بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف

أكد لـ "المغرب اليوم" أن التجربة المغربية تهتم بالطابع التربوي

بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف

رئيس شبكة "الدفاع عن حقوق الرجال "بهجاجي
الدارالبيضاء-فاطمة القبابي

كشف عبد الفتاح بهجاجي رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجال، أن إقبال الرجال في الآونة الأخيرة على الشبكة تزايد بشكل كبير، مؤكدًا أنه في العام الأول كانت لدينا 1500 حالة، ما بعد 6 سنوات من تأسيس الجمعية وصلنا ما يفوق 20 ألف حالة، هذا هو أخر رقم توصلنا إليه.

وأضاف البهجاجي، في تصريحات خاصة إلى "المغرب اليوم"، "إفصاح الرجل عن العنف ليس بالسهل لكن حسب ما يصلنا هناك حالات عديدة وأول أنواع العنف،  العنف الجسدي ويمثل حوالي 20 في المائة حتى 25 في المائة من بين كل 100 حالة، وهو عنف ليس من المرأة وحدها لكن غالبا ما يكون بمساعدة الأهل أو الجيران أو الأصدقاء، مشيرًا إلى أنه من بين أنواع العنف، هناك العنف القانوني: ويتعلق بالحضانة أو صلة الرحم، والنفقة، إذ لازالت المدونة تعاني من بعض الثغرات التي يتم فيها هضم حق الرجل. فمثلا في باب النفقة ليس هناك سلم في النفقة الخاصة بالأبناء بل يبقى ذلك حسب السلطة التقديرية للقاضي. ثم العنف المعنوي وغالبا ما يكون بالسبّ والشتم وتجريح الكرامة أمام الأبناء والجيران أو في العمل أمام الملأ".

وتابع المتحدث، هناك نوع أخر من العنف بدأ يعرف طريقه في المجتمع وهو العنف الخاص بالتحرش الجنسي ويمثل ما بين 5 في المائة حتى 15 في المائة. هناك حالات جاءت إلينا أغلبهم من تعرض لتحرش الجنسي في العمل وهو مشكل اجتماعي بالدرجة لكن ما يمكن أن يقال انه عنف متأخر مقابل العنف القانوني والجسدي والمعنوي.

أما فيما يتعلق بالمراحل التي يتم قطعها مع الحالات التي تتعرض للعنف أجاب بهجاجي، الاستماع، هو أول مرحلة، حيث يتم تشخيص حالة الشخص المعنف والتأكد إذا ما كان من ذوي الحقوق وله حق الدفاع عنه، ويتم ذلك وفق معايير لمختصين ومكونين في هذا المجال. ثم المواكبة كمرحلة ثانية وتتم فيها الاستشارة ومناقشة الوضع قصد الوصول إلى حل مرّضي، وكأخر مرحلة المصاحبة سواء القانونية أو الاجتماعية وتتم عن طريق العلاقات الخاصة التي نربطها مع المختصين في هذه المجالات. حاليا توفقنا في حل 10% من الحالات المعروضة.

وأوضح أن الشبكة مبنية على التطوع، والعاملين أو الفاعلين معنا كلّهم متطوعين، كما نستفيد من تجربتنا المتواضعة مع الأصدقاء وذوي الخبرة من أطباء ومحامين وقضاة، وكلهم يؤمنون بحل هذه النزاعات بطريقة سليمة أساسها الاستشارة والتوجيه والمصاحبة.

وبيّن عبد الفتاح بهاجي رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجال، أن فكرة تأسيس الجمعية جاءت بعد نقاش عميق بين مجموعة من الفعاليات، والمثقفين، والمختصين، والمهتمين بالأسرة عامة، فتأسست الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجال مباشرة بعد بداية تطبيق و أجرأة مدونة الأسرة، إذ لا حضنا مجموعة من الثغرات والهفوات، التي تمس حق الرجل والأبناء  خاصة ما يتعلق بالحضانة والنفقة، فرتأينا الانكباب على أهم النقائص في المدونة قصد ضمان استمراريتها، ومواكبة أهم الإصلاحات فيها.

وواصل بهجاجي، أن من بين الأهداف التي سطرتها الشبكة هي، مواكبة أهم الإصلاحات في مجال الأسرة، مشيرا إلى أنه كان لابد من التفكير في خلق فضاء للدفاع عن الرجال، والاستماع لهم إذ لا يمكن لرجل الذهاب عند امرأة لتستمع إليه، هذا إذا علمنا أن معظم الجمعيات نسائية.

وأردف المتحدث قائلا "الأسرة في معظم الحالات تنحصر في ثلاث زوايا: الزاوية الدينية (حلال/حرام)، والفقهية (يجوز/ لا يجوز)، وفي أقصى تقدير الزاوية القانونية، متناسين بذلك الشق الاقتصادي وهو جوهر النزاع داخل الأسرة في أغلب الأحيان، فلابد من أخذه بعين الاعتبار، بالإضافة إلى ذلك الجانب التربوي، فالمدرسة والإعلام عنصران فاعلان في نقاش الأسرة، وبالتالي فموضوع الأسرة تربوي اجتماعي اقتصادي بالدرجة الأولى.

وعن سؤال فيما يخص تميز التجربة المغربية عن باقي التجارب العربية، قال رئيس الشبكة بعد تجربة مصر ذات الطابع الذكوري، وتجربة تونس ذات الطابع الفردي، فكرنا في إنشاء جمعية ذات طابع فكري تربوي همها هو الاستماع للرجال وتقديم الإرشادات لهم، فأخذنا على عاتقنا هذه المهمة رفقة نساء وذلك حتى لا نزيغ عن هذا الإطار. فالتجربة المغربية ثالث تجربة في العام العربي تهم إشراك الأخر بطابع تربوي فكري ثقافي.

وعرض عبد الفتاح بهجاجي، أغلب المشاكل التي تعترض طريق الشبكة، مشيرا إلى أن في بداية المشور، كان المشكل المطروح هو: كيف يستقبلنا  الناس، فوجدنا أنفسنا نسير عكس التيار خاصة وأننا الآن أمام تأنيت جميع المستويات لكن تجاوزنا هذا الأمر بشكل ايجابي بعد ما أصبح لتواجدنا مبرر أكدناه بحضور حالات من العنف في المجتمع.

وواصل "اليوم نعاني غياب الدعم المادي أو منحة من أي جهة من الجهات، كما أنه ليس لنا مراكز قارة وفروع في المدن الأخرى قصد متابعة الحالات المتواجدة بباقي مدن المغرب. فلو توفرت كل هذه المقومات لحصلنا على أكثر من العدد المتوفر الآن من حالات العنف. ومع ذلك هذا لا ينقص من عزمنا على مواصلة الطريق وهذا جزء من نضالنا."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف



خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

آن هاثاواي تبدو أنيقة في فستان مذهل بدون أكمام

لاس فيغاس ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة آن هاثاواي، التي اشتهرت على الساحة السينمائية بعد دورها في فيلم ديزني "The Princess Diaries" 2001، بإطلالة متألقة ومميزة، خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Ocean’s 8" ضمن فعاليات  حدث "CinemaCon" لعام 2018 والمقام في لاس فيغاس في الولايات المتحدة الأميركية. وارتدت الممثلة الشهيرة، فستانًا مذهلًا بدون أكمام وذو رقبة عالية، من تصميم العلامة الإيطالية الفاخرة "بوتيغا فينيتا"، والذي وصل سعره إلى 13500 جنيه إسترليني. وخطفت هاثاواي الأنظار لفستانها الذي يصل طوله إلى الكاحل، ويتميز بنمط معقد من الفصوص الملونة بالأحمر، الأزرق، الفضي والذهبي مع خلفية باللون الكريمي. وأكملت آن هاثاواي إطلالتها في الحدث المقام في فندق سيزار بالاس، بزوج من الأحذية الذهبية اللامعة ذات الكعب العال، وأقراط دائرية ذهبية ايضا مع المكياج الناعم من أحمر الشفاة النيوود الوردي وظلال العيون البنية. وانضمت النجمة إلى فريق عمل الفيلم على السجادة الحمراء وهم كيت بلانشيت، ساندرا بولوك، ميندي
المغرب اليوم - جونسون يدعو إلى العفو عن المهاجرين غير الشرعيين

GMT 06:05 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

"كومكاست" تستحوذ على عرض منافس لشبكة سكاي
المغرب اليوم -

GMT 09:57 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

اختيار Landal Gwel an Mor في كورنوال كأفضل منتزه
المغرب اليوم - اختيار  Landal Gwel an Mor في كورنوال كأفضل منتزه
المغرب اليوم - ترامب يؤكد المكسيكيين يغضون الطرف عن مقتحمي أميركا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib