المغرب اليوم - فيلم عمر الفلسطيني يعرض للمرة الاولى امام جمهور اسرائيلي

فيلم "عمر" الفلسطيني يعرض للمرة الاولى امام جمهور اسرائيلي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فيلم

القدس - أ.ف.ب

صدم الفيلم الفلسطيني "عمر" للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد  الذي عرض للمرة الاولى في اسرائيل، بقوته وتأثيره الجمهور الاسرائيلي الذي اثنى قسم منهم عليه ، بينما هاجمه قسم اخر لانه لا يعطي برأيهم، اي امل لحل مستقبلي .وعرض فيلم "عمر" للمرة الاولى في اسرائيل في قاعة "سينماتيك" في القدس الغربية وهي بمثابة ناد خاص معظم رواده من اليساريين. وسيعرض الفيلم في مدينة تل ابيب الاسبوع المقبل لثلاثة ايام.ومع انتهاء الفيلم بدأ الحضور بالتصفيق لكن قبل دخول المخرج الى الصالة وقف احد الاسرائيليين في السبعينات من عمره  وصاح "لا يستحق هذا الفيلم التصفيق لانه  موجه وله اهدافه ومعاد لاسرائيل" وخرج من القاعة. وعلق المخرج الاسرائيلي انير برنجر على الفيلم قائلا بانه "قوي وجميل ومتكامل وجريء"، واعتبره فيلما واقعيا وهنأ  المخرج هاني ابو اسعد الذي حضر للرد على اسئلة الحضور.وتعالت صيحات في القاعة احتجاجا على عدم تكلم المخرج، ابن مدينة الناصرة (شمال اسرائيل) باللغة العبرية، وعندما قال انه يؤمن "بكل اشكال المقاومة لتحقيق العدالة ."وفيلم "عمر" قصة حب بين شاب وشابة فلسطينيين لهما احلامهما البسيطة بالزواج والعيش معا، ولعمر ايضا احلام كمعظم الشبان الفلسطينيين الذين يريدون المشاركة  في القضاء على الاحتلال والانتماء للمقاومة، وينتهي به الامر معتقلا محاطا بالشكوك بسلوك حبيبته واصدقائه وشركاءه في درب المقاومة . ويظهر فيلم عمر في حبكته ذروة الصراع الانساني لحبيبين يشك كل واحد منهما بالاخر بفعل صديق يتعامل مع الاستخبارات الاسرائيلية يعمل على اثارة وتغذية شكوكهما ببعضهما البعض ويسهم باغتيال اصدقائه في المقاومة.كذلك يظهر الفيلم قوة الاسرائيلي بآلته العسكرية الضخمة وضعف الفلسطيني الذي لا يملك غير عزيمته، ويعرض  ايضا كيفية وقوع الشباب فريسة سهلة لاساليب الاستخبارات الاسرائيلية التي لا تنتهي.ورأت  المحامية الاسرائيلية التقدمية ليئا تسيمل  ان "الفيلم ناجح وجميل وقوي جدا وصادم".وقالت  "ان الاسرائيليين لم يتحملوا رؤية البطل عمر الفلسطيني  المحب والجميل والمثالي اذ ان الفلسطيني بالنسبة لهم  هو البشع والسىء واللص والمجرم". اما نيتسا شاحار الخبيةر في الشؤون التربوية فقالت لوكالة فرانس برس "الفيلم مغضب جدا لم استطع الجلوس بهدوء طوال العرض لم يكن هناك اي امل في الفيلم، كان صعب علي تحمله" موضحة بانها يسارية و"الفيلم لم يعطني اي امل".واضافت "الفيلم كان يتحدث فقط عن  الكذب والاستغلال ،الشاب يكذب على البنت وعلى اصدقائه ويخونهم".اما سيما رودريغ فقالت لوكالة فرانس برس "احببت التمثيل والاخراج وجزءا من التصوير. الفيلم مهني جدا والموضوع نفسه يشغل الاسرائيليين والفلسطينيين".واوضحت "الفيلم فيه عنف كبير وغضب كبير من كتب السيناريو ركز على العنف كثيرا، كان هناك اتصال بين رجل المخابرات وعمر ، كانت هناك لحظات انسانية بينهما لكن كل شيء ينتهي بعنف. لم احب النهاية". اما غيلا شابيرا فقالت "نعم هو تحدث عن الحب وامور جميلة وعن البارانويا ، المخرج جعل الجانب اليهودي سلبيا ، وتجاهل الاسرائيلي  وصوره من دون اخلاق. المخرج رفض التحدث معي وهذا مهين".ومن جهته قال المخرج هاني ابو اسعد لوكالة فرانس برس "كنت اتوقع ان تكون ردود فعل الجمهور الاسرائيلي اكثر سلبية. واضح ان هناك انقسام ".واعتبر "ان اليسار الاسرائيلي الصهيوني لا يستطيع تحمل فكرة ان يحمل الفلسطيني سلاحا في دولة فلسطينية  يكون لها جنودها ويكون لها كيانها وتكون قوية".واوضح ابو اسعد انه استوحى فكرة الفيلم عندما بدأ يصور فيلم "الجنة الان" عندما كان يجد الجيش الاسرائيلي في كل مكان يريد التصوير فيه قبله، مضيفا "اصبت بحالة بارانويا ،حتى بدأت اشك بنفسي". وتابع "بدأت اتعمق اكثر في الموضوع عندما وجدت ان الاستخبارات الاسرائيلية تقوم باستخدام الحياة الخاصة لاحد معارفي لابتزازه للتعامل معهم".والفيلم من بطولة  آدم بكري (عمر) وليم لوباني التي لعبت دور  الحبيبة ناديا واياد الحوراني  شقيقها القائد الميداني ووليد زعيتر ضابط المخابرات وسامر بشارات .وصور الفيلم في اربعين يوما دون اي عراقيل او مصاعب في مدينتي الناصرة ونابلس، ومخيم الفارعة في الضفة الغربية. وفاز هذا الفيلم الذي أنتجته شركة "زعيتر" وشاركت دولة الامارات في انجازه عبر صندوق "انجاز"، بجائزة المهر العربي لأفضل فيلم روائي طويل وجائزة افضل مخرج، في الدورة العاشرة لمهرجان دبي السينمائي وبجائزة لجنة التحكيم في فئة "نظرة ما" ضمن مهرجان كان في ايار/مايو الماضي. واختير فيلم "عمر" بين الافلام التي استبقيت في تصفية اولى للفوز بجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي التي تمنح في اذار/مارس المقبل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فيلم عمر الفلسطيني يعرض للمرة الاولى امام جمهور اسرائيلي المغرب اليوم - فيلم عمر الفلسطيني يعرض للمرة الاولى امام جمهور اسرائيلي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فيلم عمر الفلسطيني يعرض للمرة الاولى امام جمهور اسرائيلي المغرب اليوم - فيلم عمر الفلسطيني يعرض للمرة الاولى امام جمهور اسرائيلي



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib