دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري

أوضحت أن الأزمة كانت موجودة قبل ظهور الإنترنت

دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري

براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري
بيروت _ غنوة دريان

تدلُّ شواهد مختلفة أن أسرًا كثيرة تعيش في ما يعرف بالجزر المنعزلة، حيث يعيش أهل البيت الواحد في عوالم افتراضية متوازية يتواصلون من خلالها ويفصل بينهم جدار السوشال ميديا، و الأسرة العربية ليست استثناء.

وحين يجتمع أفراد الأسرة في مكان واحد تبقى أذهانهم في العوالم الافتراضية وتنهمك العيون في الشاشات الإلكترونية، فأصبح الاتصال بين أفراد الأسرة يقتصر على الجمل القصيرة التي تقتضيها الضرورة، وأضعف الإنترنت التواصل بين الزوجين والنشاطات المشتركة للأسرة.

وتشير أصابع الاتهام إلى أن التكنولوجيا الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي، ساهمت في خلق الفجوة بين أبناء الأسرة الواحدة وعزلت بعضهم عن بعض، إلا أن علماء يرجعون تلك العزلة إلى أسباب اجتماعية وثقافية واقتصادية، ويؤكدون أن وجودها سابق لظهور التكنولوجيا التي لم تقطع الروابط الأسرية، لكنها كانت مجرد وسيلة لإظهار مشكلات مزمنة طالما عانت منها المجتمعات العربية.

فما أثر هذه التكنولوجيا على منازلنا وعائلاتنا وحيواتنا؟ وما هو أثرها على الأسرة العربية؟
قال الدكتور سعيد صادق الأستاذ في علم الاجتماع في الجامعة الأميركية  في بيروت "المجتمعات العربية عبارة عن جزر ثقافية منعزلة، وفيها ثقافة بدوية وثقافة الريف وثقافة المدينة وثقافة عشوائيات، وهناك خريجو الجامعات والمدارس الأجنبية وخريجو المدارس والجامعات الحكومية وهناك خريجو التعليم الديني، ولكل من هؤلاء أنماط حياتية وأساليب تفكير وسلوكات مختلفة تمامًا، ويكاد يكون التواصل بين تلك الفئات معدومًا

وتابع "جاء التلفزيون والإنترنت وشبكات التواصل، فازداد الانقسام وبدأ ينال الدوائر الأصغر "البيت والأسرة الواحدة"، فقبل السوشال ميديا، كان في كل غرفة جهاز تلفزيون، ومن ثم كومبيوتر وإنترنت وآيباد، وهذه زادت من الانقسام في المجتمعات والأسر المنقسمة أصلًا طبقيًا وثقافيًا وتعليميًا، فالزوج المنعزل أمام شاشة الهاتف كان منعزلًا في القهوة في الماضي مع أصدقائه، والطفل الذي يمضي ساعات أمام الآيباد كان يمضيها أمام  التلفزيون

لذلك، يرفض صادق أن تكون الإنترنت التفسير الأول الذي تعلق عليه مشكلات الانعزال، فلا بد من النظر إلى أصل تكوّن العلاقات الأسرية، لا سيما في العالم العربي، فالزواج لا يبنى دائمًا على الحب والتفاهم، والسلطة الأبوية النمطية تغلق أبوابَ الحديث بين الأهل وأبنائهم.

فالأوضاع الاقتصادية وضغوطات الحياة تجعل الهروب حلمًا بعد يوم عمل متعب، أو تجعل احتمال الإصابة بخيبات أمل عند الوثوق في آخرين والاستثمار في العلاقة معهم قليلًا، ما يجعل العلاقات الافتراضية أكثر أمنًا 

الحديث عن العزلة قبل التكنولوجيا والثورة الرقمية الأخيرة ووسائل التواصل الاجتماعي، لا يعني براءة الأخيرة بشكل نهائي، فهي بلا شك زادت من التفرقة وانتهت نتائج أبحاث ودراسات كثيرة، إلى التحذير من التأثيرات السلبية لتكنولوجيا الاتصالات الرقمية في الأواصر الأسرية والعلاقات بين أفراد الأسرة وتسببها في ضعف التواصل والاتصال المباشر بينهم.

وأكدت دراسة عن تأثير الإنترنت في التفاعل العائلي أن أفراد الأسرة يمضون وقتًا أطول مع هذه التكنولوجيا، بخاصة تكنولوجيا الكمبيوتر والإنترنت، وأوضحت أن كثرة استخدام الكمبيوتر والإنترنت يقلُّ معها التفاعل الاجتماعي في المنزل، وتضيق دائرة العلاقات الاجتماعية في إطار الأسرة.

وتقول الدكتورة حسانة رشيد الأستاذة في الإعلام التابعة إلى الجامعة اللبنانية، أنه في الوقت الذي تعزز مواقع التواصل الاجتماعي العلاقات الاجتماعية الافتراضية، فإنها تقلل من طبيعية العلاقات الاجتماعية الحقيقية سواءً داخل الأسرة الواحدة، أو من حيث علاقة أفراد المجتمع ببعضهم بعضًا، ما أوجد ما يسمى بالغيتو الإلكتروني لأفراد الأسرة العربية داخل المجتمع العربي.

ويرى الدكتور  محمد  سويدان أستاذ  العلاقات  الاجتماعية في جامعة الـ lau في جامعة أن التكنولوجيا الرقمية سحبت البساط من تحت سلطة الأهل، ومما لا شك فيه أن شبكات التواصل الاجتماعي تقدم خيارًا سهلًا لبناء العلاقات، وفق الشريف، فبدلًا من أن تكون العلاقات الافتراضية مكملة العلاقات الاجتماعية الحقيقية، أصبحت بديلًا منها وجعلت الوجود الافتراضي للفرد في المجتمع هو الأساس، فإن لم تكن موجودًا على "فيسبوك" أو على "انستغرام" أو حتى على "واتساب"، فأنت في نظر كثيرين غير موجود

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري دراسات جديدة تكشف براءة مواقع التواصل من التفكك الأسري



مع زوجَ من الصنادل السوداء ذات الكعب العالي

ويني هارلو تتألق بإطلالة مثيرة بتوقيع علامة "مياو مياو"

لندن - ماريا طبراني
ظهرت عارضة الأزياء الكندية ويني هارلو، بإطلالة أنيقة ومثيرة في إحدى النوادي الليلة بالعاصمة البريطانية لندن، وفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل"، حيث واصلت تحدي مرض البهاق، فارتدت ثوبًا مستوحى من زي الجيش والذي ظهر خلال أسبوع الموضة في لندن في مجموعة العلامة الشهيرة "مياو مياو" لعام 2018.   وأبرزت هارلو البالغة من العمر 23 عاما، والتي اشتهرت في البرنامج التليفزيوني الأميركي America's Next Top Model - في موسمه الـ21، بأزيائها القصيرة ساقيها النحيلتين واللتين ظهرتا بشكل مثالي بالرغم من بقع البهاق، كما أضافت حزامًا مربوطًا على الخصر، وأكملت إطلالتها بمعطف طويل من الفرو من نفس اللون ليغطي جسدها من الخلف، وانتعلت زوجَا من الصنادل السوداء ذات الكعب العالي، مضيفة المكياج الناعم وتاركة شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. يًذكر أن ويني هارلو تتمتع بأيام حافلة بالعمل منذ بدء أسبوع الموضة في لندن، وهو الأسبوع الثاني من شهر

GMT 04:51 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

منعطف جديد لقضية الفساد المتهم فيها نتنياهو
المغرب اليوم - منعطف جديد لقضية الفساد المتهم فيها نتنياهو

GMT 04:37 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

مردوخ يُمدد فترة تشغيله لسكاي نيوز ويُثير المخاوف
المغرب اليوم - مردوخ يُمدد فترة تشغيله لسكاي نيوز ويُثير المخاوف

GMT 06:55 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب يدعم إصدار قانون لضبط شراء الأسلحة
المغرب اليوم - ترامب يدعم إصدار قانون لضبط شراء الأسلحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib