المغرب اليوم - صدر ترجمة كتاب من سقراط الى سارتر

صدر ترجمة كتاب "من سقراط الى سارتر"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صدر ترجمة كتاب

القاهرة ـ وكالات

صدر حديثًا عن المركز القومي للترجمة النسخة العربية من كتاب "من سقراط الى سارتر"-البحث الفلسفي، من تاليف ت.ز.لافين،وترجمة أشرف محمد كيلاني،ومن مراجعة وتقديم سعيد توفيق.  على مدار 491 صفحة ومن خلال سبعة أجزاء ،يتعرض الكاتب لستة من أهم الفلاسفة وأعظم المفكرين في في تاريخ الحضارة الغربية وهم ،أفلاطون،ديكارت ،هيوم،هيجل،ماركس وسارتر،فمعظم هؤلاء تندرج أسماؤهم في اية قائمة يتم وضعها لأعظم فلاسفة العالم الغربي،وقد كرس كل من هؤلاء الفلاسفة حياته كاملة ،ونذر نفسة للبحث والتحقيق بشأن المسائل الفلسفية الخالدة،والاجابة عليها،كلا بطريقته الخاصة.  يمتاز هذا الكتاب بسعة المعرفة وعمقها ودقتها ،وفي الوقت ذاته يمتاز ببساطة العرض و الإيضاح،حتى حينما يتناول أعقد المفاهيم والأفكار الفلسفية،وهذا ما يجعل الكتاب ملائمًا للقارئ العام ،فضل عن الدارسين للفلسفة.  يعتبر هذا الكتاب محاولة للوقوف على التساؤلات الكبرى الموجهة "للبحث الفلسفي"، ولهذا كان لا بد للمؤلف من انتقاء المحطات الفلسفية التي شغلت بال الناس، وركزت عليها على نحو تردد صداه لدى القارئ العام.ومن الانصاف أيضا القول بأن المؤلف لم يغفل أيا من الاتجاهات الفلسفية .  فهو عندما يتعرض لافلاطون ثم إلى سقراط، وهو قبل أن ينتقل لديكارت يعرج على الفلسفة الرواقية وينوه لفلسفة العصور الوسطى بوجه عام، كما أنه قبل أن ينتقل إلى الاسئلة المتعلقة بالمعرفة التي أثارها هيوم و من بعده كانط يتناول هذه الاسئلة بشكل عام كما تجلت في فلسفة لوك،وهو ينتقل بسلاسة من هيجل الى ماركس ومن ماركس  الى سارتر ليمسك بالخيوط المشتركة بين هؤلاء الكبار ،كذلك فانه لم يغفل تماما اتجاهات فلسفية من قبيل البراجماتية والفلسفة التحليلية والظاهراتية وما بعد الحداثة.  بحسب المؤلف، يظل أول التساؤلات هو السؤال الميتافيزيقي الكبير:ما الحقيقة، أو بتساؤل اكثر دقة :هل هناك حقيقة وراء المظهر التي تتبدى علية الاشياء؟وما حقيقة وجودنا نفسه باعتبارنا موجودات بشرية؟،ايضا من الاسئلة الاساسية التى يطرحها البحث الفلسفي فى هذا الكتاب هو سؤال الاخلاق،وهو سؤال جوهرى فلسفي بالغ الأهمية،لانه يتعلق بصميم حياتنا العملية .فما الاخلاق أو السلوك الخير،وهل هناك معايير للسلوك الاخلاقي،حيث انشغل جميع الفلاسفة بهذا السؤال.  بحسب المؤلف، فان الفلسفة الراهنة قد افتقدت القدرة على اثارة مثل هذه التساؤلات الكبرى ومحاولة الإجابة عنها،وانشغلت باسئلة صغيرة هامشية،ويتمنى في نهاية الكتاب أن تعود الفلسفة الى سابق عهدها.  المؤلف ت.ز.لافين،استاذ الفلسفة بجامعة جورج واشنطن،حاصل على درجة الدكتوراة من جامعة هارفارد،ألف العديد من المقالات والكتب .  المترجم ،أشرف محمد كيلاني،حاصل على دبلومة عليا في اللغة الانجليزية التطبيقية من الولايات المتحدة،قام بترجمة العديد من الكتب والروايات الادبية والدراسات و الأبحاث في المجالات المختلفة،نذكر منها "الولاء والقيادة في المجتمع الاسلامي"،"تاريخ الصين منذ ما قبل التاريخ حتى القرن العشرين". المراجع الأستاذ الدكتور سعيد توفيق أستاذ الفلسفة المعاصرة وعلم الجمال فى اداب القاهرة،شغل العديد من المناصب منها رئيسا لقسم الفلسفة في اداب القاهرة، يشغل حاليا منصب أمين عام المجلس الاعلى للثقافة ،له  الكثير  من الترجمات نذكر منها "العالم ارادة وتمثلا"،"تجلى الجميل" ومن المؤلفات "تهافت مفهوم علم الجمال الاسلامي"،"الفن تمثيلا"،كما حصل على جائزة الدولة للتفوق في العلوم الاجتماعية سنه 2006.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صدر ترجمة كتاب من سقراط الى سارتر المغرب اليوم - صدر ترجمة كتاب من سقراط الى سارتر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صدر ترجمة كتاب من سقراط الى سارتر المغرب اليوم - صدر ترجمة كتاب من سقراط الى سارتر



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib