المغرب اليوم - ترجمة روایة شغف الحب لکاتب أميرکي الی الفارسیة

ترجمة روایة "شغف الحب" لکاتب أميرکي الی الفارسیة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ترجمة روایة

طهران - ايبنا

روایة "شغف الحب" لنیوکلاس سبارکس وترجمة مهدي سجوديالي الفارسية. وتدور أحداث هذه الروایة حول حیاة شابین عاشقین یفتقدان أحدهما الاخر مع إنتهاء الحرب العالمیة الثانیة ولکنهما یبقیان یعیشان هذا الحب في مخیلتهما. وهذا الکتاب "شغف الحب" مشهور عند رواد السینما بعبارة "مفکرة" أو "دفتر ملاحظات". وقد صدرت هذه الروایة عام 1996 تحت هذا العنوان "THe Notebook "؛ وذلک في مضمون مفعم بالاحساس والرومانسیة وعلی أساس قصة واقعیة جری تمثیلها عام 2004 في فیلم سینمائي. وتعتبر هذه الروایة هي الاولی المطبوعة لسبارکس لأنه کتب قبل ذلک روایتین لم یتسنی إصدارهما في وقتها.       وذکر الکاتب الامریکي، سبارکس في مقابلاته بأنه إستلهم عند کتابته لهذه الروایة من جد وجدة زوجته حیث ألتقا بهما بعد 60 عاماً من زواجهما. وقد سعی هذا الکاتب في هذه الروایة بیان الحیاة الزوجیة المدیدة لهذین الزوجین في جو ممیز عن الاخرین.    ومما جاء في شرح هذه الروایة: "لقد عاد نوا کالهون البالغ من العمر 31 عاماً الی موطنه في سواحل کارولینا الشمالیة بعد إنتهاء الحرب العالمیة الثانیة ولکنه لایزال یعیش في عالم فتاة فقدها منذ حوالي 14 عاماً مضت. أما ایلي نیلسون فهي فتاة مشهورة وممیزة تبلغ التاسعة والعشرین من العمر ومقبلة علی الزواج مع محامي ثري ومن عائلة ارستقراطیة ولکنها في نفس الوقت لایمکنها نسیان ذلک الفتی الشاب اللائق الذي أسر قلبها منذ سنوات عدیدة لیشکل بذلک أجزاء روایة حب کبیر وخالد. وهذا الحب یمکن له أن یغیر مأساة مؤلمة الی سعادة لاتوصف وکذلک الی معجزة لایمکن تصورها." هذا وترجمت هذه الروایة عدة مرات وبعنوان "دفتر الذكريات" بقلم نفیسة معتکف، ناهید کبیري وطاهرة صدیقیان. کما قام سبند نام آور بترجمة هذه الروایة وذلک تحت هذا المسمی "رسالة من الماضي". والجدیر بالذکر فقد صدرت لسبارکس حتی الان 18 عمل أدبي جذبت أنظار المشرفین علی السینما الیها. ومن بین أعمال سبارکس التي ترجمت الی الفارسیة يمكن الاشارة الي: "رسالة في زجاجة"، "هل أصدق"، "المشي الذي لاینسی"، "في منعطفات الشارع"، "لیالي رادنس"، "الحب الضائع" و"الانتخاب". هذا واصدرت دار مهراندیش للنشر روایة "شغف الحب" لنیکولاس سبارکس وترجمة مهدي سجودي وذلک في 244 صفحة ويباع بسعر 11 ألف تومان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ترجمة روایة شغف الحب لکاتب أميرکي الی الفارسیة المغرب اليوم - ترجمة روایة شغف الحب لکاتب أميرکي الی الفارسیة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ترجمة روایة شغف الحب لکاتب أميرکي الی الفارسیة المغرب اليوم - ترجمة روایة شغف الحب لکاتب أميرکي الی الفارسیة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib