المغرب اليوم - معرض للكتاب الإسلامي بلغة الملايو في ماليزيا

معرض للكتاب الإسلامي بلغة الملايو في ماليزيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض للكتاب الإسلامي بلغة الملايو في ماليزيا

ماليزيا ـ وكالات

تحت شعار "المعرفة الكاملة تشكّل الشخصية الرائعة"، ينظم بمدينة بوترا جايا -العاصمة الإدارية لماليزيا- معرض للكتاب الإسلامي باللغة الملايوية المحلية، وتؤكد نوعية الكتب المعروضة وجود  تطور كبير في حركة الترجمة من العربية إلى الماليزية في الفترة الأخيرة. ووفقا للجنة المنظمة يعد هذا المعرض الأكبر من نوعه في البلاد، حيث احتوى على أكثر من سبعين قسما، خصص بعضها للكتب التعليمية وكتب المناهج المدرسية، وترجمات لأمهات الكتب الدينية، وأقسام للكتاب الإلكتروني والأقراص المضغوطة. كما تضمّن المعرض كتبا مترجمة من العربية إلى الملايوية، ومؤلفات العلماء الماليزيين إضافة إلى الكتيبات الصغيرة التي تعالج قضايا تتعلق بالآداب والتنمية البشرية والحث على السنن وغيرها. وخصصت زواية لكتب تعلم اللغة العربية والخط العربي وأخرى للرسم والشريط الإسلامي وكتب الأطفال والملصقات والنشرات التعليمية. وكان للقضية الفلسطينية نصيب في المعرض، من خلال قسم خاص اشتمل على كتب وملصقات وخرائط وصور، إضافة إلى عروض فيديو عن العدوان الإسرائيلي على غزة، والمشاريع الإغاثية الماليزية للشعب الفلسطيني. وعلى هامش المعرض أقيمت عدة محاضرات ولقاءات مع علماء ودعاة ماليزيين، إضافة إلى دورات في تعلم القرآن وطرق حفظه السريعة، والحفاظ على البيئة، ودورة عملية في فن الطبخ، وقدمت عروض مختصرة لبعض الكتب المعروضة في مجال الطب الإسلامي وعلوم الرياضيات والأخلاق وغيرها. ترجمة نشطة وفي سياق الحديث عن الترجمة من العربية إلى الملايوية التقت الجزيرة نت الدكتور ليث جاسم -أستاذ التاريخ والدراسات الإسلامية في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا- الذي أشار إلى وجود حركة نشطة للترجمة من العربية إلى الماليزية خلال السنوات العشر الأخيرة. وقال جاسم إن الاهتمام بالترجمة من العربية إلى الملايوية يعود "إلى كون غالبية الشعب الماليزي هم من المسلمين، لذا فهم بحاجة إلى الكتب الدينية التي بها يفهمون أمور دينهم". وأضاف أن كتب الفقه الشافعي كان لها الحظ الأوفر من حركة الترجمة، إضافة إلى كتب التفسير والسير والحديث وغالب علوم الشريعة الإسلامية. ولفت الأكاديمي العراقي إلى أن الطرق المتبعة في الترجمة ترجع إلى مهارة المترجم "وليس هناك مرجعية محددة لمراقبة ومتابعة الكتب المتدوالة في الأسواق، مع الإشارة إلى عدم مقدرة اللغة الملايوية على الإحاطة باللغة العربية وعلومها في البلاغة والنحو والصرف وغيرها". وبين أنه رغم وجود الكتب المترجمة، فإن هناك إقبالا واسعا على الكتب العربية، ولا تكاد تخلو جامعة ماليزية من وجود مكتبة عربية ضخمة يرجع إليها المدرسون والدارسون في مجال العلوم الشرعية، كما لا تخلو أماكن بيع الكتب من وجود زوايا خاصة يباع فيها الكتاب العربي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - معرض للكتاب الإسلامي بلغة الملايو في ماليزيا المغرب اليوم - معرض للكتاب الإسلامي بلغة الملايو في ماليزيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - معرض للكتاب الإسلامي بلغة الملايو في ماليزيا المغرب اليوم - معرض للكتاب الإسلامي بلغة الملايو في ماليزيا



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib