المغرب اليوم  - حكايات الحب والحرب في ثلاثة افلام عراقية عرضها مهرجان ابو ظبي

حكايات الحب والحرب في ثلاثة افلام عراقية عرضها مهرجان ابو ظبي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - حكايات الحب والحرب في ثلاثة افلام عراقية عرضها مهرجان ابو ظبي

ابوظبي - أ.ف.ب

تناولت الافلام العراقية الثلاثة التي عرضها مهرجان ابو ظبي السينمائي ضمن مسابقتيه الرسميتين الحب والحرب في عراق اليوم الذي يمزقه العنف والقتل اليومي.وأحد هذه الافلام هو "تحت رمال بابل" للمخرج محمد الدراجي" وهو يتناول لاول مرة في تاريخ السينما العراقية الانتفاضة التي شهدها العراق ضد الرئيس السابق صدام حسين عقب انسحاب قواته من الكويت.ويروي هذا الفيلم، الذي شارك في مسابقة الافلام الروائية الطويلة، قصة جندي عائد من الحرب يعتقل بتهمة المشاركة في التمرد، ومعه قصص سمعها من شهود فعليين على سحق الانتفاضة بالحديد والنار.واعاد المخرج في فيلمه هذا تركيب تلك الذكريات عن المعتقلات الجماعية والتصفيات داخل السجون، معتمدا على شهادات واقعية ورغبة بالوفاء لهذه الاحداث التي لم يسبق ان تطرقت اليها السينما العراقية، والتي تؤرخ لمأساة عراقيين تركوا وحدهم تحت رحمة الالة العسكرية لصدام حسين، دون اي التفات عربي او غربي لهم كما كانوا يتوقعون، على حد تعبير احد الشهود.الفيلم العراقي الثاني في المهرجان كان للمخرج الكردي هينز سليم، المقيم في فرنسا منذ سنوات، وهو يحمل عنوان "بلادي الحلوة..بلادي الحادة"، وقد شارك ايضا في المسابقة الرسمية للافلام الطويلة. وسبق ان شارك هذا الفيلم في مهرجان كان السينمائي، وهو يروي قصة شابة كردية، تؤدي دورها الايرانية غوليشفتي فرحاني، تريد ان تتغلب على التقاليد التي تتحكم بها وبمستقبلها.ورغم العادات الصارمة، فان حبيبها الذي يؤدي دوره قرقماز ارسلان يساعدها في القيام بدورها المناهض للرجعية والاستبداد والاقطاع او تحكم عصابات التهريب في المنطقة الحدودية العراقية التركية.ويصور الفيلم رحلات طويلة على الخيل وسط طبيعة خلابة في كردستان العراق التي يقول المخرج انه وبعد عشر سنوات على حكمها الذاتي لم تسجل اي تقدم في المجال الاجتماعي وبقيت محكومة بتقاليد بالية لا تتماشى مع الوضع الجديد للاكراد في الشمال العراقي.اما "قبل سقوط الثلج"، الفيلم الاول للمخرج العراقي الكردي هشام زمان والمشارك ضمن مسابقة "آفاق جديدة"، فقد حقق مفاجأة في اوساط المهرجان بعد حصل على جائزة افضل فيلم لدول الشمال في مهرجان غوتنبيرغ.ويتناول هذا الفيلم العادات والتقاليد الكردية من خلال قصة حب و"زواج خطيفة" لشابة تذهب مع حبيبها قبل ان يلحقها شقيقها ليقتلها "غسلا للعار".لكن الرحلة الطويلة التي يسلكها الشقيق مرورا بتركيا والمانيا تطبع تحولات في شخصيته بحيث يعدل عن فكرة قتل اخته.ونال هذا الفيلم للمخرج هشام زمان اعجاب الكثيرين من موزعي الافلام ومديري المهرجانات، بحسب ما افاد مدير البرمجة العربية في مهرجان ابو ظبي مراسلة وكالة فرانس برس.وتحتفظ السينما العراقية في السنوات العشر الاخيرة بموقع رائد في السينما الخليجية، وقد انتزعت النصيب الاكبر من جوائز المهرجانات الاقليمية التي اقيمت في السنوات الاخيرة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حكايات الحب والحرب في ثلاثة افلام عراقية عرضها مهرجان ابو ظبي  المغرب اليوم  - حكايات الحب والحرب في ثلاثة افلام عراقية عرضها مهرجان ابو ظبي



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حكايات الحب والحرب في ثلاثة افلام عراقية عرضها مهرجان ابو ظبي  المغرب اليوم  - حكايات الحب والحرب في ثلاثة افلام عراقية عرضها مهرجان ابو ظبي



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib