغذائي العالمي، تلزم المجمع بمسؤوليات ليست فقط على الصعيد الوطني، بل مسؤوليات على المستوى العالمي أيضًا، وأن يكون رائدًا في مجال البحث التنموي والابتكار".
وأضاف المسؤول نفسه "لا يمكن للمجمع الشريف للفوسفاط، الذي يشكل أكبر مصدر عالمي للفوسفاط أن يكون متخلفًا عن البحث التنموي والابتكار، لذا فهو يستثمر على جميع المستويات المادية والبشرية والتقنية في هذا المجال".
وذكر محمد سؤال أن "المجمع الشريف للفوسفاط يعمل على الدفع بالبحث التنموي في مجال الفوسفاط على مبدأ الابتكار المفتوح القائم على الممارسات التطبيقية بشكل متواصل، والعمل على دمج الأفكار والموارد والنظم الإيكولوجية التكنولوجية، من خلال إقامة شراكات مع المؤسسات البحثية". وأوضح أن "إطلاق المجمع الشريف للفوسفاط (مشروع إنجاز جامعة محمد السادس المتعددة التخصصات التقنية)، يدخل في إطار سياسته المتعلقة بدعم البحث التنموي على المستوى الوطني". وأضاف أن "هذه الجامعة تعد مؤسسة أكاديمية عالمية ودولية، سيتم تشييدها في إطار مشروع "المدينة الخضراء محمد السادس" بابن جرير، والمتواجدة على بعد 80 كيلومتر شمال مدينة مراكش، وتشكل "مدرسة التدبير الصناعي" اللبنة الأكاديمية الأولى، التي سيتم افتتاحها في قلب هذه الجامعة".
وستفتح أبواب هذه الجامعة، خلال الأعوام القليلة المقبلة، وستمنح فرصة لمتابعة التعليم العالي في المسالك الصناعة المنجمية، والتنمية المستدامة والتدبير الصناعي وهي مجالات تهم بشكل مباشر أنشطة المجموعة. كما ستوفر شعب الدراسة في مجالات الاقتصاد وعلم الاجتماع والبيئة.
وسيضم هذا المركب الأكاديمي، مختبرات للبحث، خصوصًا في المجال الكيماوي والمنجمي، مما سيسمح بجلب كفاءات مميزة للمجموعة. كما ستستقبل الجامعة باحثين دوليين في مجالات تخصص متنوعة.
ويمثل مشروع الجامعة معلمة تدعم صورة التعاون المتقدم في مجال صناعة الفوسفاط، الذي ينتظر منه العالم إيجاد حلول لقضية الأمن الغذائي العالمي.
بالإضافة إلى ذلك، تسعى الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للبحث والتطوير بشأن الفوسفاط، التي سيفتتح أشغالها رئيس الحكومة وعدد من الوزراء، إلى إعطاء دينامية جديدة ودفعة قوية للبحث العلمي والتقني في المغرب بشأن الفوسفاط، من خلال وضع آليات استراتيجية طموحة في هذا المجال، وجعل البحث بشأن الفوسفاط رافعة على الصعيد الوطني ومرجعًا عالميًا.
وتشكل هذه الدورة، فرصة لجميع الشركاء، للوقوف على الأبحاث والمواضيع، التي تمت معالجتها من طرف المختبرات ومراكز البحث المنخرطة في البحث والتطوير بشأن الفوسفاط على الصعيد الوطني، وتشكيل شبكة من الباحثين في مجال الفوسفاط، من أجل تقاسم وتبادل الخبرات وتكثيف وتوحيد الجهود، ووضع الوسائل والإطار التشاركي المناسب لبلوغ الأهداف والتوصيات، التي ستصدر عن أشغال هذه المناظرة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الحكومة المغربية تدعم البحث العلمي لربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية  المغرب اليوم  - الحكومة المغربية تدعم البحث العلمي لربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية



 المغرب اليوم  -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تبدو رائعة في زي مميز كشف عن خصرها

لندن - كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب لـ"الموضة"، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين. وشارك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الحكومة المغربية تدعم البحث العلمي لربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية  المغرب اليوم  - الحكومة المغربية تدعم البحث العلمي لربطه بالقطاعات الاقتصادية والصناعية



GMT 03:52 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تكشف عن تصميمات ليخوت سياحية
 المغرب اليوم  - فنادق
 المغرب اليوم  - الجلبي يعلن أن معركة نينوى أضخم عملية منذ سقوط بغداد

GMT 03:58 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة "تيلغرام"
 المغرب اليوم  - روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة

GMT 03:27 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج
 المغرب اليوم  - مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول
 المغرب اليوم  - اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 03:24 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace قبيل إطلاقها
 المغرب اليوم  - تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace  قبيل إطلاقها

GMT 05:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث
 المغرب اليوم  - الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib