المغرب اليوم  - رجال الأعمال يستنكر المصادقة على قانون المال ويعتبره ضرباً للاستثمار

"الدّفاع عن المستهلك" في تونس تطالب رئيس الحكومة الآتية بموازنة تكميليّة

"رجال الأعمال" يستنكر المصادقة على قانون "المال" ويعتبره ضرباً للاستثمار

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية
تونس - أزهار الجربوعي

استنكر اتّحاد رجال الأعمال التّونسيّين (الاتّحاد التّونسيّ للصّناعة والتّجارة والصّناعات التّقليديّة) مصادقة المجلس التأسيسي على قانون المال لعام 2014، معتبرا أنّ صيغته النّهائية من شأنها ضرب الاستثمار وزيادة حجم الأعباء الضّريبيّة على المؤسّسات الاقتصاديّة، في حين دعت المنظمّة التونسيّة للدّفاع عن المستهلك المرشّح لرئاسة الحكومة الآتية مهدي جمعة إلى وضع موازنة تكميلية لإعادة الثقة للمستهلك وتخفيف الضّغط على القدرة الشرائية للمواطن.
واستنكر المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، تمرير قانون المال الجديد لعام 2014 بعد أن صادق عليه المجلس الوطني التأسيسي.
واعتبرت منظمة الأعراف أن القانون الجديد ستكون له تأثيرات سلبية على الاستثمار والتصدير والتشغيل خصوصا أنه لم يراع الظروف الصعبة التي تمر بها المؤسسة الاقتصادية منتقدا الطريقة التي تمّت بها المصادقة على بعض أحكامه".
كما اعتبر اتحاد رجال الأعمال التونسيين أن قانون المال الذي تمّت المصادقة عليه، لم يكن في مستوى التحديات التي تواجهها البلاد وسيخلق مزيدا من المصاعب أمام المؤسسات، مؤكدا أنه سيساهم في إثقال الضغط الضريبي على المؤسسات و لن يساعد على اتخاذ أي إجراءات للتصدي للاقتصاد الموازي وظاهرة التهريب التي تستنزف الاقتصاد الوطني، محذرا من التأثيرات السلبية للزيادات الجديدة في مجال الطاقة على القدرة التنافسية للمؤسسة الاقتصادية.
كما أشار إلى المخاطر التي يمثلها هذا القانون على قطاع البناء والبعث العقاري و قطاع المهن والحرف وقطاع الصناعات التقليدية ، معتبرا أنه تم استعمال قانون المال لعام 2014 كإطار لفرض أحكام ضريبية هيكلية.
ودعا الاتحاد التونسي للتجارة والصناعة والصناعات التقليدية إلى إعداد مشروع قانون مال تكميلي يتم اعتماده في اقرب الآجال .
وطالبت منظمة الدفاع عن المستهلك مرشح رئاسة الحكومة الآتية مهدي جمعة بإقرار موازنة تكميلية لإعادة الثقة للمستهلك وتخفيف العبء على الاقتصاد والمقدرة الشرائية للمواطن.
 واستنكرت  المنظمة المصادقة على قانون المال لعام 2014  في ظل غياب غير مسبوق لنصف نواب الشعب تقريبا.
ورغم أن رئيس الحكومة التونسية علي العريّض اعتبر أن الجدل الواسع الذي أثاره قانون المالية وموازنة العام 2014 ، كان نتيجة طبيعية للنقاش المعمق الذي حظيت به الموازنة ومظهرا من مظاهر الديمقراطية والتعددية، إلا أن ردود الفعل السلبية والانتقادات تواصلت حتى عقب المصادقة على مشروع الموازنة وقانون المالية من قبل المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان)، حيث انتقد رجال الأعمال فرض إتاوة ضريبية جديدة عل المؤسسات المصدرة بالكامل بقيمة 25 في المائة، معتبرين هذا الإجراء الذي نص عليه قانون المالية ضربا للاستثمار وللتنافسية، في حين ندّدت المنظمات المدنية والنقابية ما وصفته بـ"استهداف الطبقة المتوسطة والضعيفة ومحاولة تدمير المقدرة الشرائية للمواطن التونسي التي تآكلت بفعل الغلاء الفاحش للأسعار عقب ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رجال الأعمال يستنكر المصادقة على قانون المال ويعتبره ضرباً للاستثمار  المغرب اليوم  - رجال الأعمال يستنكر المصادقة على قانون المال ويعتبره ضرباً للاستثمار



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib