المغرب اليوم  - أدب الرحل في المغرب والأندلس للدكتور إبراهيم الكردي

أدب الرحل في المغرب والأندلس للدكتور إبراهيم الكردي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أدب الرحل في المغرب والأندلس للدكتور إبراهيم الكردي

دمشق - سانا

كتاب "أدب الرحل" للكاتب الدكتور إبراهيم كردي تناول فيه أدبا دونه باحثون وأدباء قضوا العديد من سنوات عمرهم في الترحال من بلد إلى آخر والذي يعد من أهم الآداب وأغناها نظرا لما أضافه من معلومات هامة وثقافات مختلفة كما تناول كثيرا من الأشعار التي كتبت في هذا السياق. يوضح كردي في كتابه أن الرحلة كانت تشغل مكانة مهمة في الثقافة العربية فاهتم بها العرب منذ القديم وأكثروا من التأليف فيها فتنوعت بتنوع أسبابها العلمية والدينية والسياسية فقد عنت بوصف الأقاليم والبلدان وما حوت من الغرائب كما اهتم بعضها بزيارة الأماكن المقدسة وبلقاء العلماء والأخذ منهم وربط أواصر الصداقة وخاصة السياحة والتجارة وغير ذلك. وبين كردي أن الباحثين اهتموا بأدب الرحل وأفاضوا بالحديث عن مكانة الرحلة وما ينطوي عليها من ذخائر فكشفوا بدراساتهم وبحوثهم عن هذا الجانب المهم من الثقافة العربية التي تضمنت كثيراً من أسس المثاقفة وطرائق الفائدة من الآخرين. وكشف أن الدراسات التي أضاءت على أدب الرحل لم تتمكن من كشف كل معطياتها فاتسمت بالعمومية والاختصار مما أوقعها في بعض الأحيان بالغلط. وفي كتاب الكردي إن الباحثين اهتموا بأدب الرحلة في المغرب الذي يضم دول المغرب العربي والأندلس وذلك لازدهار هذا الضرب من الأدب في تلك البلاد فكثرت الرحل وتنوعت واهتمت في الكشف عن الحياة العلمية والاجتماعية والاقتصادية في البلدان التي مر بها أصحاب الرحل وذلك قد ظهر خلال أدب تلك الرحل وتطوراته وفق التسلسل الزمني لتدوينها. وأورد الكردي في الفصل الأول أعلام الرحالين في المغرب الإسلامي وهم أبو بكر بن العربي وأبو حامد الغرناطي وابن جبير والتجاني وابن رشيد والتجيبي وابن بطوطة والقلصاوي حيث عرف بكل واحد منهم وتكلم عن قصته واستشهد بنصوص مختارة منها. وفي فصله الثاني خصصه للتعريف برحلة العبدري وهي رحلة حجازية مهمة لم تنل حظها من الشهرة التي نالتها غيرها من الرحل كرحلة ابن بطوطة فأسهب في الحديث عن صاحبها وناقش تسميتها ودون سببها ومدتها كما قدم شرحاً عن منهج العبدري ومصادره الكتابية وعرض أسلوبه الفني في الكتابة وخصائصه كما عرض آراء العبدري النقدية والمتنوعة وعرض مضامين الرحلة الجغرافية والاجتماعية والأدبية. وفي الفصل الثالث تكلم عن الرحل المنظومة شعراً وهو ضرب طريف لم يلق حظه بالبحث فأورد رحلتين الأولى لابن الفكون الفلسطيني وصف فيها رحلته من قسنطينة إلى مراكش والثانية رحلة العبدري من المغرب إلى الحجاز. ويورد الكردي في كتابه أن العرب منذ القديم أحبوا الرحل والأسفار فتواترت الأخبار عن رحل فردية وجماعية طلباً للرزق والتجارة والاطلاع والمعرفة وتعود أول البدايات إلى العصر العباسي كرحلة سلام الترجمان عام 227 هجرية 842 ميلادية ورحلة سليمان التاجر عام 237 هجرية 851 ميلادية موضحا أن أدب الرحلات يتسم بالبساطة والعفوية نظراً لما فيه من انعكاسات تهتم بالأشكال والحركات والبيئات التي يصادفها الرحال بشكل عفوي وقد تدفعهم عواطفهم للكتابة أكثر مما تدفعهم موهبتهم. كما ظهر على شعر الرحل الوصف الجاف والذي يغلب عليه القص الشعري وطرح التحولات الاجتماعية مما أبطل كثيراً من مفعول العاطفة الشعرية كما جاء في رحلة العبدري خلال قصيدة ابن المولى الذي عاش مخضرماً في العصرين الأموي والعباسي ومنها ضربوا بلاد الصين بالبيض التي .. ضربوا بها كسرا صبيحة تستر والأمن ما بين الشام وفارس .. بالحارث الجفني وأبن المنذر أولاد جفنه معشري وكأنهم .. آساد غيل فوق غيل ضمر وبدا على الرحلات المنظومة ضعف فني أفقدها كثيراً من ألفاظها الشعرية التي يمكن أن توءدي إلى صور تزيد من جمالها كما في رحلة ابن الفكون قال فيها: ألا قل للسري ابن السري .. أبي البدر الجواد الأريحي أيا معنى السيادة والمعالي .. ويا بحر الندى بدر الندي يذكر أن الكتاب من منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب يقع في 175 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أدب الرحل في المغرب والأندلس للدكتور إبراهيم الكردي  المغرب اليوم  - أدب الرحل في المغرب والأندلس للدكتور إبراهيم الكردي



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib