المغرب اليوم  - عبد العظيم رمضان يرصد العلاقة بين الجماعة والتنظيم السري

"عبد العظيم رمضان" يرصد العلاقة بين الجماعة والتنظيم السري

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - وكالات

"الإخوان المسلمون والتنظيم السري" بين يدي القارئ بطبعته الثانية والصادرة بتاريخ 1993، والفارق بينها وبين الطبعة الأولى 1983 الصادرة عن دار "روز اليوسف" أحد عشر عامًا، ولم يستطع كتاب أو بحث صدر في هذه الفترة التي زادت على عشر سنوات، أن يتحدى ما ورد فيه من حقائق تاريخية على أسس علمية صحيحة، أو قدم وثيقة تنفي أو تدحض ما ورد فيه من وثائق، هذا على الرغم مما صدر في تلك الفترة من كتب ومذكرات ووثائق حول الإخوان المسلمين والتنظيم السري. ويقول المؤرخ عبد العظيم رمضان، مؤلف الكتاب، أنه وللأمانة، صدرت كتابات حاولت تفنيد بعض ما ورد في هذا الكتاب من حقائق، لكنها خرجت شاحبة ولم تتجاوز ما أثير وقت نشر فصول هذا الكتاب من اعتراضات، وخصوصًا من جانب الداعية الكبير صلاح شادي، وقد قام المؤلف بالرد عليه في حينه وقد استغرق الحوار بينهما على صفحات جريدة الوطن الكويتية قرابة ثلاثة أشهر، ردّ فيها الداعية الكبير بأحد عشر مقالًا مطولًا، وردّ عليه المؤلف بست مقالات، ولأهمية كليهما ارتأى ضمها جميعًا إلى الكتاب لإتاحة الفرصة للقارئ لإطلاعه على الرأي والرأي الآخر. من هنا لم يجد عبد العظيم رمضان، وعند إصداره الطبعة الثانية من هذا الكتاب ما يدعوه إلى حذف حرف واحد منه، أو إضافة حرف، تمسكًا بما ورد فيه من حقائق اعتمد فيها على المصادر الأصلية دون تأثر باتجاه فكري يلوي عنق الحقيقة، وإنما استنادًا إلى منهج البحث العلمي التاريخي الذي يستهدف الوصول إلى الحقيقة التاريخية وحدها دون زيف أو تشويه. والمهم أنه منذ صدور هذا الكتاب في عام 1982 حدث تطوران مهمانِ: الأول، تخلي جماعة الإخوان المسلمين عن العنف، وتحولها إلى جماعة برلمانية بعد دخولها الانتخابات البرلمانية تحت عباءة أحزاب شرعية أخرى. والتطور الثاني هو انتقال العنف من الإخوان المسلمين إلى جماعات أخرى. والمؤلف يروي ما خفي عن القارئ من أسرار أحاطت بهذين الحدثين، ويروي وقائع هذين الحدثين مفصلة وموثقة. مضيفًا على الكتاب أهميةً على أهميته. وقد كان بعد تصفية تنظيم سيد قطب 1965 أن قامت جماعة صالح سرية الذي بدأ تشكيل تنظيمه في أوائل سنة بهدف الاستيلاء على الحكم بالاستيلاء على كلية الفنية العسكرية والاستيلاء على الأسلحة والذخائر وعرابتها التي في مخازلنها ولكن الخطة فشلت، ثم قام شكرى مصطفى أحد أهم القطبين وتلميذ سيد قطب النجيب وهو مؤسس جماعة التكفير والهجرة كما أطلق عليها وأول من كفر واتهم بالارتداد عن الدين بعد انشقاق عدد كبير من الجماعة بعدما استخدمت العنف المفرط وكان أبرز ما فعلوه خطف وزير الأوقاف آنذاك الشيخ محمد الذهبى مقابل الإفراج عن معتلقين وعندما شعر بالمماطلة إطلاق على رأسه النار وهو يصلى. إننا امام كتاب من اهم الكتب التي تحدثت عن افعال أعضاء الجماعه والتي لازالت تكرر بنفس الصوره والخطط التي وضعت للاستيلاء على الحكم ولم يجد عليه سوى أن التيار القطبى تعلم كيفية مغازلة النظام والصعود على كتفه. نبذة عن الكاتب المؤرخ عبد العظيم رمضان، عمل مدرسًا للتاريخ وشغل منصب عضو في المجلس الأعلي للثقافة ورئيس لجنة التاريخ وعضو مجلس إدارة هيئة الكتاب المصرية‏‏ وإشرافه على سلسلة تاريخ المصريين وكتب في جريدة أكتوبر والأهرام والجمهورية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عبد العظيم رمضان يرصد العلاقة بين الجماعة والتنظيم السري  المغرب اليوم  - عبد العظيم رمضان يرصد العلاقة بين الجماعة والتنظيم السري



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…

GMT 05:46 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"هارومي كلوسوكا" تفصح عن معرض "رتور دي إكسبيديشن"
 المغرب اليوم  -

GMT 10:39 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

صاحبة "Beldi" تكشف كواليس صناعة السجاد المغربي
 المغرب اليوم  - صاحبة

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 08:18 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"لينوفو" تكشف عن هاتفي موتو "جي 5" وموتو "جي 5 بلس"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib