المغرب اليوم  - كتاب لعريقات يقارن بين أسس التفاوض الغربي والإسلامي

كتاب لعريقات يقارن بين أسس التفاوض الغربي والإسلامي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب لعريقات يقارن بين أسس التفاوض الغربي والإسلامي

رام الله - صفا

أصدرت عمادة البحث العلمي في جامعة النجاح الوطنية كتاب "عناصر التفاوض بين علي وروجر فيشر" لكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات. والكتاب عبارة عن دراسة مقارنة بين عناصر التفاوض الـ7 التي حددها عالم المفاوضات الأمريكي روجر فيشر، وعناصر التفاوض الـ12 عند علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أي دراسة مقارنة بين السلوك التفاوضي الغربي والسلوك التفاوضي العربي الإسلامي . ويتضمن الكتاب (246) صفحة مقسمة إلى 3 فصول الأول بعنوان عناصر التفاوض السبع في المدارس الغربية والـ12 عند علي بن أبي طالب رضي الله عنه، بحيث يكون هناك 7 عناصر مشتركة هي: المصلحة، العلاقات، البدائل، الاتصال، الخيارات، الشرعية والالتزام. أما العناصر التفاوضية عند علي رضي الله عنه- وفق الكتاب- فتشمل العلم والمعرفة، القيادة والمسؤولية، المتغيرات، الصبر والثبات والعدل. ويخوض الفصل الثاني من الكتاب في مقارنة دقيقة بين هذه العناصر مسترشدًا بعدد من التطبيقات أهمها: عتبة بن ربيعة، صلح الحديبية، والتعامل عند فتح مكة، إضافة إلى رسائل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. أما الفصل الثالث فيبحث بعمق بتجربة علي رضي الله عنه مستخدمًا: القصاص من قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه وعزل الولاة وموقعة الجمل ومفاوضات صفين ومفاوضات أم تحكيم، ومواقف علي رضي الله عنه من نتائج المفاوضات (التحكيم). ويقدم عريقات للكتاب قائلاً "لعشر سنوات وأكثر قرأت كل يوم، جالست الفارابي، وابن المقفع وأبا حامد الغزالي والشريف الرضي والطبري والبخاري، وكنت اسألهم في مختلف جلساتنا بعد منتصف الليل وفي ساعات الفجر في مدينة أريحا في أيام شتائها الدافئة وأيام صيفها الحارة، لو كنتم مكاني فكيف ستعدون أنفسكم لمفاوضات إسرائيل وأمريكا أو هذه الدولة أو تلك في أوروبا وغيرها ؟ ،كيف ستتعاملون مع واقع علاقات دول العرب في واشنطن ؟". ويضيف "كنت استحضر نيقولا ميكافيلي، وتوماس هوبز، وجان بودان ومونتيسيكو وفولتير، وأطرح عليهم ذات الأسئلة، ولم تكن إجاباتهم مختلفة عن المفكرين العرب والمسلمين فالضعف ظاهرة يسهل تشخيصها وعندما لا تتقن الأمم الحديث بلغة المصالح فإنها عادة ما تتأثر بالأحداث دون القدرة في التأثير عليها". ويتابع "كنت أسمع من يهاجم المفاوضات أو بل من وصلت به الأمور إلى حد اتهامنا بالخيانة، ولم تترك عبارة من عبارات الشتم والقدح والذم والتنكيل إلا ووجهت لنا كفلسطينيين نقوم بإجراء مفاوضات مع إسرائيل التي تحتل أرضنا منذ عقود طويلة". بل أكثر من ذلك كان هناك من يزور ويتآمر ويخلط الحقائق ويطرح إنصافها، وأحيانًا أخرى مجرد أكاذيب وشائعات لا لشيء إلا لإضعافنا على ضعفنا لماذا؟ إما لتقديم أوراق اعتماد للقوى العظمى والأطراف الإقليمية أو لتوجيه العيون والآذان والأفواه العربية بعيدا عن تقصير صناع القرار في الدول العربية وعجزهم عن التعامل مع واشنطن بلغة المصالح. ويؤكد عريقات "أن المقارنة لا تُقيَّم بين إنسان مثلنا وروجر فيشر, وبين الخليفة الراشدي الرابع أمير المؤمنين سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه، إلا انه وبغرض الموضوعية العلمية وجدت لزامًا أن أبين لكل الدارسين أن سيدنا علي رضي الله عنه أرسى 12 عنصراً للمفاوضات قبل أن يضع روجر فيشر عناصره السبع بألف وأربعمائة عاما".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب لعريقات يقارن بين أسس التفاوض الغربي والإسلامي  المغرب اليوم  - كتاب لعريقات يقارن بين أسس التفاوض الغربي والإسلامي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب لعريقات يقارن بين أسس التفاوض الغربي والإسلامي  المغرب اليوم  - كتاب لعريقات يقارن بين أسس التفاوض الغربي والإسلامي



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib