المغرب اليوم  - صدور  أعيان الشام وإعاقة العلمانية في سورياللباحث صقر أبو فخر

صدور " أعيان الشام وإعاقة العلمانية في سوريا"للباحث صقر أبو فخر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - صدور

دمشق ـ وكالات

صدر حديثا كتاب جديد للباحث صقر أبو فخر بعنوان «أعيان الشام وإعاقة العلمانية في سوريا» (بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2013). ويعالج هذا الكتاب مجموعة من الأفكار الراهنة مثل: لماذا أُعيقت العلمانية في سوريا بعد الاستقلال؟ لماذا ضمرت الديمقراطية في أرجائها؟ لماذا فشل حكم القلة الشامية والحلبية والحموية والحمصية في تأسيس دولة عصرية؟ لماذا عجزت الأحزاب العلمانية عن اختراق المدن السورية التقليدية التي أسلست قيادها للثالوث التاريخي: ملاك الأرض والتجار ورجال الدين؟ وهذا الكتاب محاولة لاكتشاف الأسباب الجوهرية للتحولات الجارية في سوريا، ولتفسير هذه التحولات استنادا إلى منهج يمزج التاريخ بالسوسيولوجيا والثقافة والاقتصاد معا، وهو يرصد كيف أن النخب السورية التي ورثت من العثمانيين والفرنسيين دولة شبه متصدعة، وحاولت أن تؤسس دولة متماسكة، ها هم أبناء هذه النخب اليوم يحوّلون سوريا إلى دولة محطمة، ولا سيما بعدما انقلب الريف على حزب الريفيين، أي حزب البعث، وكيف تستر أعضاء حزب علماني بالتدين، الأمر الذي غمر سوريا كلها بالأسلمة المتفاوتة في التطرف. يقع الكتاب في 176 صفحة من القطع المتوسط.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور  أعيان الشام وإعاقة العلمانية في سورياللباحث صقر أبو فخر  المغرب اليوم  - صدور  أعيان الشام وإعاقة العلمانية في سورياللباحث صقر أبو فخر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور  أعيان الشام وإعاقة العلمانية في سورياللباحث صقر أبو فخر  المغرب اليوم  - صدور  أعيان الشام وإعاقة العلمانية في سورياللباحث صقر أبو فخر



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib