المغرب اليوم - سيف المتنبى مسرحية شعرية جديدة عن قصور الثقافة

"سيف المتنبى" مسرحية شعرية جديدة عن قصور الثقافة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة ـ وكالات

صدر مؤخراً عن الهيئة العامة لقصور الثقافة المسرحية الشعرية " سيف المتنبى " ، للكاتب السيد الخميسى ،  التى وصفتها د. وفاء كمالو  فى مقدمتها أنها عبارة عن قطعة من الجمال الآخاذ ، الذى يثير وهجا ووعيا و ثورة و تمرد و عصيان  ، و أنها انطلاقة على قلب الحاضر و انتزاع  لأقنعة الزيف .   أضافت كمالو أن المسرحية حالة تدور حول صراع عنيد  يبعثه مفهوم السلطة فى الشرق العربى منذ البدء و حتى الآن  ، ووصفت الصياغة الشعرية بأنها شديدة الجمال  ،  و اعجبت باللغة الدرامية و لغة الكاتب فى المفارقة و استدعاء الأزمنة  ليتقاطع الماضى مع الحاضر ، كما شجعت إعادة طرح و مناقشة شعراء العربية الكبار كالمتنبى  لإثراء تراثنا .  و أن تصوير المعذبين فى أرض بغداد و القاهرة  جاء لقراءة الكاتب الثرية فى كتاب الهزائم العربية  ، معجبة بختام المسرحية بقول : ما مات المتنبى فما مثل المتنبى يموت ما مات الخصيان ولا أحفاد الخصيان تموت  و تحدث الكاتب السيد الخميسى عن ولعه بالمتنبى ، ليعده رفيق كهولته و صباه  ، قائلا : " ظل يطاردنى فى صحوى و منامى ، حتى أبثه حيا فى أوراقى ، و لا أدرى هل كتبت المتنبى أم كتبت نفسى ، و الشئ  الأكيد ، أن ما تراكم فى روحى من روحه  ، أكثر كتيرا مما كتبت " . و قال الخميسى أنه ظل يتتبع أثر المتنبى  ، الذى لم تدون قصة حياته ، و كل ما يدل عليها شعره و بعض الأخبار المتناثرة  ، عن وفاة أمه و هو صغير ، و إهمال أبوه السقاء له ، لتتعهده جدته بالتربية  ، و القصة المشهورة عن إدعائه النبوة و حبسه ، ليصفه بأنه رجل وقف ف مهب الرياح فلسفة و تصوفا و عقليا و دينيا  ، فتحول إلى عاصفة كانت و مازالت .  و عن زيارة المتنى لمصر  قال ، أن المتنبى لم ير فى مصر إلا غنيمة ، فخاب رجائه  ، فإن مصر لا تفتح أبوابها إلا أمام الصادق فى حبها ، متحدثا عن تركيزه على البعد التراجيدى فى شخصية  " المتنبى " ، و كيف أن كل السبل لابد أن تؤدى لنتيجة محتومة ، لرجل طلب المستحيل . و من المسرحية نقرء هذا المقطع على لسان المتنبى : علمنى السجن أن أحجب أشواقى .. فتوحدت علمنى الصمت أن أبصر كلماتى .. فتكلمت علمنى الفقر أن أتشبث فى سيفى  .. فتشبثت أقسمت أن لا يحبسنى عن نفسى فقر أو وقت أو موت

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سيف المتنبى مسرحية شعرية جديدة عن قصور الثقافة المغرب اليوم - سيف المتنبى مسرحية شعرية جديدة عن قصور الثقافة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سيف المتنبى مسرحية شعرية جديدة عن قصور الثقافة المغرب اليوم - سيف المتنبى مسرحية شعرية جديدة عن قصور الثقافة



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن "حلمي حب العمر"
المغرب اليوم - منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib