تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة

23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة

برج العقرب
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثاني من شهر نيسان/أبريل 2018:
تدخل مرحلة صعبة
مهنيًا: يجب عليك ان تعلم ان التحديات بدأت ولن تنتهي قبل 20 أيار مايو فما عليك الا ان تتحضر للمواجهة الفلكية فانت دخلت فترة صعبة كن حذرا جدا ولا تتجاهل دقة المواقف المشوشة ان الشمس ستكون معاكسة لافكارك لاغلاطك لمزاجك حتى صفاتك الغير ايجابية سوف تظهر هذا الاسبوع لكن بالرغم من تراجع الحظوظ سوف تعيش يومي السبت والاحد ظروفا فلكية جيدة وتطورا مهنيا واجتماعيا مع وجود القمر في برج السرطان الصديق الذي يفتح امامك ابواب العمل وابواب خوض تجربة جديدة لذلك حاول ان تستفيد من هذه الايام الجيدة لتسوية مسألة مهمة لكن مع وصول القمر الى برج الاسد الناري الذي يشكل مربعا فلكيا مع الشمس في مواجهة برجك من الثور يجعلك شديد الانفعال متقلّب المزاج خيبة امل فراغ من ناحية الطاقة والحظوظ من الافضل ان لا تحسم اي امر خلال هذه الفترة  سوف تتحسن الظروف وتسيطر من جديد على اعمالك مع وصول القمر الى العذراء في عطلة الاسبوع الذي يشكل مثلثا فلكيا مع الشمس في الثورفتستوعب الامور وتتكيف معها.

عاطفيًا: يبشّرك كوكب الحب بآفاق عاطفية جديدة وتقارب وودّ، كما بلقاء مميّز قد يشغل قلبك تشارك في أنشطة اجتماعية ناجحة، وتتعرّف الى اوساط جديدة تبادلك الاهتمام والحنان وعلامات الإعجاب والصداقة. 
أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
اشراق وحظ مطلق
مهنيًا : كأن الاقدار تعمل لمصالحتك هذا الشهر فيحدث ما يحرر امامك الطريق ويجعل حركة التواصل مع مجتمعك المهني وحتى الاجتماعي  مفيدة وناشطة جدًّا عزيزي العقرب ،كما تبدو صريحا واثقا من نفسك قادرا على الكلام الصائب في الوقت المناسب تدافع عن افكارك بحجج منطقية وصادمة كذلك تتحدث الشمس في برج الحمل حتى تاريخ 21 عن تجارب وتعاطف مع قضيتك ، كما ان تناغم كوكب المريخ من برج الجدي مع المشتري في برجك ما يوحي بالاطمئنان لخوض بعض التجارب وتحقيق الطموحات تفكر باستراتيجية جديدة وتضع امامك احتمالات متنوعة لكنك متفائل لان الحظ يدعمك ويشجعك على الخروج من دائرتك المالوفة ، يسهل العمل ضمن المجموعة وستجد من يقف الى جانبك ويخفف عنك الهواجس ، باستطاعك انجاز عملك بنجاح حتى 21 ثم تهدأ الوتيرة وتتراجع نسبة الارباح وتتأخر المعاملات بشكل فاضح ومزعج  بسبب انتقال الشمس الى الثور  حاذر من الفشل وكن شديد الحرص .

عاطفيًا: تواجد كوكب الزهرة في برج الثور المعاكس يجعلك مضطربًا وقلقًا وحذرًا قليلا وميالا الى الدبلوماسية وايجاد التسويات لن تسود أجواء رومانسية لأنك مضطرب وقلق، وبالتالي قد تجد صعوبة في السيطرة على مشاعرك الفائضة وقد تتشاجر مع الآخرين من دون أي سبب يُذكر. إضافة الى ذلك، سوف يتزايد مستوى التوتر خلال الاسابيع الثلاثة الاولى مما قد يؤدي إلى معاناة العلاقات غير المستقرة. ان نوعية الوقت غير مناسبة لخوض مغامرة عاطفية إذا كنت غير مرتبط، لكن إذا قررت خوض التجربة، حكّم عقلك ومنطقك لدى التعامل مع جميع المسائل التي ستواجهها.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تسير الأمور بشكل جيد ما يسمح لك بإنجاز بعض المشاريع والقيام بأبحاث مجدية وتحليل الأمور بذكاء حاد وإجراء مفاوضات ناجحة.
عاطفيًا: الوقت أكثر من مناسب للتقارب وتجديد المشاعر، لذا كن ذكيًا وحسّن علاقتك بالشريك حتى تكسب عطفه باستمرار.
صحيًا: حب الطبيعة يدفعك إلى التوجه إلى أحضانها للمشي فيها والتخفيف عن نفسك.

2-مهنيًا: تتخلص من الضغوط في العمل وتمضي يومًا موفقًا تنهي خلاله الكثير من المعاملات العالقة منذ مدة طويلة.
عاطفيًا: ابتعد عن المواجهة المنفعلة مع الشريك، وخصوصًا إذا كان موقفك ضعيفًا، وحاول ترميم الوضع بهدوء.  
صحيًا: تصاب ببعض الإرهاق الذي يضعف أعصابك ويبقيك في حالة من التوتر.

3-مهنيًا: تكون مصممًا هذا اليوم على إنجاز عمل بلا تسويف وتعتذر عن تلبية بعض الدعوات حتى لو كانت من أقرّب الأشخاص.
عاطفيًا: تفكر في تغيير ما وفي إجراء يتطلّب الكثير من الشجاعة للمحافظة على العلاقة سليمة طالما أنك تعيش والحبيب تحت سقف واحد.
صحيًا: إذا حددت لنفسك أهدافًا أساسية لتحافظ على صحة سليمة فابدأ بتحقيقها قبل فوات الأوان.

4-مهنيًا: تفاجأ ببعض التراجع المعنوي المترافق مع تردّد يفرض الحسم قبل فلتان الأمور من بين يديك وعجزك عن إصلاح ما فسد.
عاطفيًا: حافظ على وتيرة واحدة في العلاقة بالشريك، لكن لا تجعل الروتين يدخلكما في الملل، فهذا ليس في مصلحتكما على المدى المنظور، فانتبه.
صحيًا: أبذل قصارى جهدك لكي تتخلص من السمنة المفرطة قبل فوات الأوان.

5-مهنيًا: تكثر الصداقات والاحتفالات مع الزملاء، ولا سيما بعد التقدم الكبير في المشاريع المنوي تحقيقها.
عاطفيًا: تحتاج إلى دعم الحبيب وإلى حبه وعاطفته، فلماذا لا تعمل منذ اليوم على تقوية الروابط بينكما؟ إنه الوقت المناسب لمثل هذه الخطوة.
صحيًا: إذا مارست قسوة على نفسك فإن النتيجة هي الانهيار، فلماذا تفعل ذلك؟.

6-مهنيًا: تكون مجبرًا على مواجهة الحقائق، لكنّ الأمور تحسم في مصلحتك إذا كنت واثقًا بقدراتك الفكرية والإبداعية ومواجهة أي اعتراض.
عاطفيًا: التقلّب في الطباع لن ينفع مع الشريك، حاول المحافظة على العلاقة بينكما واعمل على إزالة الخلافات التي يمكن أن تتفاقم في أي لحظة.
صحيًا: حذار الإفراط في الاتكال على طاقتك واعرف قدرتك على التحمل ولا تتخطاها.

7-مهنيًا: تتلقى هذا اليوم إشارة بلقاء أشخاص مميزين في مجالك المهني وترسيخ العلاقة بهم، والتخطيط معًا من أجل تحسين العمل.
عاطفيًا: تميل إلى مشاكسة الشريك رغبة منك في إغاظته قليلًا، لكنك سرعان ما تعود إلى روحك الطيبة التي تشتهر بها وتكسب حبه مجددًا.
صحيًا: إمنح ذاتك المزيد من أوقات الراحة لكي تستعيد عافيتك ونشاطك المعهود.

8-مهنيًا: تجد نفسك منهمكًا في الإعداد لمشاريع جديدة وتكون متفائلًا على الرغم من تقلبات الحظ أحيانًا التي تعاكسك.
عاطفيًا: أنظر إلى الإيجابيات ولا تفكّر في أخطاء الحبيب، حتى لو لم تصل إلى تسوية ما أو تقارب في وجهات النظر.
صحيًا: حاول قدر الإمكان الابتعاد عن مجالك المهني خلال الراحة ومارس الرياضة أو أي نشاط ترفيهي.

9-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم حيوية كبيرة للإقبال على العمل والانفتاح على الناس والقيام بالمبادرات والمساعي من دون تقاعس.
عاطفيًا: يحاول أحد ما حل الأوضاع المأزومة بينك وبين الشريك وإعادة المياه إلى مجاريها الطبيعية بينكما.
صحيًا: قد تكون الأمراض محدقة بك في أي لحظة، لكن بإمكانك التخفيف من الإصابة ببعضها إذا مارست الرياضة.

10- مهنيًا: تواجه الكثير من المنافسه في مجال عملك وتحاول أن تتخطاها بحكمة ومن دون أن تؤذي أحدًا، كما هي عادتك دائمًا، وتخرج منتصرًا.
عاطفيًا: كن هادئًا إذا أمكن ولا تحاول فرض آرائك، ولا داعي إلى تذكيرك بأنّ هذا اليوم يحمل خلافات ونقاشات صعبة عليك مواجهتها بحكمتك المعهودة.
صحيًا: توعّك غير مؤلم قد يتطور سلبًا ويستدعي دخولك الطوارئ في المستشفى.

11- مهنيًا: تولد أزمة مهنية، ويتحدث هذا اليوم عن تراجع مهني، الحياة فيها الكثير من المطبّات والبقاء فيها لصاحب الإرادة الأقوى.
عاطفيًا: حاول ألا تفسح في المجال للإشاعات أو لأصحاب النيّات السيئة إضعاف العلاقة، فأنت أقوى إلى جانب الحبيب وتشكلان معًا سدًا منيعًا.
صحيًا: لا تفقد برودة أعصابك المشهور بها، وتجنّب الإرهاق ما استطعت إلى ذلك سبيلًا.

12- مهنيًا: يفتح هذا اليوم صفحة جديدة من المواجهات المهنية، فتحسم أمرك وتتخذ قرارات لم يتوقعها أحد.
عاطفيًا: لا تسمح للمغرضين التدخل في حياتك العاطفية وتشويش العلاقة بينك وبين الشريك، فالعلاقة الجيدة بينكما تغيظهم أكثر مما تتصور.
صحيًا: مع الاقتراب من منتصف هذا الشهر تصبح أشعة الشمس مؤذية نوعًا ما، فتجنّبها.

13-مهنيًا: تفكر في كسب أحد الأشخاص أو أحد المناصب أو ربما شراء منزل أو سيارة أو أي شيء آخر تحلم به.
عاطفيًا: يسهل عليك كتابة الشعر والتغزّل بالحبيب، تتمتّع بالفصاحة والطلاقة، لذلك لن يصعب عليك إقناعه بوجهة نظرك.
صحيًا: عالج أيّ مرض قد يظهر اليوم من خلال استشارة الطبيب أو صاحب الاختصاص قبل أن يتفاقم.

14- مهنيًا: تقوم برحلة عمل على أمل أن تعقد خلالها بعض الصفقات الناجحة التي انتظرتها منذ مدة طويلة وكنت تعلق عليها أملًا كبيرًا.
عاطفيًا: اشرح وجهة نظرك عن العلاقة للحبيب، فقد يتفهم ذلك ويساندك في ما تفكر فيه وتخرجان معًا بمقترحات بنّاءة جدًا ومفيدة.
صحيًا: الإرشادات المطلوب منك التقيّد بها لا تزال سارية المفعول، فلا تحاول التلاعب بذلك.

15- مهنيًا: يثير هذا اليوم أمرًا ماضيًا أو يجعلك تنتفض على وضع مهني مزعج، فتلفت أنظار الزملاء فيبادرون إلى معرفة ما يزعجك لمساعدتك.
عاطفيًا: الأجواء ممتازة وارتياح وطمأنينة وهدوء بعد العواصف الأخيرة التي هدأت بفضل حكمتك وتوصلك إلى حلول للمشاكل التي كنت تواجهها.
صحيًا: سواء أكنت في عطلة أم في العمل، لا تنس القيام بواجباتك الرياضية.

16- مهنيًا: القمر الجديد في برج الجدي يبرز وجهات نظر متناقضة مع الزملاء، وعبثًا تحاول أن تسوّي الأمور بلطف وحكمة.
عاطفيًا: لا ترهق الحبيب بأفكارك الغريبة والمثيرة للجدل التي لا تنتهي، وحاول أن تكون واقعيًا قدر الإمكان لتخلص إلى النتائج المبتغاة.
صحيًا: تقوم بعدة أعمال في وقت واحد ما يصيبك بالإرهاق وبتوتر الأعصاب، حذار.

17- مهنيًا: تبدأ عملك بأجواء جديدة وتحاول أن تنسجم مع الزملاء لإنجاز مهمة دقيقة وتنجح في ذلك وتتقدم خطوة مهمة إلى الأمام.
عاطفيًا: تكون إيجابيًا في تصرفك مع الحبيب ولا تكثر من الانتقاد، وتخفف من ملاحظاتك السطحية التي تزعجه وتثير اشمئزازه أحيانًا.
صحيًا: لا تستغلّ طاقتك حتى أقصى درجة ولا تقسُ على نفسك ما يورطك في مشاكل صحية كثيرة.

18- مهنيًا: تسمع أخبارًا سارّة تعيد إليك الأمل في استعادة موقعك الطبيعي في العمل، لكن عليك أن تتخذ قرارات مصيرية حاسمة.
عاطفيًا: تنجح في إيجاد الحلول لسوء التفاهم الأخير، وتنعم باهتمام الحبيب وبدلاله وبحبه الكبير، وتبادر إلى مبادلته الاهتمام نفسه بأفضل ما يمكن.
صحيًا: قد تشعر بالوهن من دون أن تدرك لذلك سببًا، لكن مع الأيام المقبلة تستعيد عافيتك.

19- مهنيًا: باستطاعتك حلّ القضايا الطارئة، لديك الكفاءة والقدرة على تحليل المستجدات والوضع الحالي بأعصاب باردة وأسلوب منطقي.
عاطفيًا: تتعرّض لبعض المضايقات من الأهل بسبب علاقتك بالحبيب، لكنك سرعان ما تضع حدًا لذلك وتقرر الابتعاد عن وسطهم ريثما تهدأ الأمور.
صحيًا: تشعر بالإرهاق بسبب كثرة الضغوط المحيطة بك، لكن سرعان ما تستعيد عافيتك.

20- مهنيًا: تكون تحت وطأة ضغط كبير يجعلك تستعد للدفاع عن نفسك بشأن شراكة أو مشروع تخطط له منذ مدة طويلة.
عاطفيًا: لن يتخلّى عنك الحبيب، لكن خصّص له وقتًا إضافيًّا فهو يستحّق التضحية من أجله والبقاء قربه كلما سنحت لك الظروف.
صحيًا: لا تترك العوارض تتفاقم وإلا أصبحت عاجزًا عن احتمالها، فاستشر طبيبك بسرعة.

21- مهنيًا: لا تعدّل شيئًا في عقد من دون أن يعرف الطرف الآخر، قد تمرّ بيوم من إعادة النظر، وتفكّر في تسويات تضع خلالها شروطك.
عاطفيًا: تعيش أفضل التأثيرات والظروف، وتحظى بفرص مميزّة لم تحلم بها من قبل، وتعيش مع الشريك أوقاتًا ممتعة لم تعرف من ذي قبل.
صحيًا: بعد التعب الذي كنت تشكوه تستعيد طاقتك وحيويتك الصاخبة.

22-مهنيًا: تجد المساعدة التي كنت تبحث عنها عند بعض الزملاء، لذا يستحسن أن تستفيد قدر المستطاع من الوضع الراهن لتثبت موقعك الذي أنت فيه.
عاطفيًا: الحب ينقسم جزءين: الانجذاب العاطفي والانجذاب الجسدي، وتجد أن أحدهما يكمل الآخر، وأن الحياة من دونه لا تساوي شيئًا.
صحيًا: وسط الجهود الكبيرة من حق صحتك الاهتمام بها وعدم التقصير في العناية.

23-مهنيًا: لا تكن متذمرًا مهما سعى بعضهم للضغط عليك، فقدرتك فائقة لمعالجة أي عثرة تعترض طريقك وإيجاد الحلول الناجعة لأي مشكلة.
عاطفيًا: تشعر أنّ علاقتك بالشريك لا تواجه صعوبات على صعيد التعاطي معه، وما كنت تتوقّعه منه غير معاكس لرغباتك .
صحيًا: نقص المناعة الذي تشعر به اليوم سببه الكسل وعدم القيام بنشاطات مفيدة للجسم.

24-مهنيًا: لا تدخل مع الزملاء في نقاش عقيم لن يؤدي إلى نتيجة ويفاقم الوضع سوءًا، ولا سيما أن بعض أصحاب اللسان الطويل قد يسببون لك متاعب مع أرباب العمل.
عاطفيًا: حاول حل الإشكالات مع الحبيب بموضوعيه فقد تصل معه إلى النتيجة المرضية التي تعيد العلاقة بينكما إلى أفضل مما كانت عليه سابقًا.
صحيًا: لا توفّر مخزون الطاقة الكبير الذي تتمتع به لاستعادة نشاطك وحيويتك المعهودتين.

25-مهنيًا: ردود فعل كثيرة تتعلق بحياتك المهنية، وتنجح في استيعابها وإيضاح الكثير من الغموض الذي كان يعتري العلاقة مع بعض الزملاء.
عاطفيًا: يكون الوقت مناسبًا لحسم علاقة وإنهائها إذا كانت تسبّب لك المتاعب، في الجو ارتياح عام ونية صافية للتخلص من الأمور المزعجة.
صحيًا: لا تيأس من عدم التغلب على المصاعب الصحية التي قد تعتريك، بل حافظ على أمل كبير في ذلك.

26-مهنيًا: لديك الكثير من المزايا التي تجعلك مميزًا في مجال عملك، فحاول أن تستغلّ ذلك، وتقرب من زملائك كلما استطعت إلى ذلك سبيلًا.
عاطفيًا: تسعى إلى إرضاء الحبيب وكسب ودّه بشتى الوسائل، وتنجح في ذلك بفضل صدق نياتك تجاهه وإداركه مدى حبه لك ومكانته في قلبك.
صحيًا: تواجه بعض المصاعب الطارئة، لكنك تتغلب عليها وتعود أقوى من السابق.

27-مهنيًا: يُكشف الغطاء عن بعض المناورات ما يدعوك إلى التفكير قبل التفوّه بأي كلمة، واختيار العبارات المناسبة التي يمكن أن تقنع بها الجميع.
عاطفيًا: تحاول بين الحين والآخر ملء حياتك بنشاطات اجتماعية لكسر الروتين الذي تعيشه، ولتجدّد نمط حياتك الذي بات يزعج الشريك بعض الشيء.
صحيًا: انتبه للحوادث، أفكارك الجديدة تساعدك على تخطي كثير من المصاعب.

28- مهنيًا: يبشرك أحد الزملاء بأخبار سارّة جدًا، فتشعر بمزيد من الاستقرار والارتياح، وتقرر الإقدام على خطوات جديدة كنت متردّدًا بشأنها.
عاطفيًا: تقرر والشريك القيام بخطوات حاسمة بشأن العلاقة خوفًا على انهيارها في أي لحظة وتدمير ما بنيتماه معًا على مدى سنوات قبل الارتباط وبعده.
صحيًا: لا ترهق أعصابك وتنفعل بسبب أمور تافهة، فبعض الأمور لا يستحق مجرد الذكر.

29-مهنيًا: يحذرك هذا اليوم من المغامرات والمجازفات، بل حاول بذل المزيد من الجهد في الأيام القليلة المقبلة لتحصد ما زرعته وخططت له.
عاطفيًا: عليك أن تكون رحب الصدر مع الشريك، وغضّ الطرف عن تجاوزاته إذا كانت غير متعمّدة، فربما يمر بظروف نفسية صعبة.
صحيًا: كن حريصًا على صحتك وابذل كل ما في وسعك لتبقى سليمًا معافى.

30- مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يجعلك تبحث عن مصادر ماليه جديدة تموّل بها استثماراتك، وتوظف طاقتك الخلاقة بغية نجاح مشاريعك.
عاطفيًا: أجواء سعيدة للغاية تحيط بك وبالشريك من كل الجوانب، وهذا يفتح الطريق بينكما نحومستقبل أفضل7.
صحيًا: لا توفر أي طريقة تساعدك للتخلص من القلق والاضطراب اللذين يلازمانك اليوم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة



GMT 02:55 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

حان الوقت لفتح صفحةٍ جديدة من كتاب حياتك

GMT 02:21 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر بنّاء ومثمر وكأن القدر يتآمر مع الحظ ليخدما مصالحك

GMT 07:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

يزداد الحظ قوة وتزداد الفرص الثمينة وتنطلق من جديد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

هاديش تتألق في ثوب لـ "جيامباتيستا فالي هوت كوتور

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة
المغرب اليوم - ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط  للشعور بالراحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib