المغرب اليوم  - عبد الكريم البيك ينحاز إلى الناس وشقائهم غير العادي

عبد الكريم البيك ينحاز إلى الناس وشقائهم غير العادي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - عبد الكريم البيك ينحاز إلى الناس وشقائهم غير العادي

دبي- وكالات

يعرض الفنان السوري عبدالكريم مجد البيك في معرضه «مقابل الجدار2»، المقام حالياً في دبي، اشتغاله على ثيمات وأفكار وأشكال أخذها من الرسومات المرتجلة وغير المرتجلة على جدران دمشق القديمة، والموزعة في أزقة وشوارع المدينة القديمة. والمعرض الذي يضمّ خمسة عشر عملاً، ويقام في صالة أيام غاليري في مركز دبي المالي العالمي، ويستمر حتى السابع والعشرين من يونيو المقبل، هو استمرار لمعرض سابق حمل العنوان نفسه «مقابل الجدار1»، والفراق بين المعرضين أن الرسام البيك يخرج من دائرة لونية لم تكن تتسع إلا للرمادي والأبيض والأسود والرمادي، وهي دائرة الألوان المحايدة، إلى غنى لوني تجعل أعماله التعبيرية أكثر تعبيرية ودلالة، لما تتضمنه من إشارات يأتي البعض منها كما لو قد خرج من مرجعيات دينية، وجود الصلبان وسواها من الإشارات الدينية، وأخرى قادمة من معتقدات شعبية، ومثلما أن الجدران هي دفاتر العشاق المراهقين، وإشارات عن إحباطات الحب الأول، فإنها أيضاً حمّالة شعارات للحراك الشعبي المستعر في سورية منذ أكثر من عامين: مسدسات وسكاكين وسواها من أدوات المقاومة المتوافرة كيفما اتفق. غير أن الأمر لا يتوقف عند هذا الحدّ من الإشارات والرموز ودلالاتها التعبيرية بل ثمة ما يجعل الناظر إلى هذه الأعمال يعتقد أن هناك الكثير من العنف الذي تختزنه هذه: ضربات قوية ومنفعلة للفرشاة على التصويري، هي غالباً باللون الأحمر القاني، ويتموضع على السطح نفسه بطريقة تحفظ للعمل توازنه اللوني وتناغم مساحاته، لكنها في الوقت نفسه تشي بأن هناك دماً ما زال يسيل. ربما يأتي هذا الإحساس للمرء لأن هناك ما يشير إليه: إشعارات عن جنازات على حائط متصدع، صلبان من أجل طرد الشرور، ثم بضع كلمات متناثرة هنا وهناك: «أمان»، واستقرار، «مواجهة» و»مقاومة»، وسواها من الكلمات الدالة ليس على ما يحدث في سورية فحسب بل على موقف الفنان نفسه، كما لو أنه عبر انحيازه لهذه التفاصيل ينحاز، بالتأكيد، إلى الناس في عيشهم الشقي وغير العادي طيلة عمر هذا الحراك الشعبي. حتى أن هناك ما يشي بانحياز العمال للشعار المطروح، فتراه في واحد من أعماله يستبدل لوحة مكتوب عليها كلمة للإيجار، ليضع مكانها كلمة أخرى تمثل شعاراً مختصرا، ويختصر ما يصبو إليه الناس من قيامهم بفعل مقاوَمة، بوصف ذلك تعبيراً عن مدى تمسكهم بتغيير شرط حياتهم، وموت إمكانية العودة إلى الوراء، وكتعبير يمتلك شرطه الفني الخالص عن القوة والعزيمة لدى الناس على الرغم من التعب، ورغم ما اندفع من ثمن باهظ حتى الآن. أخيراً، يشار إلى أن الأعمال التي تضمنها المعرض قد جرى تنفيذها في محترف أيام غاليري في دمشق الذي ما زال يستقبل الفنانين الشبان السوريين، ويهيئ لهم فرصة أعمال جديدة تعبر عن مشاعرهم ومخيلاتهم الفردية تجاه ما يحدث في بلاد تتصدع من جرّاء الحرب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عبد الكريم البيك ينحاز إلى الناس وشقائهم غير العادي  المغرب اليوم  - عبد الكريم البيك ينحاز إلى الناس وشقائهم غير العادي



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib