المغرب اليوم - سادن الريح مجموعة شعرية تتنقل ما بين الهم الوطني العام والإنساني والذاتي

"سادن الريح" مجموعة شعرية تتنقل ما بين الهم الوطني العام والإنساني والذاتي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة - أ.ش.أ

عن دار فضاءات للنشر والتوزيع الأردنية، صدرت مؤخراً المجموعة الشعرية السابعة للشاعر سميح محسن بعنوان (سادن الريح). ضمت المجموعة الجديدة تسع عشرة قصيدة وحملت عناوين: أجتر مجتزءات الكلام؛ كأس النبيذ الأخير، حوار مستعاد مع ناجي العلي؛ سماؤكِ أعلى وأبعد؛ كن أنتَ لكن؛ جبل اللازورد؛ سفر الموج؛ حالات قصيدة؛ أنا والحقيقة وجها لوجه؛ دم على وجه مخيم اليرموك؛ حالات مساء مدينة؛ مراياك أقنعة من زجاج؛ لا صديق يشاركني شرب كاس نبيذ؛ الصومعة؛ غواية الورد؛ لم يعد ممكنا؛ حمام على رئة الليل؛ عذابات حكاية إيرلندية؛ والطفل يعيد رسم المشهد. في مجموعته الشعرية الجديدة. و يواصل الشاعر سميح محسن فى تلك المجموعة خوض تجربته الشعرية التي بدأها قبل خمسة وثلاثين عاماً، محاولاً فيها التجديد في قصيدته الشعرية، عازفاً على تنويعات مختلفة فيها، ومتنقلاً ما بين الهم الوطني العام والإنساني والذاتي، في محاولة منه لكتابة قصيدته التي تعكس البيئة التي يعيش فيها. سبق للشاعر محسن أن أصدر المجموعات الشعرية التالية: "الخروج من الغرف الضيقة" 1988، "الممالك والمهالك" 1996، "صورة في الماء لي" 2005 ، "رؤياي لي" 2008 ، "جمرة الماء"2011، "وفي غيابة ليل" 2012 . كما أصدر في النثر نصوصاً بعنوان "سماء ثامنة" 2011، وله أيضاً ثلاث دراسات خاصة بقضايا حقوق الإنسان، وهي: "حرية الرأي والتعبير في ظل السلطة الوطنية الفلسطينية" 1997؛ "الاحتياجات الأمنية الفلسطينية والإسرائيلية من التبادلية إلى الانتقائية" 2000؛ "واقع السلطة القضائية في فلسطين في ضوء القانون الدولي والمحلي" 2003؛ و"الفكر الديني وحقوق الإنسان" 2006، فضلا عن ثلاث دراسات بالاشتراك، وهي: انتخابات المجالس البلدية والمحلية: مواقف واتجاهات/ 2000؛ انتخابات المجالس البلدية والمحلية: مواقف واتجاهات/ 2000؛ وحرية الرأي والتعبير (التجربة الفلسطينية) بالاشتراك ومحرر/ 2003.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سادن الريح مجموعة شعرية تتنقل ما بين الهم الوطني العام والإنساني والذاتي المغرب اليوم - سادن الريح مجموعة شعرية تتنقل ما بين الهم الوطني العام والإنساني والذاتي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سادن الريح مجموعة شعرية تتنقل ما بين الهم الوطني العام والإنساني والذاتي المغرب اليوم - سادن الريح مجموعة شعرية تتنقل ما بين الهم الوطني العام والإنساني والذاتي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib