المغرب اليوم  - الأمن المغربيّ يكشف لغز اغتصاب وقتل طفلة في ضواحي فاس

الأمن المغربيّ يكشف لغز اغتصاب وقتل طفلة في ضواحي فاس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الأمن المغربيّ يكشف لغز اغتصاب وقتل طفلة في ضواحي فاس

وجدة - سناء بلعربي

كَشَفَت الشرطة القضائية للأمن الملكي المغربي لغز هتك عرض وقتل طفلة في ربيعها الثالث عشر نواحي إقليم مولاي يعقوب، بعد أسبوع من العثور على جثثها وعليها آثار اعتداء بالسلاح الأبيض، في ضيعة زراعيّة في قرية الوادين ضواحي مدينة فاس، بعد أن أُعلن عن اختفائها من قِبل عائلتها في ظروف غامضة، قبل يوم من عطلة نهاية السنة الميلادية، لما كانت في طريقها صباحًا إلى إعدادية ابن خلدون، حيث تُتابع دراستها في مستوى الثامنة إعدادي. وأعلنت جريدة "الصباح" في عدد، اليوم الخميس، أن قوات الأمن استمعت إلى أربعين شخصًا من سكان الدوار وعمال الضيعة، قبل أن تكتشف أن الجاني يشتغل لحَّامًا في مركز خميس حمرية في القرية ذاتها، واعترف بوقوفه وراء قتل الطفلة، بعد اختطافها، وهتك عرضها في حقل زراعي مزورع بأشجار البرتقال، غير بعيد عن المكان المعثور فيه على جثثها.وكَشَفَت اليومية أن الجاني اختطف الطفلة واحتجزها واغتصبها أربعة أيام، وحاول إحراقها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأمن المغربيّ يكشف لغز اغتصاب وقتل طفلة في ضواحي فاس  المغرب اليوم  - الأمن المغربيّ يكشف لغز اغتصاب وقتل طفلة في ضواحي فاس



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 06:01 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

الحبس النافذ لعون سلطة في فاس من أجل التزوير

GMT 15:35 2017 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

كنزة الغالي توقع اتفاقية شراكة لفاس دون علم العمدة

GMT 10:06 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مجهولون يفشلون في السطو على وكالة بنكية في فاس

GMT 19:45 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

امحند العنصر يؤكد على تعزيز "الجهوية المتقدمة"

GMT 08:25 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

توقيف شخص بحوزته مخدر "الشيرا" في مدينة فاس

GMT 20:05 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

إطلاق برامج التكوين في المقاولة في "فاس"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib