كتاب طغاة من التاريخ تشخيص لنفسية الطغاة في التاريخ

كتاب "طغاة من التاريخ" تشخيص لنفسية الطغاة في التاريخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب

الرباط - المغرب اليوم

ضمْن إصدارات مجلّة «الكويت» الثقافية الشهرية، صدر كتاب «طغاة من التاريخ» للكاتب والشاعر المصري الراحل محمد يوسف. في هذا الكتاب، يعرض المؤلّف بأسلوب أدبيّ أخّاذ تاريخ الطّغاة ونفسياتهم المركّبة. هذه النفسية التي يمتزج فيها السلطوي بالعاطفي والتاريخي والذاتيّ والأخلاقي عند أبرز الطغاة الذين عرفتهم البشرية. والكتاب كذلك جرْد لسيرة وحياة وأعمال وسلوكات عشرين طاغية وديكتاتورا في العالم، حيْث نجد أنّ المؤلف لا يغفل الحديث عن مُنظر وملهم هؤلاء الطغاة جميعا، وغيرهم، ممن نعاني من ظلمهم وقسوتهم حاليا، ألا وهو ميكافيلي صاحب كتاب «الأمير»، الذي يعتمد، حسب الكاتب، الخديعة ودفن المبادئ في مقبرة التحلل الأخلاقي. ومن بين هؤلاء الذين تناولهم الكتاب: نيرون حارق روما، الذي قالت أمّه يوما: »فليقتلني ابني بسيفه، المهم أن يتولى الحكم«. وبينيتو موسولينى زعيم إيطاليا، وجوزف ستالين زعيم روسيا البلشفية، وأدولف هتلر مؤسّس ألمانيا النازية، إلى جانب طغاة آخرين شهدت عصور حكمهم حربين عالميتين حصدتا عشرات الملايين من البَشَر. ويتناول المؤلف بالتحليل سيرة أبي العباس السفاح الذي كان يعتمد على نفث ونفخ كلّ من أبي مسلم الخراساني والأسود الملثم. وأما هولاكو، الذي ينعته الكاتب بالسفاح الأكبر، فيشير إلى انه كان قد أدمن القتل والتخريب. ويبين أنه وضع المستعصم وأبناءَه في كيس مخيط .. رماه رجاله في طريق الخيول التي داست عليهم وتركت جثثهم في العراء. ويتطرق يوسف الى سيرة كاترين الثانية: أوغستا فردريكا. ويلقبها المؤلف ب «المرأة الأفعى»، لافتا أنها ولدت في مدينة ستتين، في الثاني من شهر مايو عام 1729. واختارت أن يكون اسمها كاترين الثانية، لتمييزها عن كاترين الأولى، زوجة بطرس الأول. ويحكي عن ممارساتها الطغيانية، موضحا في احداها أنها فرضت على زوجها الإمبراطور، أن يكتب جملة تعبر عن تنحيه: « أنا لا أصلح للحكم «. كما كلفت أثنين من رجالها خنق زوجها السجين بقطعة قماش. والكتاب الذى جاءت فكرته منذ رحيل الشاعر محمد يوسف فى نوفمبر 2003 لمدير تحرير مجلة الكويت الثقافية على غازى العدوانى ونجل الشاعر محمد يوسف الإعلامى أحمد يوسف، مذيع قناة النيل الثقافية عبارة عن حلقات مسلسلة كانت تنشر شهريا فى مجلة الكويت تحت نفس عنوان الكتاب، وقد صمم الغلاف الفنان الفلسطينى المقيم بكندا (عبد الهادى شلا )، وجاء الاختيار عليه لأنه نفس الفنان التشكيلى الذى كان يرسم طغاة الحلقات. نجل الشاعر الراحل الإعلامى أحمد يوسف يقول: «حلقات طغاة من التاريخ كانت إحدى المناطق الإبداعية بخلاف الشعر التى كانت تشغل وجدان الشاعر محمد يوسف، والذي كان مهموما بمحاربة الكبت والطغيان في أي مكان.. وقد تأثرت أجيال مختلفة بهذه الحلقات لدرجة أن منتديات الإنترنت منذ نهاية التسعينات تجمع فى ثناياها جزءا كبيرا من هذه الحلقات مع تعليقات الناس وانطباعاتهم وهو ما يعنى أن تلك الحلقات قد مست قلوب وعقول أكثر من جيل». الجدير بالذكر أن الشاعر والكاتب الصحفي الكبير محمد يوسف، ظل فى الكويت منذ رحيله عن مصر فى عام 1976 وحتى وفاته في 18 نوفمبر 2003 بعدما أثرى الحركة الشعرية المصرية والعربية بأكثر من 13 ديوانا شعريا، 7 كتب ما بين الكتابة الساخرة والكتابة السياسية و4 كتب مترجمة، بالإضافة إلى تطوير مناهج المرحلة الثانوية بالكويت تحت إشراف اليونسكو وله مجموعة دروس تدرس إلى الآن في المرحلة الثانوية بطرق التدريس الحديثة من ضمنها درس عن «العالم الدكتور أحمد زويل «ودرس عن «الروبوت». ويعد كتاب «طغاة من التاريخ» الكتاب الثانى الذى يصدر للشاعر محمد يوسف بعد رحيله بعد كتاب النصوص المفتوجة «كمنجة التوت» الصادر عن مركز الحضارة العربية بالقاهرة لعام 2005.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب طغاة من التاريخ تشخيص لنفسية الطغاة في التاريخ كتاب طغاة من التاريخ تشخيص لنفسية الطغاة في التاريخ



GMT 06:25 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

“السنوات العجاف”إصدار جديد لمحمد الصديق معنينو

GMT 23:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع رواية "ودارت الأيام" في بيت السناري الخميس

GMT 04:14 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصرية اللبنانية تصدر "حارس الفيس بوك" لـ شريف صالح

GMT 04:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 03:36 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قصور الثقافة تصدر "غرف للموتى.. مطبخ للأحياء"

GMT 00:45 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب طغاة من التاريخ تشخيص لنفسية الطغاة في التاريخ كتاب طغاة من التاريخ تشخيص لنفسية الطغاة في التاريخ



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

سيلينا غوميز تجذب الأنظار بشعرها الأشقر الأنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة أسرية داخل منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب
المغرب اليوم - رحلة أسرية داخل منتجع

GMT 01:52 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي
المغرب اليوم - الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي

GMT 00:53 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على "أون لايف"
المغرب اليوم - لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib