المغرب اليوم - كلمة  يصدر مرجعًا متكاملًا عن التراث الثقافي واللغوي في شبه القارة الهندية

"كلمة " يصدر مرجعًا متكاملًا عن التراث الثقافي واللغوي في شبه القارة الهندية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

أبوظبي ـ وام

أصدر مشروع " كلمة " للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة..كتابا جديدا بعنوان " لغات الهند " للكاتب الهندي قوبال هالدر ونقله إلى العربية الدكتور بكيل علي الولص. ويعتبر كتاب " لغات الهند " واحدا من أهم الكتب المقدمة لدراسة التاريخ الثقافي الحديث لشبه قارة جنوب آسيا وخصوصا جمهورية الهند حيث يقدم مؤلفه عرضا عاما للوضع اللغوي القائم بشبه القارة الهندية ويتبعه بموجز تاريخي يمتد من الألفية الثانية قبل الميلاد حتى اليوم عن نشأة وتطور اللغات الهندية ويحدد في هذا السياق مسارات اللغات الحديثة وخصوصا تلك المعتمدة في الدستور الهندي ويبلغ عددها نحو عشرين لغة . ويتناول الكتاب تلك اللغات بشكل مفصل و خاصة في جوانبها الأدبية والتاريخية ويناقش قضايا اللغة وعلاقتها بالوحدة والاندماج والتعايش الاجتماعي والسياسة والاقتصاد..ويعد مرجعا للتراث الثقافي واللغوي في شبه القارة الهندية . يذكر أن مؤلف الكتاب قوبال هالدر /1902 - 1994/ روائي وكاتب من مواليد بنغلاديش مارس القانون بعض الوقت بعد إكمال دراسته العليا في الأدب الإنجليزي وحصوله على درجة علمية في القانون من جامعة كلكتا..ومن ثم هجر القانون وأنجز مسحا بحثيا رائدا عن لهجات البنغال الشرقية تحت إشراف اللغوي البنغالي سونيتي كومار شترجى..فيما تتضمن أهم أعماله " نشوء الثقافة 1942 " و" شخصية الثقافة البنغالية 1947 " و" الكتابة التافهة 1942 " والحرب الحديثة 1947 " و" الأدب البنغالي وتقدير الإنسانية 1956 "..بينما تتضمن رواياته " يوما ما 1939 " و" يوما غيره 1950 " و " يوما آخر 1951 " و" التآكل 1947 " و" مدخل 1952 ". أما مترجم الكتاب الدكتور بكيل علي الولص فهو من مواليد محافظة مأرب في الجمهورية اليمنية عام 1965..حصل على شهادة البكالوريوس في الدراسات الإنجليزية والتربية من جامعة صنعاء في 1989 وتم ابتعاثه إلى إنجلترا فحصل على دبلوم عال في طرق تدريس اللغة الإنجليزية ثم ماجستير في علوم اللغة التطبيقية من جامعة ردنق عام 1993..فيما أكمل دراساته العليا بحصوله على الدكتوراه من جامعة جواهر لال نهرو في دلهي عام 2001..وكان عضوا مؤسسا لكلية التربية والآداب والعلوم بمأرب و شغل منصب نائب العميد فيها من 2006 وحتى 2008 .. فيما يعمل في التدريس الجامعي منذ 1990 بكلية اللغات جامعة صنعاء..له بعض الأبحاث المنشورة ويعمل حاليا على إتمام كتابه " اللغة والثقافة " باللغة الإنكليزية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كلمة  يصدر مرجعًا متكاملًا عن التراث الثقافي واللغوي في شبه القارة الهندية المغرب اليوم - كلمة  يصدر مرجعًا متكاملًا عن التراث الثقافي واللغوي في شبه القارة الهندية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كلمة  يصدر مرجعًا متكاملًا عن التراث الثقافي واللغوي في شبه القارة الهندية المغرب اليوم - كلمة  يصدر مرجعًا متكاملًا عن التراث الثقافي واللغوي في شبه القارة الهندية



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib