المغرب اليوم  - تجليات التصوف وجمالياته كتاب جديد للباحث حسين جمعة

"تجليات التصوف وجمالياته" كتاب جديد للباحث "حسين جمعة"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

"تجليات التصوف وجمالياته في الأدبين العربي والفارسي" للباحث الدكتور حسين جمعة كتاب تناول فيه أهم معطيات وأسس التصوف ومعانيه وصولا إلى الأدب الذي انتمى الى هذه الظاهرة وما يحتويه هذا الأدب من تحولات وجماليات. ورأى جمعة في كتابه أن ظاهرة التصوف تطورت في تجلياتها المنبثقة من فكرة وحدة الوجود الحق ومن طبيعة الزهد والتنسك والنية الخالصة والصادقة في عبادة الله ثم تطورت على يدي علماء التصوف قرنا بعد قرن حتى غدت ظاهرة دينية وخلقية وفلسفية واجتماعية وأدبية وجمالية وذاتية وموضوعية رغم ان ظاهرة التصوف قديمة قدم البشر. وأوضح الباحث جمعة أنه أيا كان قرب ظاهرة التصوف من حقيقة الإسلام او ابتعادها عنه وأيا كانت اجتهادات العلماء في مذاهبهم المتعددة أو ابتعادها عن ذلك كله فقد أصبحت تجلياتها القريبة والبعيدة تستحق العناية في أي زمان ومكان ولاسيما حين زعم أصحابها أنها طريقة روحانية بديعة لكشف أحكام الشريعة بعد أن جرد الصوفي نفسه من الشهوات والملذات. وفي الكتاب انطلق الصوفي من تأديبه لنفسه جاعلا البغي في الحلال فسادا للقلب فالمتعة الذاتية والجمالية والدينية لديه تتجسد في تذوق النفس مرارة الحرمان والصبر على الوان العذاب وهي ترتقي حتى تحقق المتعة الجمالية من خلال تذوق نور الحكمة الربانية التي تتجسد بواسطة التلذذ بحلاوة الوجد والفناء بالذات الآلهية. وبحث الكتاب في تاريخ ظاهرة التصوف في الثقافة والأدب عند أمم عدة من الهنود إلى الفرس واليونان حيث ربط بينها وبين ما وصل الينا من بلاد الرافدين من البابليين والسومريين وغيرهم حيث كان العقل وسيلة أهل التصوف في القرن السابع الهجري الى معرفة الوجود الحقيقي المطلق والمعبر عن الوحدة المطلقة التي ذهب إليها ابن سبعين. وبين جمعة أن ابن سبعين كان نافذتنا مع الروح إلى آراء بعض الأمم القديمة إضافة الى كشف الباحث عن أهمية ما ورد في ملحمة جلجامش من مفهوم الإقلاع عن الشرور والبحث عن الخلود في صميم وحدة الوجود. والبحث في التصوف وفق جمعة يحتاج إى مجلدات كثيرة وعظيمة مبينا أ على الدارس أن يساهم في تطوير ما يذهب إليه ويكتشفه حتى يصل إلى عالم التصوف السحري بوصفه ظاهرة فكرية أدبية ونقدية لاختيار نماذج أدبية كالأدبين العربي والفارسي والوقوف عند بعض الأعلام المشهورين ممن يحققون فكرة وحدة الوجود بوصفها وحدة جامعة للكون والإنسان والظواهر والأشياء وتتكامل بفكرة الحب والوجد والفناء بالذات اللإلهية. ويجب ان يكون التكامل وفق ما توصل اليه الصوفي برموز عدة ومفاهيم شتى استخدمها بأساليب لغوية تثير العقل والوجدان في معالجة الموضوعات التي تباينت في وظيفتها وأهدافها عما قرأناه في الأدب قديمه وحديثه. قسم جمعة بحثه إلى ثلاثة أقسام حيث تناول في المدخل حقيقة النظر في الظاهر والباطن بوصفهما من تجليات ظاهرة التصوف الأدبي في الوقت الذي يدلان على أنهما جزء من فكرة دينية أو فلسفة محددة لتفسير هبوط الروح من الوجود الأزلي إلى الإنسان لتصبح حبيسة الطين محاولة التحرر منه والرجوع الى الوطن الأصلي. أما القسم الأول فعالج مفهوم التصوف لغة واصطلاحا واشار إلى شيء من تاريخه في إطار قراءة فكرية لجملة من الأفكار والموضوعات وعدد من أشهر أعلامه وفي الثاني عرض جمعة أبرز مفاهيمه وموضوعاته مثل التوبة والخلوة والحب الإلهي والفناء بالذات الآلهية إضافة إلى دراسة أسس التصوف بشكل منهجي ودقيق. كما وصل جمعة إلى عرض نماذج من الأدبين العربي والفارسي منذ القرن الثاني حتى الثامن الهجري كشاهد على الرؤية المعرفية المندمجة بين الثقافتين والادبين وامتداداتها الى الثقافات الوافدة وفلسفتها الاجتماعية والفكرية. وفي القسم الثالث أبرز الباحث بصورة مكثفة جمالية الادب لغة وخيالا وتجلياتها الأسلوبية والبنيوية وصولا الى الخاتمة التي ضمت نماذج من الشعر الصوفي في الأدبين العربي والفارسي. يذكر ان الكتاب من منشورات اتحاد الكتاب العرب يقع في 233 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تجليات التصوف وجمالياته كتاب جديد للباحث حسين جمعة  المغرب اليوم  - تجليات التصوف وجمالياته كتاب جديد للباحث حسين جمعة



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib