المغرب اليوم - مخيم نهر البارد يروي حقيقة ما حدث على الأرض

"مخيم نهر البارد يروي" حقيقة ما حدث على الأرض

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رام الله - وفا

قد لا يكون لفيلم 'نهر البارد يروي' علاقة بالأوضاع التي يعيشها اليوم أبناء شعبنا في مخيم اليرموك جنوب دمشق، غير أنه يروي معاناة شبيهة إلى حد ما، تتمثل في الهروب والحصار والتدمير، وسعي اللاجئين المتواصل في البحث عن حياة كريمة، بعيدا عن نكبة جديدة، وإن كانت فلتكن للوطن. الفيلم الوثائقي 'مخيم نهر البارد يروي'، للمخرجة الفلسطينية ساندرا ماضي، الذي عرض، مساء الثلاثاء، في متحف محمود درويش، يتزامن مع الأحداث الصعبة التي يمر بها شعبنا في مخيم اليرموك، الذين يعانون الحصار والتجويع والتهجير. يروي الفيلم في 80 دقيقة، أحداث ومعانات عاشها أهالي مخيم نهر البارد على مدار 5 سنوات، من التدمير الذي لحق به إبان الحرب التي دارت بين الجيش اللبناني وجماعة 'فتح الإسلام' التي جعلت من المخيم مقرا لها، عام 2007، مخلفة تشريد الأهالي، وتدمير المنازل، وسيطرة الجيش الكاملة على المخيم. جسدت المخرجة ماضي خلال عملها الوثائقي التكاتف والتضامن والحراك المشترك والجهود بين أهالي المخيم، من خلال وجودها بينهم في الاعتصامات والاجتماعات، والمسيرات السلمية، وتشيع جثامين شهداء المخيم. وتنقلت كاميرا الفيلم بين شوارع المخيم وسط الخوف والدمار، وأزيز الرصاص والملاحقات التي كان يقوم بها الجيش أحيانا، لنقل إصرار أهالي المخيم، بالحصول على حقوقهم ومطالبهم الشرعية، فعاشت المخرجة ساندرا عن قرب يوميات الاعتصام المفتوح الذي قادته مجموعة من شباب المخيم، وأبناء الفصائل حتى استجابت الدولة اللبنانية لمطالب المعتصمين، وعلى رأسها إلغاء نظام التصاريح لسكان المخيم وتخفيف الوجود العسكري، وتسليم عدة مناطق داخل المخيم للأهالي، وإطلاق سراح الشباب الذين تم اعتقالهم. وشهد الفيلم على إصرار شباب المخيم في بقائهم معتصمين أمام المخيم لإنجاح مسعاهم، مطلقين بصيص أمل إيجابي لتغيير الظروف الصعبة التي عاشوها طويلا، ليتمكن أهالي المخيم البالغ عددهم 45 ألفا، من العودة للعيش في المخيم بعد أن كان واحة من السلم والتآخي مع كافة المناطق الموجودة حوله، منتظرين إعادة إعمار المخيم بشكل كامل كما وعدت الحكومة اللبنانية. واعتبرت ماضي فيلمها تحد من نوع خاص، ولم تهدف كما قالت إلى عرض للعضلات الفنية، بل حدث إنساني كون فيلمها وثائقي حواري، استخدمت لتصويره كاميرا صغيرة لصعوبة إدخال أي معدات للمخيم في ذلك الوقت. وقالت إن الهدف الرئيسي من وراء إخراج فيلمها هو 'هجوم الإعلام اللبناني على اللاجئين الفلسطينيين في المخيم، ووصفه لهم بالشيطنة والهجوم على الجيش اللبناني، وعدم نقل الصورة الحقيقة لما يحدث'. ساندرا ماضي هي مخرجة وممثلة وكاتبة فلسطينية، ولدت في عمان، بدأت مشوارها الفني بمجال المسرح حيث قدمت 18 عملا مسرحيا، وأعمال عديدة لمسرح الطفل وعدة أعمال تلفزيونية، شاركت بالعديد من المهرجانات العربية والدولية، حصدت عدة جوائز كأفضل ممثلة، أنتجت عدة برامج تلفزيونية ووثائقية لصالح عدة محطات فضائية، تعمل كمخرجة أفلام تسجيلية مستقلة في رصيدها من الأفلام 'بعيدا عن هنا' ، 'قمر 14' ، 'ذاكرة مثقوبة'، و'نهر البارد مخيم اعتقال'.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مخيم نهر البارد يروي حقيقة ما حدث على الأرض المغرب اليوم - مخيم نهر البارد يروي حقيقة ما حدث على الأرض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مخيم نهر البارد يروي حقيقة ما حدث على الأرض المغرب اليوم - مخيم نهر البارد يروي حقيقة ما حدث على الأرض



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib