المغرب اليوم - بيت الشعر العربي يكرم الإسباني غامونيدا بمنحه جائزة الأركانة

بيت الشعر العربي يكرم الإسباني غامونيدا بمنحه جائزة "الأركانة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بيت الشعر العربي يكرم الإسباني غامونيدا بمنحه جائزة

الرباط - وكالات

حصل الشاعر الإسبانى، أنطونيو غامونيدا، على جائزة الأركانة العالمية، التى يمنحها بيت الشعر فى المغرب.  وتكونت لجنة التحكيم للدورة السابعة للجائزة (2012) من الكاتب والباحث محمد العربى المسارى (رئيسا) والناقد عبد الرحمن طنكول، والشعراء حسن نجمى، ونجيب خدارى، وخالد الريسونى.  ورأت اللجنة منح الجائزة هذه السنة لغامونيدا "تحية منها لتجربة شعرية عميقة تحتفى بالتخوم وبتأمل الموت من مشارف الحياة، ولشاعر إنسانى نسج مع الشعر علاقة مصاحبة وتأمل وود، مثلما نسج مع بيت الشعر فى المغرب علاقة صداقة وطيدة منذ تأسيسه إلى الآن".  وجاء فى بيان حيثيات منح الجائزة أن "أنطونيو غامونيدا عضو فى الهيئة الشرفية لبيت الشعر فى المغرب وهو شاعر أضاء بحضوره الجميل البيت فى الدورة الأولى لمهرجان الدار البيضاء العالمى للشعر".  وأضاف البيان نفسه أن أنطونيو غامونيدا (1931) هو شاعر كونى كبير، ظل قابعا خلال سنوات طويلة فى منطقة الهامش أو منطقة النسيان والتجاهل داخل الدوائر الأدبية الإسبانية، لكنه استطاع، بفضل عمق تجربته الشعرية، أن يغادر منطقة الظل ليفرض صوته كقيمة مضافة وأساسية فى مسار الشعر الأسبانى خاصة والشعر العالمى عامة، وقد نال الاعتراف والتتويج المستحقين ابتداء من سنة 1987 حين صدرت أعماله الشعرية تحت عنوان "عمر"، فاجتمعت آراء النقاد والقراء فى أسبانيا وخارجها على اعتبار مساره الشعرى مسارا متفردا وتجربته فى الكتابة الشعرية تجربة متميزة لا توازى ما كان سائدا من تجارب، ولا تتناظر مع أى من التيارات أو التقليعات الشعرية المتعايشة فيما بينها داخل خريطة الشعر الأسبانى.  وأوضح البيان أن بيت الشعر بالمغرب، وهو يمنح جائزة الأركانة العالمية للشعر فى دورتها السابعة، لأنطونيو غامونيدا، إنما يتوج فيه الشاعر الكونى المحتفى بشعر الحدود والتخوم، باعتباره يسكن عمق نظرة كونية تتشكل من مادة الوجود والحياة وهما يتأرجحان فى مسارهما بين لاوجودين، العدم والموت، كما تتوج فيه الصوت الشعرى المتفرد المقيم فى خلوته المتأملة للذات وللوجود وللحياة وللموت، فى تلك الضفة الشعرية الأخرى التى تسكن وجداننا العربى.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بيت الشعر العربي يكرم الإسباني غامونيدا بمنحه جائزة الأركانة المغرب اليوم - بيت الشعر العربي يكرم الإسباني غامونيدا بمنحه جائزة الأركانة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بيت الشعر العربي يكرم الإسباني غامونيدا بمنحه جائزة الأركانة المغرب اليوم - بيت الشعر العربي يكرم الإسباني غامونيدا بمنحه جائزة الأركانة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib