المغرب اليوم - وزير التخطيط يؤكد أنّ إلغاء مواد التأميم من الدستور خطوة لتشجيع الاستثمار الأجنبي

مؤكدًا أنها كانت إشكاليّة على مستوى المناقشات بين مصر والمُنظمات الدوليّة

وزير التخطيط يؤكد أنّ إلغاء مواد "التأميم" من الدستور خطوة لتشجيع الاستثمار الأجنبي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير التخطيط يؤكد أنّ إلغاء مواد

وزير التخطيط المصري الدكتور أشرف العربي
القاهرة – علا عبد الرشيد

القاهرة – علا عبد الرشيد أوضح وزير التخطيط المصري الدكتور أشرف العربي، الاثنين، أنّ مشروع الدستور ألغى مادة التأميم التي تضمنها دستوري 2012 و1971، في خطوة لتشجيع الاستثمار الأجنبي في مصر.وأكدّ الوزير أنّ احتواء الدستور على مادة تتيح للدولة تأميم المشروعات كان يشكل إشكالية على مستوى المناقشات الدولية بين مصر والمنظمات الدولية والدول التي تسعي للاستثمار في مصر وأوضح، في الندوة التي عقدت الاثنين، في مركز معلومات دعم واتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء لمناقشة المواد الاقتصادية في الدستور، أن إلغاء مادة التأميم ستساعد علي زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر، فضلاً عن أنها حسمت قضية التأميم.وبشأن وجود بعض الآراء الدولية عن وجود عبء كبير على الحكومة المقبلة لتوفير التمويل اللازم للمواد كلها، أوضح الوزير أنّ الفترة المقبلة سيتم التدريج حتى 2016 - 2017 أو إعادة ترتيب الأولويات وليس زيادة في العجز كما يتوقع الوضع. مشيرًا إلى أنّ وضع التعليم والبحث العلمي والصحة لابد من أن يرتفع ويتحسن إذا أردنا تحقيق طفرة خلال الفترة المقبلة.
وأشار إلى وجود بعض المواد التي تحتاج لتفسير كالمادة 124 المتعلقة بالموازنة العامة، بالإضافة للمادة 76 المتعلقة بـ اللا مركزيّة وتهيئة المجتمع لذلك، مؤكدًا أنّ ذلك كله يتفق مع خطة الإصلاح بداية عام المال 2014 / 2015 المقبل بالتنسيق مع وزارات (الصحة والنقل والتعليم والصرف الصحي المحليات والتنمية المحلية) لتحسين المحليات والمناطق المحرومة.وشدّد على أنّ المادة 236 والمتعلقة بخطة التنميّة الاقتصاديّة والعمرانيّة خاصة الحدودية والمناطق المحرومة كالنوبة وسيناء ومطروح مع مراعاة تحسين قطاعي التعليم والصحة بتلك المناطق.وأكدّ أنّ "هناك تفاؤلاً بالمرحلة المقبلة"،  وأشار إلى أن الدستور تكلم عن الخطط القومية وهناك 6 مواد في الدستور تتكلم عن الخطط منها الاستثمارية للدولة والأميّة وقناة السويس والسكان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وزير التخطيط يؤكد أنّ إلغاء مواد التأميم من الدستور خطوة لتشجيع الاستثمار الأجنبي المغرب اليوم - وزير التخطيط يؤكد أنّ إلغاء مواد التأميم من الدستور خطوة لتشجيع الاستثمار الأجنبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وزير التخطيط يؤكد أنّ إلغاء مواد التأميم من الدستور خطوة لتشجيع الاستثمار الأجنبي المغرب اليوم - وزير التخطيط يؤكد أنّ إلغاء مواد التأميم من الدستور خطوة لتشجيع الاستثمار الأجنبي



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib