المغرب اليوم  - معرض في لندن يقدم الموضة الإيطالية في ذروة مجدها

معرض في لندن يقدم الموضة الإيطالية في ذروة مجدها

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - معرض في لندن يقدم الموضة الإيطالية في ذروة مجدها

لندن - أ.ف.ب

من عروض الأزياء الأولى بعد الحرب العالمية الثانية في فلورنسا إلى التصاميم المعروضة في أسبوع الموضة الاخير في ميلانو مرورا بفساتين نجمات هوليوود، يقدم معرض في لندن لمحة عن الموضة الإيطالية في ذروة مجدها في خضم الصعوبات التي يواجهها حاليا هذا القطاع.يطلق معرض "رقي الموضة الإيطالية 1945-2014" فعالياته السبت في متحف "فيكتوريا أند ألبرت ميوزيوم" مع حوالى 100 قطعة لمصممي أزياء مشهورين أو منسيين ويعود بالزائر إلى بدايات هذا القطاع في فترة خطة مارشال.بفضل هذه المساعدة الاميركية اصبحت الموضة الإيطالية من القطاعات الأساسية في إعمار بلد مزقته الحرب. وهي تمكنت في هذا المجال من منافسة باريس بفضل جهود رجل الأعمال جوفاني باتيستا جورجيني الذي استقطب الشراة الدوليين، لا سيما المتاجر الأميركية الكبيرة. ونظم أول عرض أزياء في شباط/فبراير 1951 في دارة رجل الأعمال في فلورنسا قدمت خلاله فساتين أنيقة ولباس بحر.وأوضحت سونيت ستافيل القيمة على هذا المعرض أن "إقناع جورجيني الشراة الدوليين بإضافة فلورنسا إلى باريس في خريطهم الخاص للموضة استقطب الصحافة الدولية إلى إيطاليا وزاد القدرة الشرائية في البلاد".وجرت العروض التالية في "سالا بيانكا" الجناح الفخم في قصر "بالاتسو بيتي". وتظهر الأفلام المصورة في تلك الفترة رجالا يدخنون ونساء يستخدمن المراوح اليدوية. وبقيت ماركة "إيميليو بوتشي" الماركة الوحيدة التي لا تزال رائجة من تلك التي ساهمت في إطلاق الموضة الإيطالية والتي طوى النسيان غالبيتها، مثل "فانا" أو "إميليو شوبيرث" التي عرض لها في المعرض فستان حريري بلون زهري متدرج.وساهمت نجمات السينما في زيادة شهرة التصاميم الإيطالية، نظرا للعدد الكبير من الأفلام التي صورت في استوديوهات "تشينيشيتا" في الخمسينيات والستينيات.ويقدم المعرض، في جملة معروضاته، فستانا من تصميم دار "سوريلي فونتانا" ارتدته آفا غاردنر وعقدا وخاتما مرصعين بالزمرد والماس قدمهما ريتشارد بورتن لإليزابيث تايلر خلال تصوير فيلم كليوباترا في روما. وزادت صادرات المصممين الإيطاليين المتميزين بدرايتهم وبأسعارهم الأرخص من تلك المعتمدة في باريس، بالاستناد إلى صناعة نسيج مزدهرة وموزعة جغرافيا في البلاد، فالحرير كان يصنع في كومو والصوف في بييلا والجلد في توسكانا.وفي الثمانينيات، باتت ميلانو عاصمة الموضة الإيطالية واكتسبت التصاميم الإيطالية شهرة عالمية.ويقدم القسم الأخير من المعرض أحدث تصاميم الدور الإيطالية، من حذاء أسود مرصع بالأحجار الكريمة من ماركة "دولتشي أند غابانا" إلى فساتين سهرات "فالنتينو" و"ارماني".وهو يتطرق أيضا إلى مستقبل هذا القطاع الذي يواجه صعوبات اقتصادية مع تقدم المصممين في السن. وقالت القيمة على هذا المعرض إن "القطاع يدرك أنه بحاجة ماسة إلى التغيير وقد عينت الغرفة الوطنية للموضة في إيطاليا البريطانية جان ريف مديرة لها".وقد أعرب المصممون عن رغبتهم في هذا التغيير خلال فيلم يبث في نهاية المعرض.واعتبر جاكوبو إترو مدير تصاميم الأكسسوارات والجلد والنسيج في دار "إترو" أنه "ينبغي للموضة الإيطالية أن تصحو. ونحن بحاجة إلى دم جديد"، مشيرا إلى أن مصممين تخطوا السبعين لا يزالون يمارسون نشاطهم.وقد تلقى هذه النداءات آذانا صاغية من رئيس الوزراء الجديد ماتيو رينزي (39 عاما) الذي زار المعرض مساء الثلاثاء خلال رحلة له إلى لندن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معرض في لندن يقدم الموضة الإيطالية في ذروة مجدها  المغرب اليوم  - معرض في لندن يقدم الموضة الإيطالية في ذروة مجدها



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib