المغرب اليوم - جائزة الطيب صالح مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة

وزير ثقافة السودان حسن بدوي لـ"المغرب اليوم":

جائزة الطيب صالح مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جائزة الطيب صالح مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

أكّد وزير الثقافة السوداني الطيب حسن بدوي، أنّ جائزة الطيب صالح العالميّة للإبداع الكتابي في دورتها الرابعة، مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة.  وأشاد بدوي لـ"المغرب اليوم"،  بأدوار شركة "زين" للاتصالات لرعايتها الجائزة، موضحًا أنّ الروائي الراحل الطيب صالح ظل يعبر في أعماله الخالدة عن هوية بلاده، وأنه أستطاع إبراز القيم السودانية والتعريف بتراث شعبه بين الأمم. كما أكّد أن وزارته معنيّة بشكل مباشر بدعم المشروع الوطني من خلال روافد العمل الثقافي المختلفة. ولفت إلى أن التحدي الذي يواجه بلاده يتمثل في تفعيل هذا  المشروع وتجديده ليواكب التحولات الجديدة، كما أنّ التحدي الآخر، هو إثراء ساحات البذل والعطاء الثقافي على المستوى المركزي والاتحادي.  وذكر أنّ ولايات بلاده بدأت في إحياء المسارح والمكتبات العامة، مشيرًا إلى أنّ أبرز اهتمامات الوزارة هي ربط السودان ثقافيًا بمحيطه العربي والأفريقي، والتواصل العالمي عبر المشاركات في المحافل الدوليّة الثقافيّة، وأكّد عودة حقيبة وزارة الثقافة من جديد بعد أن أدمجت في السابق مع وزارة الإعلام، وهو ما يُحتم عليها أن تكون قدر المسؤولية بمخاطبة القضايا الملحة.  ولفت إلى أنه خلال العام الجاري، سينطلق مشروع التنمية الثقافية بمفهومها الواسع عبر تنشيط حركة المسرح، وتشجيع الإنتاج الثقافي  وطباعة الكتاب. وطالب بدوي أهل العطاء الثقافي والكتاب والأدباء والشعراء، وكل أهل الفن بالتواصل مع الوزارة، وتعهد برعاية الوزارة لمشروعاتهم الإبداعيّة. وأوضح أنّ وزارته مهتمة بالتواصل مع الولايات، مؤكّدًا أنّ لولايات دارفور أولويّة في المشروعات الثقافية، مشيرًا إلى أنّ رعايّة المُبدعين  واحدة من همومه في الوزارة، وتحدث عن زيارات للمُبدعين وتكريم وتشجيع الرموز التي أنتجت وقدمت عطاءً مميزًا، وتطرق إلى الاجتماعات المُنتظمة والدوريّة مع القطاعات الثقافة المختلفة، والناشطين في منظمات المجتمع المدني للتشاور معهم بشأن   تحديات المرحلة المُقبلة بعد عودة وزارة الثقافة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جائزة الطيب صالح مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة المغرب اليوم - جائزة الطيب صالح مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - جائزة الطيب صالح مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة المغرب اليوم - جائزة الطيب صالح مثّلت تظاهرة ثقافيّة عربيّة وأفريقيّة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib