المغرب اليوم  - حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات

"حسين مروة: كلمات حية" كتاب جديد لقاسم بركات

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

بيروت ـ مصر اليوم

يرى الباحث قاسم بركات في كتابه "حسين مروة: كلمات حية" الصادر عن دار الفارابي في لبنان، أن هناك أشخاصا عبر تاريخ الشعوب، تتولد في عروقهم عواصف الرفض وصواعق التمرد وفي رؤوسهم رؤى وأحلام لتغيير واقع مجتمعاتهم، ليرسموا مستقبل الأجيال التي تأتي من بعدهم، ويكرسوا حياتهم كلها للنضال والتفاني في سبيل الآخرين. وقال بركات إن التاريخ يزخر بمثل هؤلاء الأفذاذ، الذين شهروا أقلامهم بوجه أنظمة القمع والتخلف وجاهدوا ببسالة في سبيل الحرية والعدالة، من أجل صياغة حياة أفضل لمجتمعاتهم، ولمجد الإنسان وإنسانيته، مبينا أن مصير معظمهم كان القتل والتشريد والاغتيال. ويصف هؤلاء بأنهم "خالدون دوما في ذاكرة شعوبهم"، وتحولوا إلى منارات هادية على طريق المستقبل الصحيح، مؤكدا أن حسين مروة، المفكر العظيم والشيخ الجليل هو واحد من هؤلاء الأفذاذ، الذين انخرطوا في معركة ضد القهر والظلامية والتخلف والجهل فكانت كتاباته كابوسا على الطواغيت، والدفع إلى اغتياله. وقال "إن الذين اغتالوا هؤلاء اغتالوا اجسادهم، لكنهم لم يتمكنوا من فكرهم وأدبهم"، مشيرا الى أن الباحث في صفحات وتاريخ مروة الغني، كسياسي ومفكر وفيلسوف، سيجد في شخصيته مخرجا الى القول:"هذا الرجل موسوعة: موسوعة أفكار وأدوار تتعذر الإحاطة بها كما يستحيل اختزال غناها". ويعتقد انه لا يدعي القدرة على الغوص في بحر مروة، الذي يمكن أن يقال إنه "فيلسوف عصره" على نطاق الأمة العربية والإسلامية، "وما دليلنا على ذلك إلا أعماله الفكرية التي شغلت الكثير من المفكرين والباحثين، والأسطع منه موته بيد من قتلوه"، وفقا لقوله. ويعتبر انه بعد المعتزلة والسهروردي والحلاج وكافة أفراد أسرة شهداء الفكر المغدورين، أجهز أمراء القتل المتحدرون من الجهالة والعمى الروحي الذين اغتالوا مفكرا تقدميا، ومحدثا للتراث العربي الإسلامي الفلسفي كحسين مروة، ظنا منهم أن المسدسات يمكن أن تطفئ الشعلة التي يوقدها القلب والعقل. وأكد بركات أن مروة كان صاحب مناقب لا تعد ولا تحصى من ثقافة النجف الإسلامية إلى جامعة موسكو الماركسية، أحد وجوه الاستمرارية الزاخمة لكل عقلانية ونقدية الثقافة والحضارة العربية الإسلامية، واحد احفاد ابن رشد وابن خلدون المستوعبين للتراث الإسلامي النير. ويعتبر ان كتاب "النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية" هو دليل على موسوعية وعقلانية وتقدمية مروة، الذي سعى في هذا الكتاب إلى تأسيس مجد جديد بصحبة التيزيني وحسن حنفي والجابري وفربان. ويقول إن السجل التراثي في الصوفية وغيرها إنما يوضح، بنصاعة، قدرة العديد من المفكرين المسلمين على العطاء الفكري، والحضاري، والإنساني، وعلى وضع لبنة عظمى في صرح حداثة العقل العربي المعاصر، المنكبة على دراسة الماضي من أجل رؤية بديلة للمستقبل. ويوضح بركات أن مروة عاش لعقود طويلة وهو يقاتل، "نادرا مع الآخرين وغالبا وحده، وبالقلم والكلمة المتوهجة والروح المتوثبة واللهجة الزاخرة، ولطالما أحزنه الجهل بالمعرفة والثقافة أكثر من الأمية، حيث عمل على شرح نصوص عاشت الأمة العربية والإسلامية لفترات طويلة على تحريفها"، بحسب ما يقول. ويعتقد أن قلة الذين ما يزالون يتذكرون "الشيخ الاحمر"، "داعية الاشتراكية"، والمحرض الأبلغ على الثورة والخروج على المستمرين في قمع الناس ومسلطي سيف الدين على رؤوسهم، مؤكدا أن هذا هو مروة، وهذه هي مقالاته التي تبين مدى سعة المعرفة عنده في المجالات كافة؛ السياسية والفكرية والأدبية والدينية. ويذكر أن د. حسين مروة، (1910-1987)، هو عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني سابقاً، وقيادي بارز في لبنان والعالم العربي له العديد من المؤلفات ويعتبر أبرزها وأكثرها شهرة على الإطلاق كتاب "النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية"، الذي أثار جدلا كبيراً في وقته. وترأس مروة تحرير مجلّة "الطريق الثقافيّة" من العام 1966 حتى شباط 1987 (تاريخ استشهاده)، وكان عضواً في مجلس تحرير مجلّة "النهج" الصادرة عن مركز الابحاث والدراسات الاشتراكية في العالم العربي. اغتيل د. حسين مروه في منزله في 17 شباط العام 1987، حيث ترك العديد من المؤلفات والدراسات النقدية في ضوء المنهج الواقعي منها :"تراثنا كيف نعرفه، دراسات في الفكر والأدب، الثورة العراقية، قضايا أدبية، النزاعات المادية في الفلسفة العربية والإسلاميّة (ثلاثة أجزاء)، من النجف دخل حياتي ماركس، ولدت شيخاً وأموت طفلاً (سيرة ذاتية)".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات  المغرب اليوم  - حسين مروة كلمات حية كتاب جديد لقاسم بركات



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib