المغرب اليوم - الإرث الأثري في سورية خلال الأزمة كتاب يوثق الانتهاكات لآثار سورية

"الإرث الأثري في سورية خلال الأزمة" كتاب يوثق الانتهاكات لآثار سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

صدر عن المديرية العامة للاثار والمتاحف كتاب للدكتور مأمون عبد الكريم المدير العام للاثار والمتاحف بعنوان الإرث الأثري في سورية خلال الأزمة 2011-2013 يوضح فيه الواقع الراهن لوضع الآثار في سورية وجهود المديرية في حماية مقتنيات جميع المتاحف ونقلها إلى أماكن آمنة والنتائج الايجابية التي حققها التعاون مع أبناء المجتمع المحلي والتي أثمرت عن حماية وصون مواقع أثرية عدة. ويرصد الكتاب عشرات المواقع المتضررة والتي تركزت في ريف حلب وإدلب شمال سورية ودير الزور وفي شرق الرقة. ويتحدث الكتاب عن وضع المتاحف السورية إذ يشير إلى أن المديرية نجحت في تأمين مقتنياتها إلا في حالات نادرة في حين تسببت الأعمال الإرهابية للمجموعات المسلحة بأضرار مادية لبعض المتاحف كما في متاحف حلب ودير الزور وحماة ومعرة النعمان والتقاليد الشعبية في حمص مشيرا إلى أن المديرية اتخذت بعض الإجراءات الاسعافية لتؤمن الحماية المؤقتة للمتاحف إثر الأضرار التي لحقت بها. أما بالنسبة للسرقات التي تعرضت لها المتاحف فيبين الكتاب أن المتاحف السورية شهدت مع بداية الأحداث سرقة قطعتين أثريتين هما تمثال برونزي مطلي بالذهب يعود للفترة الارامية من متحف حماة وقطعة حجرية رخامية من متحف افاميا. كما سرقت 17 قطعة فخارية وبعض الدمى الطينية من قاعة العرض في قلعة جعبر وسرق اللصوص كذلك قطعا تراثية من متحف التقاليد الشعبية في حلب كما استولوا على ثلاثة صناديق تحوي قطعا أثرية تعود ملكيتها للمتحف الوطني في الرقة إلى مكان مجهول بحجة حمايتها وسرقت 20 قطعة من متحف معرة النعمان أثناء اقتحام مجموعة إرهابية مسلحة له منذ سنة تقريبا هي عبارة عن دمى وتماثيل صغيرة مصنوعة من الفخار والطين. وأشار عبد الكريم إلى أنه وتداركا لهذه الظروف تتواصل المديرية العامة للآثار والمتاحف مع النخب المجتمعية في الرقة ومعرة النعمان ويعمل موظفو دائرة الآثار هناك بالتعاون مع متطوعين من أبناء المجتمع المحلي على استعادة القطع الأثرية. وينتقل الكتاب من المتاحف إلى المواقع الأثرية حيث أضرت الأعمال الإرهابية بمبان تاريخية وقلاع ثمينة. ويشير الكتاب إلى أن مئات من المحال الأثرية في أسواق حلب القديمة احترقت والتهمت النيران البضائع وبعض الأبواب الخشبية الجديدة ودمرت مئذنة الجامع الأموي وتمت سرقة المنبر الخشبي للجامع. كما تعرضت بعض القلاع مثل قلعة المضيق والحصن وحلب وشيزر لأضرار محددة ومحصورة في نقاط معينة وتضررت كنيسة ام الزنار وكنائس اخرى في حمص كما تضرر مبرك الناقة في بصرى القديمة ومعبد حوريات الماء في نفس المنطقة ودمرت مئذنة الجامع العمري في درعا وتعرض الجامع إلى أضرار جراء اعتداءات المجموعات الإرهابية. كما تعرض جامع الحراك الأثري في ازرع لأضرار طالت الجدار الغربي وقسما من الجدار الشمالي وجزءا من السقف كما تضررت مئذنة الجامع القديم في مدينة الشيخ مسكين ومئذنة الجامع القديم في بلدة محجة جراء اعتداءات الإرهابيين. وأصابت أضرار سطحية نقاطا محددة من الجدار الداخلي لواجهة معبد بل الغربية في تدمر وتضررت بعض أعمدة المعبد جراء إصابتها بنيران المجموعات الإرهابية. وفي باب التنقيب غير المشروع يبين الكتاب ان حجم الاخطار التي تهدد المواقع الاثرية يتصاعد بسبب غياب المؤسسات الحكومية المعنية والسلطات الأثرية عن بعض المناطق التي توجد فيها المجموعات الإرهابية المسلحة إذ تعرضت مواقع اثرية لانتهاكات خطرة ولأعمال تنقيب شرسة يتم بعضها باسلوب ممنهج وبمشاركة عصابات اثرية مسلحة وخاصة في المناطق الحدودية. ولم يغفل الكتاب التطرق إلى التدابير التي اتخذتها المديرية العامة للآثار والمتاحف للحد من الخطر والضرر فعلى الصعيد المحلي تم افراغ المتاحف من مقتنياتها ووضعت جميع القطع الاثرية في أماكن امنة وتم تركيب اجهزة انذار في بعض المتاحف والقلاع وزيادة عدد الحراس وتكثيف دوريات المناوبة كما يبذل موظفو وكوادر المديرية في جميع المحافظات جهودا جبارة ويتعاونون مع ابناء المجتمعات المحلية ونخب مجتمعية ودينية وفكرية لتحييد مئات المواقع الاثرية وحمايتها من تداعيات الاحداث الراهنة. ومن الاجراءت التي تتخذها المديرية تنظيم ورشة حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية واستعادة ما يزيد عن أربعة آلاف قطعة اثرية خلال العام الماضي إضافة إلى توثيق مقتنيات اغلب المتاحف الكترونيا واطلاق موقع المديرية باللغتين العربية والانكليزية وتغذيته بمعلومات عن اخبار التعديات التي تطول التراث الاثري السوري. اما على الصعيد الخارجي فالمديرية تتواصل مع الانتربول الدولي والمنظمات الدولية لتبادل الرؤى والمعلومات ومخاطبة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونيسكو بالأضرار التي تعرضت لها المواقع الاثرية. ويحدد الكتاب ما يتعين القيام به على المدى القصير بالإجراءات التالية وهي دعم السلطات الأثرية في استصدار قرار دولي يجرم الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية السورية والضغط على دول الجوار لضبط الحدود إضافة إلى تفعيل تبادل المعلومات مع المنظمات الدولية والبعثات الأجنبية وإنشاء صندوق مخصص في اليونيسكو لإنقاذ التراث الثقافي السوري. ويتضمن الكتاب ملحقين الأول هو قائمة المباني المتضررة في المواقع الأثرية والثاني لمحة عن المواقع الاثرية في سورية إضافة إلى صور وخرائط تدعم المعلومات الموجودة داخلة وهو متاح بالعربية والانكليزية والفرنسية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإرث الأثري في سورية خلال الأزمة كتاب يوثق الانتهاكات لآثار سورية المغرب اليوم - الإرث الأثري في سورية خلال الأزمة كتاب يوثق الانتهاكات لآثار سورية



GMT 02:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

توقيع "قلادة مردوخ" في مكتبة "ألف" في السويس

GMT 01:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ندوة لمناقشة رواية "شيطان صغير عابر" لمحسن عبدالعزيز

GMT 12:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة كتاب "أيام من حياتي" سيرة سعد الدين وهبة

GMT 02:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جولة في عالم أديب نوبل الجديد كازو ايشيجورو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإرث الأثري في سورية خلال الأزمة كتاب يوثق الانتهاكات لآثار سورية المغرب اليوم - الإرث الأثري في سورية خلال الأزمة كتاب يوثق الانتهاكات لآثار سورية



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib