المغرب اليوم  - المدارس الخاصة الفرنسية تضع الرئيس هولاند في مأزق

بعد وعوده بتطوير التعليم الحكومي

المدارس الخاصة الفرنسية تضع الرئيس هولاند في مأزق

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المدارس الخاصة الفرنسية تضع الرئيس هولاند في مأزق

المدارس الخاصة الفرنسية
باريس - مارينا منصف

حققت المدارس الخاصة الفرنسية أرقامًا قياسية في أعداد التلاميذ الذين يحضرون إليها وسط مزاعم بأن النظام التعليمي المملوك للدولة تم الإرتقاء به تحت حكم الرئيس هولاند، حيث سجلت أرقام الطلاب في المدارس الخاصة نسبة 21.52 في المائة والتي لم يسبق لها مثيل، من مجموع تلاميذ المدارس الثانوية في المؤسسات الخاصة، وذلك إرتفاعًا بأكثر من 20.37 في المائة عن العشر سنوات الماضية، ووفقًا للأرقام الصادرة عن وزارة التربية والتعليم، ارتفعت نسبة التعليم الخاص في المدارس الابتدائية أيضًا، إلى 13.7 في المائة.

وقال رئيس اتحاد معلمي المدارس الخاصة إريك هانز: "هذه هي السنة الثانية على التوالي التي يتم فيها الوصول إلى رقمًا قياسيًا جديدًا والذي يعبر عن مكانة التعليم الخاص الراسخة".

وتعتبر هذه الأرقام اتهامًا للرئيس هولاند، والذي جاء إلى السلطة وعلى ظهره التعهد باستعادة التعليم الحكومي إلى مجده لسابق، كما أنه هذه الأرقام تشكل تحديًا للاعتقاد الفرنسي الأساسي أن التميز في التعليم الحكومي يدعم قيم الجدارة في البلاد.

ويعتبر حوالي 90 في المائة من 8800 مدرسة خاصة في فرنسا من الكاثوليك، والتي كانت تهدف أصلا لتقديم تعليمًا لأسر الكنيسة بديلًا لمدارس الدولة العلمانية في البلاد، كما أن الغالبية منهم تتلقى دعمًا من قبل الحكومة، ما يعني أن رسوم هذه المدارس منخفضة وفقًا للمعاييرالبريطانية، حيث تكلف مدرسة سانت فرانس، والتي لديها أفضل نتائج امتحانات في فرنسا وفقًا لصحيفة لوموند، نحو 806 يورو في العام، على سبيل المثال.

فيما تصل تكاليف مدرسة يسيهب اسيسانت أونوريه، الخاصة والتي تعتبر أفضل المدارس الخاصة في باريس، إلى 1976 يورو في العام.

ولا يستخدم  نظام التعليم الخاص في فرنسا الترويج لنفسه باعتباره أرضًا خصبة للنخبة على عكس نظيرتها البريطانية، ومع ذلك، ففي الوقت الذي يعاني فيه النظام التعليمي للدولة من أزمة فإن الدراسات الاستقصائية الدولية تبين أن أداء تلاميذ التعليم الحكومي الفرنسي كان سيئًا في مجالات مثل الرياضيات لذا يتجه أولياء الأمور إلى المؤسسات الخاصة باعتبارها طريق الهروب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المدارس الخاصة الفرنسية تضع الرئيس هولاند في مأزق  المغرب اليوم  - المدارس الخاصة الفرنسية تضع الرئيس هولاند في مأزق



 المغرب اليوم  -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان ومكياج "عين سموكي"

نيويورك - مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib