حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات
مواجهات عنيفة تدور الان بين قوات الجيش الوطني ومليشيات الحوثي وصالح، الانقلابية شرق الدفاع الجوي واطراف وادي الزنوج بمدينة تعز جنوب اليمن. 4 غارات لطائرات التحالف العربي على مواقع الحوثيين في منطقة الجبانة بمديرية الحالي في محافظة الحديدة غربي اليمن. الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تؤكد أن السلطات القطرية لم تتخذ إجراءات فعلية بالتوقف عن النشاط الإرهابي الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تؤكد لن نتهاون في ملاحقة الأفراد والجماعات الإرهابية وسندعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليمي والدولي الدول المقاطعة لقطر تضيف كيانين و11 فردا لقوائم الإرهاب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن أن الأفراد الذين تم وضعهم على قائمة الإرهاب نفذوا عمليات إرهابية مختلفة وينالون دعماً قطرياً مباشراً الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن وضع محمد جمال أحمد حشمت عبدالحميد والسيد محمود عزت إبراهيم عيسى ويحيى السيد إبراهيم محمد موسى وقدري محمد فهمي محمود الشيخ وعلاء علي علي محمد السماحي على قائمة الإرهاب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن وضع ميسر علي موسى عبدالله الجبوري ومحمد علي سعيد أتم وحسن علي محمد جمعة سلطان ومحمد سليمان حيدر محمد الحيدر على قائمة الإرهاب استاذة تتعرض لاعتداء شنيع بسكين من طرف احد التلاميذ بثانوية الحسين بن علي بالحي المحمدي في الدارالبيضاء، بعدما كانت تهم بمغادرة المؤسسة مساء اليوم الاربعاء الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تعلن إضافة المجلس الإسلامي العالمي "مساع" و خالد ناظم دياب و سالم جابر عمر علي سلطان فتح الله جابر إلى قائمة الإرهاب
أخر الأخبار

"حسين مروة: كلمات حية" كتاب جديد لقاسم بركات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

بيروت ـ مصر اليوم

يرى الباحث قاسم بركات في كتابه "حسين مروة: كلمات حية" الصادر عن دار الفارابي في لبنان، أن هناك أشخاصا عبر تاريخ الشعوب، تتولد في عروقهم عواصف الرفض وصواعق التمرد وفي رؤوسهم رؤى وأحلام لتغيير واقع مجتمعاتهم، ليرسموا مستقبل الأجيال التي تأتي من بعدهم، ويكرسوا حياتهم كلها للنضال والتفاني في سبيل الآخرين. وقال بركات إن التاريخ يزخر بمثل هؤلاء الأفذاذ، الذين شهروا أقلامهم بوجه أنظمة القمع والتخلف وجاهدوا ببسالة في سبيل الحرية والعدالة، من أجل صياغة حياة أفضل لمجتمعاتهم، ولمجد الإنسان وإنسانيته، مبينا أن مصير معظمهم كان القتل والتشريد والاغتيال. ويصف هؤلاء بأنهم "خالدون دوما في ذاكرة شعوبهم"، وتحولوا إلى منارات هادية على طريق المستقبل الصحيح، مؤكدا أن حسين مروة، المفكر العظيم والشيخ الجليل هو واحد من هؤلاء الأفذاذ، الذين انخرطوا في معركة ضد القهر والظلامية والتخلف والجهل فكانت كتاباته كابوسا على الطواغيت، والدفع إلى اغتياله. وقال "إن الذين اغتالوا هؤلاء اغتالوا اجسادهم، لكنهم لم يتمكنوا من فكرهم وأدبهم"، مشيرا الى أن الباحث في صفحات وتاريخ مروة الغني، كسياسي ومفكر وفيلسوف، سيجد في شخصيته مخرجا الى القول:"هذا الرجل موسوعة: موسوعة أفكار وأدوار تتعذر الإحاطة بها كما يستحيل اختزال غناها". ويعتقد انه لا يدعي القدرة على الغوص في بحر مروة، الذي يمكن أن يقال إنه "فيلسوف عصره" على نطاق الأمة العربية والإسلامية، "وما دليلنا على ذلك إلا أعماله الفكرية التي شغلت الكثير من المفكرين والباحثين، والأسطع منه موته بيد من قتلوه"، وفقا لقوله. ويعتبر انه بعد المعتزلة والسهروردي والحلاج وكافة أفراد أسرة شهداء الفكر المغدورين، أجهز أمراء القتل المتحدرون من الجهالة والعمى الروحي الذين اغتالوا مفكرا تقدميا، ومحدثا للتراث العربي الإسلامي الفلسفي كحسين مروة، ظنا منهم أن المسدسات يمكن أن تطفئ الشعلة التي يوقدها القلب والعقل. وأكد بركات أن مروة كان صاحب مناقب لا تعد ولا تحصى من ثقافة النجف الإسلامية إلى جامعة موسكو الماركسية، أحد وجوه الاستمرارية الزاخمة لكل عقلانية ونقدية الثقافة والحضارة العربية الإسلامية، واحد احفاد ابن رشد وابن خلدون المستوعبين للتراث الإسلامي النير. ويعتبر ان كتاب "النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية" هو دليل على موسوعية وعقلانية وتقدمية مروة، الذي سعى في هذا الكتاب إلى تأسيس مجد جديد بصحبة التيزيني وحسن حنفي والجابري وفربان. ويقول إن السجل التراثي في الصوفية وغيرها إنما يوضح، بنصاعة، قدرة العديد من المفكرين المسلمين على العطاء الفكري، والحضاري، والإنساني، وعلى وضع لبنة عظمى في صرح حداثة العقل العربي المعاصر، المنكبة على دراسة الماضي من أجل رؤية بديلة للمستقبل. ويوضح بركات أن مروة عاش لعقود طويلة وهو يقاتل، "نادرا مع الآخرين وغالبا وحده، وبالقلم والكلمة المتوهجة والروح المتوثبة واللهجة الزاخرة، ولطالما أحزنه الجهل بالمعرفة والثقافة أكثر من الأمية، حيث عمل على شرح نصوص عاشت الأمة العربية والإسلامية لفترات طويلة على تحريفها"، بحسب ما يقول. ويعتقد أن قلة الذين ما يزالون يتذكرون "الشيخ الاحمر"، "داعية الاشتراكية"، والمحرض الأبلغ على الثورة والخروج على المستمرين في قمع الناس ومسلطي سيف الدين على رؤوسهم، مؤكدا أن هذا هو مروة، وهذه هي مقالاته التي تبين مدى سعة المعرفة عنده في المجالات كافة؛ السياسية والفكرية والأدبية والدينية. ويذكر أن د. حسين مروة، (1910-1987)، هو عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني سابقاً، وقيادي بارز في لبنان والعالم العربي له العديد من المؤلفات ويعتبر أبرزها وأكثرها شهرة على الإطلاق كتاب "النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية"، الذي أثار جدلا كبيراً في وقته. وترأس مروة تحرير مجلّة "الطريق الثقافيّة" من العام 1966 حتى شباط 1987 (تاريخ استشهاده)، وكان عضواً في مجلس تحرير مجلّة "النهج" الصادرة عن مركز الابحاث والدراسات الاشتراكية في العالم العربي. اغتيل د. حسين مروه في منزله في 17 شباط العام 1987، حيث ترك العديد من المؤلفات والدراسات النقدية في ضوء المنهج الواقعي منها :"تراثنا كيف نعرفه، دراسات في الفكر والأدب، الثورة العراقية، قضايا أدبية، النزاعات المادية في الفلسفة العربية والإسلاميّة (ثلاثة أجزاء)، من النجف دخل حياتي ماركس، ولدت شيخاً وأموت طفلاً (سيرة ذاتية)".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات



GMT 06:25 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

“السنوات العجاف”إصدار جديد لمحمد الصديق معنينو

GMT 23:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع رواية "ودارت الأيام" في بيت السناري الخميس

GMT 04:14 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصرية اللبنانية تصدر "حارس الفيس بوك" لـ شريف صالح

GMT 04:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 03:36 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قصور الثقافة تصدر "غرف للموتى.. مطبخ للأحياء"

GMT 00:45 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

ديان كروغر تتألق بفستان عاري الكتفين بالأسود والذهبي

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة أسرية داخل منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب
المغرب اليوم - رحلة أسرية داخل منتجع

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib