المغرب اليوم  - سحر الكؤوس الفارغة قصص قصيرة مترعة بالمشاعر والمفردات الرشيقة

"سحر الكؤوس الفارغة" قصص قصيرة مترعة بالمشاعر والمفردات الرشيقة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

تمتلئ الكؤوس عند الكاتبة وجدان أبو محمود تارة وتفرغ تارة أخرى تبعا لتلون مشاعرها ومشاعر شخصيات قصصها القصيرة المفعمة بكل أنواع الأحاسيس المفرحة والمحزنة والغاضبة والعواطف المترعة بالحب والعشق حد الوله. وتبرع القاصة المرهفة في صف كؤوسها واختيار الكأس المناسب لكل قصة حتى يصبح لكل قصة عنوانان فهي تملأ كأس الحلم الشهي بقصة زبيب وشوكولا.. وتملأ كأس الأمان بقصة المدفع.. فيما تملأ كأس الخيال القصي بقصة أرواح شراعية.. وتختار كأس القرنفل الأحمر لتملأه بقصة حمى المطر. وتنساب المفردات عند أبو حمود في شاعرية ملفتة بدءا من كلمات التوطئة وحتى آخر كلمة في المجموعة القصصية التي لا تتجاوز مئة صفحة من القطع الصغير من مطبوعات اتحاد الكتاب العرب فتقول في مقدمتها "ليس سوى اله من يرتب في تأن كؤوسه على رفوف الظمأ فينا.. واحدا واحدا ،فيشعل الروح وجدا إذ يملؤها ويتملى بشعلتها الخابية إذ بأنفسنا نخليها مما سكب.. ويحزن.. تاركا ضوء عينيه على زجاج كؤوسنا الفارغة". ست عشرة قصة تميزها البصمة اللغوية لوجدان أبو محمود عاشقة الحروف المتناغمة والجمل الشعرية المبهرة.. متقنة فن التعبير والوصف حد الادهاش ففي قصة "العنابي" نقرأ "بعد شتاء عاد لمحت حفنة نجوم تومض في حدقتيه وتصلي وفي هدأة القلق خرجت زفراته نوبات ألم.. مد يده الراعشة وصافحني..سحبها فسرى البرد في روحي وانطفأت". ولا يقف الأمر عند جمالية الوصف ورشاقة الكلمات في هذه القصص بل تلفت القارئ دقة السرد وامتلاك الحبكة الفنية في إطار الأدب المتقن بطريقة أقرب إلى الدراما.. ولم تقتصر القصص على حكايات العشق والتجاذبات بين الرجل والمرأة بل تطرقت إلى المواضيع الواقعية من وحي الظروف التي نعيشها وذلك بلغة مبسطة تحاكي الواقع المعاش. ففي قصة "النجمة" تحكي بلسان الطفل الذي هجرت أسرته بسبب الأزمة "مرت أيام كثيرة نمنا أولها في الحدائق ثم وجدنا غرفة بأجرة يقول أبي إنها تناسبنا ومع ذلك فقد كان النوم في العراء أجمل القمر فوقك مباشرة ..صحيح تتساقط عليك أوراق الأشجار وتخرج أصوات غريبة من العتمة ولكنه يبقى أفضل من الحشر في غرفة لا شمس فيها ولا سماء". وفي قصة حمى المطر تصف لحظة وقوع الانفجار بقولها "لا أعرف إذا كان الصراخ المر المتقطع خارجا من فمي أنا أم من حنجرة زميلتي لم أفكر في جهنم من قبل كما فعلت في تلك اللحظة.. اكتظاظ مجنون.. مبان مدمرة.. ضحايا.. دموع.. وتذكرت وجهك فتيقنت من أنك باق فالخيال يا صديقي لا يموت". وإذا كانت الكاتبة أبو محمود قد عرفت القصة في أحد لقاءاتها الصحفية بأنها "لحظة ابهار تستحق التخليد" فإن القارئ لمجموعتها القصصية الرابعة سيكتشف أنها استطاعت تخليد لحظات مرت في حياتها أو في خيالاتها بأسلوب متفرد يحمل بصمة وجدان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سحر الكؤوس الفارغة قصص قصيرة مترعة بالمشاعر والمفردات الرشيقة  المغرب اليوم  - سحر الكؤوس الفارغة قصص قصيرة مترعة بالمشاعر والمفردات الرشيقة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib