المغرب اليوم  - أساطير بن لادن ومذكراته في رواية  للكاتب صبحي موسى

أساطير بن لادن ومذكراته في رواية للكاتب صبحي موسى

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أساطير بن لادن ومذكراته في رواية  للكاتب صبحي موسى

القاهرة ـ وكالات

صدر في القاهرة؛ عن سلسلة كتابات جديدة بالهيئة العامة للكتاب، رواية " أساطير رجل الثلاثاء" للشاعر والروائي صبحي موسى،والرواية تقع في 380 صفحة، والغلاف تصميم ورسوم الفنان "أحمد اللباد".و يرصد موسى في الرواية رحلة حياة شخصية من أهم شخصيات التاريخ العربي والإسلامي الحديث، والتي شغلت أنظار وفكر الإعلام العالمي على مدار عقد كامل، وهو أسامة بن لادن ومن معه من رجال القاعدة.و تقوم الرواية على حيلة فنية بسيطة مفادها أن بن لادن يعيش في عزلته الأخيرة بأحد الكهوف المهجورة بأفغانستان على الحدود الباكستانية، وقد قرر أن يملي مذكراته على الصبي الذي يرافقه في رحلة الهروب من أعين وجواسيس الغرب والشرق، لكن لأنه يكتبها بعدما شهد بعينيه انهيار العالم الذي سعى إلى بنائه على مدار سنوات، ولأنه ـ كشخصية فنية ـ مريضة بالتاريخ ومحاولة إنتاجه فإن أحداث الرواية تتقاطع ما بين اللحظات الفارقة في التاريخ الإسلامي بدءاً من رغبة قريش في مبادلة عمارة ابن الوليد بن المغيرة ـ شقيق خالد بن الوليد ـ بالنبي محمد ص الله عليه وسلم، مروراً بحادث الإفك وزواج على من فاطمة وخروج أهل مصر والكوفة والبصرة على عثمان ومقتله على يد محمد بن أبي بكر وأصحابه، وصولاً إلى الصراع الدموي الطويل بين الأمويين والهاشميين والعباسيين والطالبين، وظهور الخوارج بفرقهم المختلفة والشيعة بفرقهم المتعددة، وتكوينهم دويلاتهم في المغرب وتشاد ومصر والبحرين، وظهور القرامطة والحشاشين والرستميين وغيرهم.و تختلط كل هذه الأحداث والوقائع في ذهن الشخصية البطل في النص وهو يحكي عن كيفية تحوله من شاب عابث لاه يعيش في القصور الغناء، إلى مجاهد يحمل السلاح ويضع الخطط الحربية ويقود الرجال على قمم الجبال.لا يعد العمل رواية البطل الواحد بقدر ما يقوم على البطولة الجماعية، إذ تكاد تحتل الشخوص المحيطة بالبطل نفس القدر من الأهمية والحضور في السرد الذي يحتله الراوي/ بن لادن، فالبنا والتلمساني والهضيبي وعبد الله عزام الظواهري ومحمد بن لادن وحتى أبو مصعب الزرقاوي، جميعهم ظهروا في النص كشخصيات أساسية، وكل منهم كان له دوره الواضح في العمل، وحتى السادات والملك فيصل وبو مدين وغيرهم من الزعماء العرب وحتى الرؤساء الأمريكان والروس، العشرات من الشخصيات التي جاءت كأساطير صغيرة لتملأ نسيج أسطورة كبرى صنعتها العديد من أجهزة الأمن والاستخبارات في العالم، أسطورة تقوم على قراءة أساطير التاريخ وتسعى إلى إعادة إنتاجها في الواقع من خلال علاقات رأس المال العالمي والتجارة السرية في المخدرات والسلاح وغسيل الأموال، لنجد أنفسنا أمام تحولات كبرى في المنطقة العربية والواقع العالمي من خلال جماعة صدقت أن التاريخ يمكنه أن يعود بخطواته ولكن إلى الأمام.تعد هذه هي الرواية العمل التاسع في مسيرة صبحي موسى الإبداعية، حيث أصدر من قبل ثلاثة أعمال روائية هي ( صمت الكهنة، وحمامة بيضاء، والمؤلف)، و خمسة دواووين هي ( يرفرف بجانبها وحده، وقصائد الغرفة المغلقة، هانيبال، ولهذا أرحل، في وداع المحبة)، كما تعد الرواية المصرية الأولى التي تعرضت بالتفصيل الفني لأحداث 11 سبتمبر، وكيفية انهيار برجي مركز التجارة العالمي، ومن وراءهما وكيف سقطا، وكيف دارت حروب بن لادن الخمس في أفغانستان وكيف أصبح عليه أن يخرج بجيشه المنتصر من الأرض الأفغانية ليعود كجماعات إرهابية إلى المنطقة العربية، وكيف تم تنصيبه عام 1995 أمير للمؤمنين من قبل كل الجماعات الدينية في العالم العربي بما فيها حماس، وكيف انهار كل هذا فجأة من خلال خيانة أقرب أصدقائه إليه، ليحتل فيما بعد منصب القائد الأعلى للتنظيم الأكثر خطورة في العالم الأجمع الآن، والمدهش أن الواقع لم يخرج كثيراً عن حدود ما كتبه موسى في روايته أو رصده لمذكرات بن لادن في كهفه، حتى طريقة الموت الغامضة والمختلف عليها للآن، رغم أنه انتهى من كتابتها في 28 سبتمبر 2008، وتم رفض نشرها أكثر من مرة من قبل دور نشر مصرية وعربية عدة، لتصدر أخيراً عن الهيئة العامة للكتاب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أساطير بن لادن ومذكراته في رواية  للكاتب صبحي موسى  المغرب اليوم  - أساطير بن لادن ومذكراته في رواية  للكاتب صبحي موسى



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أساطير بن لادن ومذكراته في رواية  للكاتب صبحي موسى  المغرب اليوم  - أساطير بن لادن ومذكراته في رواية  للكاتب صبحي موسى



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib