المغرب اليوم - رسائل لم يقرأها آدم نصوص شعرية جديدة لرنا العسلي

"رسائل لم يقرأها آدم" نصوص شعرية جديدة لرنا العسلي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

رسائل لم يقرأها آدم.. تداعيات امرأة على شكل نصوص شعرية في مجموعة رنا العسلي التي دفعتها لكتابتها مجموعة من التحولات الاجتماعية والعوامل النفسية المتصارعة في ذاتها بسبب الأزمة التي تمر بها بلدها أو لأسباب اجتماعية أخرى. تبدأ العسلي نصوصها بكلمات تعبر عن مدى حبها للكتابة فتعتبرها الطريق الوحيد إلى الروح ما يدفعها للتعبير عما ينتابها وما يختلج في داخلها بهدوء وفق العاطفة التي تشعر بها فكتبت في نصها رسالة لم يقرأها آدم تقول.. خربشات حروفي .. طريق لروحي .. أحيكها بهدوء رغم أني في الحياكة خائبة .. أحاول الوصول .. إلى قلوب محبة تصمم الكاتبة على الحزن لأن الوطن يعيش تلك الحالة والتي سببها بعض الاطراف الخارجية بدافع المؤامرات فرأت كثيراً من الجراح المؤلمة تنزف أمامها دون أن ترى مثيلاً لما يحدث عبر التاريخ تقول في نص لا تلوموني.. لا تلوموني حين أسلمت قلبي للحزن .. الفوضى عمت أرجائي الظلم سيف مسنون .. حين جرحت سوريتي .. بتنا كالأشباح بلا مأوى وتعمل العسلي على تكوين تعبيري تعتمد خلاله على الدلالة اللفظية التي تشير من خلالها إلى وجود حب كبير في ذاتها أو في الذات الإنسانية التي تمثلها القصيدة وبرغم محاولتها الاعتماد على الصورة والدلالة والإيحاء إلا أن العاطفة الأنثوية تفرض ظهورها عبر المفردات كما جاء في نصها قسوة.. حين أقسو على ذاتي .. أمحو آثار محبتك في وجداني أحاول أن أكون ملكة نفسي فقط .. فأطبطب كالطفل الصغير على مفرداتي وأجمع شتات كبريائي .. وأبعد تراتيل نبضاتك. وفي نصوص أخرى يرتفع مستوى التعبير ليرقى إلى مستوى الشعر الذي يدل على موهبة واعدة قادرة على الانتقاء والكتابة وصياغة العبارات الشفافة فبدأت مقدمة نصها عبق بومضة شعرية رقيقة تقول فيها.. سأطلب من ليلي أن يطول قليلاً .. فهاذا الأريج أعجبني كزهرة تنثر عطرها وللمدينة المتحدية للزمن مكان كبير في نفسها لأنها البلد التي عاشت فيها أجمل ذكرياتها وحياتها فتألمت لجراحها وحزنت لألمها لافتةً إلى ما ذاقته بعد حلول الأزمة دون أن تتخلى عن جمالها الأزلي الذي تحلت به منذ أن وجدت على الأرض تقول في نص حلب المنسية.. تنأى بجرحها عن العالم .. وحيدة في مغارات باردة هجرها السلام منذ الساعات الأولى .. وأضاع الطريق يذكر أن الكتاب من منشورات دار أعراف للطباعة والنشر والتوزيع تقع في 121 صفحة من القطع المتوسط.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رسائل لم يقرأها آدم نصوص شعرية جديدة لرنا العسلي المغرب اليوم - رسائل لم يقرأها آدم نصوص شعرية جديدة لرنا العسلي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رسائل لم يقرأها آدم نصوص شعرية جديدة لرنا العسلي المغرب اليوم - رسائل لم يقرأها آدم نصوص شعرية جديدة لرنا العسلي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib