المغرب اليوم  - كتابإشكاليات الشعر في المسرح الشعري أحمد شوقي نموذجًا

كتاب"إشكاليات الشعر في المسرح الشعري- أحمد شوقي نموذجًا"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

عمان - وكالات

تعبيرا عن التواصل الثقافى بين الشعبين المصرى والعمانى صدر فى سلطنة عُمان  كتاب ابداعى مهم جديد بـعنوان : "إشكاليات الشعر في المسرح الشعري- أحمد شوقي نموذجا".  وقد احتفى بإبداعات و بموهبة احد رواد الشعر المصرى والعربى . يتضمن  الكتاب دراسة نقدية قيمة عميقة المضمون عكفت على إعدادها الناقدة الشقيقة   رقية بنت سيف البريدية تعبيرا عن التقدير للثقافة المصرية الرفيعة . اهتمت  فى بحثها  بتحليل خصوصية المسرح الشعري العربي، ودراسة قضاياه  المعاصرة من خلال مسرح أحمد شوقي.جاء الكتاب الذي صدر عن مؤسسة بيت الغشام للنشر والترجمة في أربعة فصول، تناول الأول كتابة المسرح شعرا ، فيما تطرق الثاني إلى اسلوب الكتابة في الشعر المسرحي، وتناول الثالث الجدلية الغنائية والدرامية، واختتمت المؤلفة دراستها بالفصل الرابع متناولة الشعر ونقده كموضوع مسرحي. و عرضت  سبع مسرحيات ، كانت  تمثل انطلاقة للمسرح الشعري العربى ، إذ انطلق بعدها مواكبا الحركات والمذاهب الأدبية المختلفة، ولا سيّما ما جاء منها ملامسا الشعر أو المسرح بشكل مباشر، فكانت كل خطوة يخطوها المسرح الشعري العربي وسيلة جديدة لمعالجة بعض الإشكاليات القائمة بين الشعر والمسرح، ومحاولة جادة للتوفيق بين خصائص هذا وذاك، إلا أنه تبقى بعض الإشكاليات الجوهرية التي لا يمكن تجاهلها أو تجاوزها؛ نظرا إلى أن كل جنس أدبي يشكل وحدة مستقلة بذاتها، فوظائف كل جنس أدبي تختلف عن الآخر، فخرجت هذه الدراسة بعدد من النتائج التي توضح طبيعة التلاقي بين الشعر والمسرح في المسرح الشعري، وتساعد على إدراك بعض الخفايا المتعلقة بقدرة الأجناس الأدبية على التكيف مـــع بعضها تحت مسمى أدبي مزدوج، فكانت بعـض النتـائج عامّة على المسرح الشعري، وبعضها خاصّة بمسرح شوقي الشعري.الشعر قادر على تصعيد الموقف الدراميوترى المؤلفة  أن اللقاء الذي يحدث بين الشعر والمسرح داخل إطار المسرح الشعري إنما هو لقاء يرتقي بهما  وليس العكس، فهو يثبت قدرات الشعر العربي على حمل المسرح على الخشبة ، كما يؤكد على أن المسرح استطاع أن يصعد من خلال الشعر ليعالج كل أصناف الصراع الإنساني، فالشعر قادر على تصعيد الموقف الدرامي، كما هو حال النثر، وكلاهما وسيلة للوصول إلى غايات المسرح، وقد ساهمت ترجمـة النصوص المسرحية شعرا في تطوّر المســـرح العربي ودفعه إلى الأمام، فالترجمة الناجحة تعطي صاحبها خبرة في معالجة الفكرة، وتطرح قضايا جديدة يمكن للشاعر العربي معالجتها من زوايا أخرى مختلفة، وبفكر يتفق مع مجتمعه. وأشارت الباحثة إلى أن المسرح دائرة واسعة، ويشكل الشعر جزءا منها، كما أن شعر المسرح، والشعر الدرامي والمسرحية الغنائية أجزاء أخرى ، فالقضية ليست قضية مصطلحية، إنما هي قضية مفهوميّة جوهرية تلامس الشعر والمسرح، مشيرة إلى أن التخييل والتوصيل في المسرح الشعري ينسجمان؛ لأن لكل منهما مجالا وموقفا يظهر دون الآخر، وهذا التنويع بينهما أسهم في جعل المسرحية الشعرية أكثر تشويقا ومتعة، فالتخييل المستمر قد يوقع المتلقي في أزمة الغموض، والتوصيل المتتابع قد يجلب السأم، والتنويع بينهما يعطي المسرح الشعري نسقا أكثر جمالا ومتعة. ورأت الكاتبة رقية البريدية أن الغنائية الشعرية والغنائية الموسيقية في المسرح الشعري العربي لا تعرقلان الحركة الدرامية، بل على العكس، فهما تصعّدان الحركة بإخفائها وإعادتها إلى المتلقي عندما يكون قد امتلأ شوقا لها ورسم توقعاته التي قد تصطدم معها، كما أنّ الإيقاع في المسرح الشعري يمكنه التحكم بالحركة الدرامية إذا أحسن الكاتب انتقاءه في نصه وفق الحدث والصراع والشخصية، وتكمن مظاهر هذه الحركة الدرامية في الفكرة، والحبكة، والحوار، والإيقاع، والشخصية، واللغة.  وأوضحت أن الشاعر العربي استطاع أن يجعل الشعر والنقد موضوعا مسرحيا، من خلال دفاعه عن مذهب أدبي يميل إليه، أو جعله الشاعر بطلا في مسرحياته يناظره ويعارضه وينتقد أسلوبه ويبدي رأيه في شعره وينتقده بشكل مباشر أو ضمني، معتبرة أن أحمد شوقي من خلال غنائيته حاول تقديم أفــــق جديد للدراما في المسرح الشعري العربي، وذلك عن طريق حوارات النص الشعرية في مسرحياته، إذ كانت موسومة بتدفق عاطفي قويّ، تتحكم فيه حقول دلالية مشحونة بالمأساة الفردية داخل الصورة الشعرية المتدفقة بالانفعال والعاطفة الجيّاشة،  وهذا التّدفق العاطفي في غنائيته كان طرحا للذات الفردية، في تاريخ يريد أن يدافع عن اختيارات أخلاقية وسياسية كانت مخبأة في ثنايا النص، مكنونة في بنياته العميقة، كما أنّ هذه الغنائية في حوار النصوص الشعرية عند شوقي كانت تبيّن مستوى وعيه، وتبرز مستوى إدراكه العملية الشعرية في علاقتها الأولى بالدراما، وتكشف المنطق الأساس الذي ينظر به الشاعر إلى شعره وتراثه ورؤيته العالم

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتابإشكاليات الشعر في المسرح الشعري أحمد شوقي نموذجًا  المغرب اليوم  - كتابإشكاليات الشعر في المسرح الشعري أحمد شوقي نموذجًا



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتابإشكاليات الشعر في المسرح الشعري أحمد شوقي نموذجًا  المغرب اليوم  - كتابإشكاليات الشعر في المسرح الشعري أحمد شوقي نموذجًا



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib