دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري
الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تؤكد أن السلطات القطرية لم تتخذ إجراءات فعلية بالتوقف عن النشاط الإرهابي الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تؤكد لن نتهاون في ملاحقة الأفراد والجماعات الإرهابية وسندعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليمي والدولي الدول المقاطعة لقطر تضيف كيانين و11 فردا لقوائم الإرهاب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن أن الأفراد الذين تم وضعهم على قائمة الإرهاب نفذوا عمليات إرهابية مختلفة وينالون دعماً قطرياً مباشراً الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن وضع محمد جمال أحمد حشمت عبدالحميد والسيد محمود عزت إبراهيم عيسى ويحيى السيد إبراهيم محمد موسى وقدري محمد فهمي محمود الشيخ وعلاء علي علي محمد السماحي على قائمة الإرهاب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن وضع ميسر علي موسى عبدالله الجبوري ومحمد علي سعيد أتم وحسن علي محمد جمعة سلطان ومحمد سليمان حيدر محمد الحيدر على قائمة الإرهاب استاذة تتعرض لاعتداء شنيع بسكين من طرف احد التلاميذ بثانوية الحسين بن علي بالحي المحمدي في الدارالبيضاء، بعدما كانت تهم بمغادرة المؤسسة مساء اليوم الاربعاء الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن إضافة المجلس الإسلامي العالمي "مساع" و خالد ناظم دياب و سالم جابر عمر علي سلطان فتح الله جابر إلى قائمة الإرهاب السعودية ومصر والإمارات والبحرين تعلن إضافة كيانين وأحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها مسلحون مجهولون يطلقون النار على شخص في مسيال منطقة بحيرة بمديرية شبام بمحافظۃ حضرموت ، داخل سيارته ويردونه قتيلا
أخر الأخبار

أوضحت أن الأزمة كانت موجودة قبل ظهور الإنترنت

دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري

براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري
بيروت _ غنوة دريان

تدلُّ شواهد مختلفة أن أسرًا كثيرة تعيش في ما يعرف بالجزر المنعزلة، حيث يعيش أهل البيت الواحد في عوالم افتراضية متوازية يتواصلون من خلالها ويفصل بينهم جدار السوشال ميديا، و الأسرة العربية ليست استثناء.

وحين يجتمع أفراد الأسرة في مكان واحد تبقى أذهانهم في العوالم الافتراضية وتنهمك العيون في الشاشات الإلكترونية، فأصبح الاتصال بين أفراد الأسرة يقتصر على الجمل القصيرة التي تقتضيها الضرورة، وأضعف الإنترنت التواصل بين الزوجين والنشاطات المشتركة للأسرة.

وتشير أصابع الاتهام إلى أن التكنولوجيا الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي، ساهمت في خلق الفجوة بين أبناء الأسرة الواحدة وعزلت بعضهم عن بعض، إلا أن علماء يرجعون تلك العزلة إلى أسباب اجتماعية وثقافية واقتصادية، ويؤكدون أن وجودها سابق لظهور التكنولوجيا التي لم تقطع الروابط الأسرية، لكنها كانت مجرد وسيلة لإظهار مشكلات مزمنة طالما عانت منها المجتمعات العربية.

فما أثر هذه التكنولوجيا على منازلنا وعائلاتنا وحيواتنا؟ وما هو أثرها على الأسرة العربية؟
قال الدكتور سعيد صادق الأستاذ في علم الاجتماع في الجامعة الأميركية  في بيروت "المجتمعات العربية عبارة عن جزر ثقافية منعزلة، وفيها ثقافة بدوية وثقافة الريف وثقافة المدينة وثقافة عشوائيات، وهناك خريجو الجامعات والمدارس الأجنبية وخريجو المدارس والجامعات الحكومية وهناك خريجو التعليم الديني، ولكل من هؤلاء أنماط حياتية وأساليب تفكير وسلوكات مختلفة تمامًا، ويكاد يكون التواصل بين تلك الفئات معدومًا

وتابع "جاء التلفزيون والإنترنت وشبكات التواصل، فازداد الانقسام وبدأ ينال الدوائر الأصغر "البيت والأسرة الواحدة"، فقبل السوشال ميديا، كان في كل غرفة جهاز تلفزيون، ومن ثم كومبيوتر وإنترنت وآيباد، وهذه زادت من الانقسام في المجتمعات والأسر المنقسمة أصلًا طبقيًا وثقافيًا وتعليميًا، فالزوج المنعزل أمام شاشة الهاتف كان منعزلًا في القهوة في الماضي مع أصدقائه، والطفل الذي يمضي ساعات أمام الآيباد كان يمضيها أمام  التلفزيون

لذلك، يرفض صادق أن تكون الإنترنت التفسير الأول الذي تعلق عليه مشكلات الانعزال، فلا بد من النظر إلى أصل تكوّن العلاقات الأسرية، لا سيما في العالم العربي، فالزواج لا يبنى دائمًا على الحب والتفاهم، والسلطة الأبوية النمطية تغلق أبوابَ الحديث بين الأهل وأبنائهم.

فالأوضاع الاقتصادية وضغوطات الحياة تجعل الهروب حلمًا بعد يوم عمل متعب، أو تجعل احتمال الإصابة بخيبات أمل عند الوثوق في آخرين والاستثمار في العلاقة معهم قليلًا، ما يجعل العلاقات الافتراضية أكثر أمنًا 

الحديث عن العزلة قبل التكنولوجيا والثورة الرقمية الأخيرة ووسائل التواصل الاجتماعي، لا يعني براءة الأخيرة بشكل نهائي، فهي بلا شك زادت من التفرقة وانتهت نتائج أبحاث ودراسات كثيرة، إلى التحذير من التأثيرات السلبية لتكنولوجيا الاتصالات الرقمية في الأواصر الأسرية والعلاقات بين أفراد الأسرة وتسببها في ضعف التواصل والاتصال المباشر بينهم.

وأكدت دراسة عن تأثير الإنترنت في التفاعل العائلي أن أفراد الأسرة يمضون وقتًا أطول مع هذه التكنولوجيا، بخاصة تكنولوجيا الكمبيوتر والإنترنت، وأوضحت أن كثرة استخدام الكمبيوتر والإنترنت يقلُّ معها التفاعل الاجتماعي في المنزل، وتضيق دائرة العلاقات الاجتماعية في إطار الأسرة.

وتقول الدكتورة حسانة رشيد الأستاذة في الإعلام التابعة إلى الجامعة اللبنانية، أنه في الوقت الذي تعزز مواقع التواصل الاجتماعي العلاقات الاجتماعية الافتراضية، فإنها تقلل من طبيعية العلاقات الاجتماعية الحقيقية سواءً داخل الأسرة الواحدة، أو من حيث علاقة أفراد المجتمع ببعضهم بعضًا، ما أوجد ما يسمى بالغيتو الإلكتروني لأفراد الأسرة العربية داخل المجتمع العربي.

ويرى الدكتور  محمد  سويدان أستاذ  العلاقات  الاجتماعية في جامعة الـ lau في جامعة أن التكنولوجيا الرقمية سحبت البساط من تحت سلطة الأهل، ومما لا شك فيه أن شبكات التواصل الاجتماعي تقدم خيارًا سهلًا لبناء العلاقات، وفق الشريف، فبدلًا من أن تكون العلاقات الافتراضية مكملة العلاقات الاجتماعية الحقيقية، أصبحت بديلًا منها وجعلت الوجود الافتراضي للفرد في المجتمع هو الأساس، فإن لم تكن موجودًا على "فيسبوك" أو على "انستغرام" أو حتى على "واتساب"، فأنت في نظر كثيرين غير موجود

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري



GMT 12:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب خاصة تجنّبك الوقوع في فتور الحياة الزوجية

GMT 01:34 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

كيفية وضع حدود للعلاقة وشرح وتفسير الأسباب

GMT 01:25 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف تتعاملين مع مشاكل طفلك الجنسية وتجدين الحل الأمثل لها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

سيلينا غوميز تجذب الأنظار بشعرها الأشقر الأنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة أسرية داخل منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب
المغرب اليوم - رحلة أسرية داخل منتجع

GMT 01:52 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي
المغرب اليوم - الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي

GMT 00:53 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على "أون لايف"
المغرب اليوم - لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 03:10 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي
المغرب اليوم - بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي

GMT 04:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" ينشر صورة لقطع رأس بابا الفاتيكان
المغرب اليوم - تنظيم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 17:28 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إقالة مسؤولين أمنيين في المغرب على خلفية حادث "تدافع الصويرة"

GMT 17:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل إقليم الصويرة أمام القضاء تطبيقًا للتعليمات الملكية

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 15:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سفارة الولايات المتحدة في المغرب تقدم تعازيها للأسر المكلومة

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib