المغرب اليوم - كتب تصور الأزمة التي تمر بها سورية من زوايا متعددة

كتب تصور الأزمة التي تمر بها سورية من زوايا متعددة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتب تصور الأزمة التي تمر بها سورية من زوايا متعددة

دمشق - سانا

تناول عدد كبير من الكتاب السوريين واقع الأزمة التي تمر بها سورية بأشكال مختلفة فمنهم من تعرض إلى أسبابها وجذورها ومنهم من صاغ تداعياتها شعرا أو رواية أو بغير ذلك من الأجناس الأدبية كالقصة القصيرة حيث تجلى الحب الوطني في عواطف الأدباء وثقافاتهم ولاسيما أن خيوط المؤامرة كانت واضحة أمامهم. من الكتب التي تناولت الأزمة وتداعياتها ومنطلقاتها كتاب "سورية الاستهداف والمؤامرة" للدكتور حسين جمعة الذي عالج فيه طبيعة الأزمة ووظيفتها بوصفها أزمة تستهدف المنطقة بالفتنة والتفتيت وسرقة مواردها كما أشار إلى أشكال الاستهداف والتآمر على الصعيدين الخارجي والداخلي موضحا أن الأزمة منذ بدايتها تعبر عن الاستجابة للرغبة الأمريكية لمحاولة تغيير النظام الوطني بحجة الدعوة إلى الحرية ثم استغلت الدوائر الأمريكية والغربية والصهيونية كل عوامل ما يسمى الربيع العربي فنفخت فيها حتى انتهى إلى ما انتهى إليه من أحداث دموية. ويعد جمعة أن الباحث الصهيوني الفرنسي الجنسية برنار هنري ليفي من أبرز العاملين لتطبيق مشروع الشرق الأوسط الجديد في إطار ما يسمى بالربيع العربي حيث سبق له أن شارك مع الجماعات المسلحة الليبية كما ظهر في صور بثتها وكالات الأنباء والمواقع شمال سورية برفقة بعض الجماعات المسلحة. يعتبر كتاب الدكتور حسين جمعة واحدا من أهم الكتب التي صدرت في الأزمة لأنه يتضمن دراسة منهجية قدمت الأسس والدلالات التي تثبت مدى ارتباط ما يدور في كواليس الصهيونية كما أنه ذهب إلى الجذور التاريخية للمؤامرات التي تعرضت لها سورية والوطن العربي. أما على صعيد الرواية فكانت رواية "تحت سرة القمر" لجهينة العوام التي رصدت فيها وقائع حياة مجموعة من السوريين الذين لعبت فيهم الحرب لعبتها حيث سار أشخاص الرواية على محيطهم المتحكم بسلوكهم وقهرهم وعذابهم وعاش كل منهم الحرب على طريقته. كذلك رواية "الروح الثامنة"الصادرة عن دار بعل للأديبة ديمة الداوودي تعرضت فيها للتفجيرات وزهق النفس البشرية من خلال حكاية امرأة عاشت قصصا عديدة من العلاقات الاجتماعية مركزة على الجانب النفسي والمعنوي للشخصيات وتأثير التفجيرات السلبي والمدمر على الروح الإنسانية. وعند القاصة سوسن رجب في مجموعتها القصصية الصادرة عن دار التكوين "طر ملاك" نلحظ تناولا للأزمة من خلال تصوير أحداث أفرزتها هذه الأزمة وتركت تأثيرها الواضح على شخصيات القصص. وكانت المجموعة القصصية "حلم لرجل نصف نائم" للكاتب عبد الحسين الغراوي والصادرة عن دار أمل الجديدة قد تناولت كثيرا من آثار التفجيرات خاصة في مدينة جرمانا والتي كان الكاتب شاهد عيان عليها. وعن دار بعل صدرت المجموعة القصصية "في مهب الأفق" للأديبة آمال شلهوب رصدت فيها تداعيات الأزمة في سورية وانعكاساتها على البيئة الاجتماعية محاولة أن تعرض جرائم المجموعات الإرهابية من قتل وتفجير وتدمير بشكل دقيق عبر عاطفتها التي دفعتها لكتابة هذه القصص بعد أن رأت كثيرا من الأحداث أو عرفتها وعاشتها. وأصدرت دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع كتابا بعنوان "رؤى خطها قلم السياسة في الأزمة" للدكتور نبيل طعمة حيث صور الكتاب الواقع العربي الذي ضغطت عليه حالات ما يسمى "الربيع العربي" مبينا أن هذا الربيع المزعوم يمر دون أن يرى أحد أي زهر أو ثمر له بل هو تعرية واصفرار أوراق وتشويه لصورة الشخصية العربية ورميها في مهب الريح والغاية أن تعود عارية وأقرب إلى التصحر المادي والفكري الذي استغل حالة الركود الثقافي والتفكك الاجتماعي فراح يطرح منظومات مغلوطة لخدمة مصالح الغرب وأمريكا والكيان الصهيوني. في الكتاب جرأة الكشف عن محاولة تدمير العقل العربي والسيطرة عليه بطرائق مختلفة حيث تضمن أفكارا استقرأت واستشرفت وقاربت وقارنت ولامست شغاف الواقع بغية إزاحة الأفكار الغريبة القادمة من ذلك الغرب لإثبات الحق التاريخي للعرب في الوجود حيث يعمل الغرب بنظرية الاستفراد بأقطارنا العربية واصطيادها فرادى وبشكل منظم وممنهج.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتب تصور الأزمة التي تمر بها سورية من زوايا متعددة المغرب اليوم - كتب تصور الأزمة التي تمر بها سورية من زوايا متعددة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتب تصور الأزمة التي تمر بها سورية من زوايا متعددة المغرب اليوم - كتب تصور الأزمة التي تمر بها سورية من زوايا متعددة



GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 04:01 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي
المغرب اليوم - طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 00:42 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من "الكبريت الأحمر"
المغرب اليوم - داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib