المغرب اليوم - أشهر50 خرافة في علم النفس

أشهر50 خرافة في علم النفس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أشهر50 خرافة في علم النفس

القاهرة - وكالات

لابد أن يبدأ العلم بالخرافات وبنقد الخرافات، مقولة للمفكر الإنجليزي، كارل بوبر، انطلق منها مؤلفو هذا الكتاب الذي حقق مبيعات كبيرة عند صدوره بالإنجليزية وأقبل عليه القراء ببساطة، لأنه دحض مقولات خاطئة تنتمي إلى ميدان علم النفس، مقولات وصلت إلى حد اعتبارها من المسلمات في كتاب بعنوان «أشهر 50 خرافة فى علم النفس». وحرص أساتذة علم النفس سكوت ليلينفيلد، وستيفن جاي لين، وجون روشيو، وبارى بايرستاين في كتابهم على توضيح فكرته: «كثير مما نعتقد أنه صحيح عن علم النفس ليس كذلك، فعلى الرغم من توفر أعداد كبيرة للغاية من مصادر علم النفس الشعبي بسهولة تامة في المكتبات وعلى شبكة الإنترنت فإنها تعج بالخرافات والمفاهيم المغلوطة، وفي حقيقة الأمر وفي عالم اليوم سريع الإيقاع الذي يتسم بحمل المعلومات الزائد، تنتشر المعلومات المغلوطة عن علم النفس على الأقل بقدر انتشار المعلومات الصحيحة، وأصبح من الصعب إذا التمييز بين الحقيقة والخيال في علم النفس الشعبى»، أي تمييز الصحيح من الخطأ في أفكار علم النفس التي تنتشر بين الناس على اختلاف فئاتهم. والمشكلة كما يطرحها الكتاب أن الفهم المغلوط هذا قد يؤدي بنا إلى اتخاذ قرارات حمقاء والقيام بسلوكيات لا طائل من ورائها: مثلا قد يضيع الإنسان عمره فى البحث عن رفيق أو رفيقة لحياته تكون مختلفة عنه فكرياً وشخصياً إيماناً بمقولة إن الأضداد تتجاذب، وهو أمر أثبتت دراسات علم النفس الحديث، كما عرضها المؤلفون بالتفصيل، عدم صحته. ويبدأ الكتاب باستعراض عام لعالم علم النفس الشعبي وعلى الأخطار التي تشكلها الخرافات المتصلة به ومصادرها ومنها: تناقل الأحاديث، الرغبة في الأجوبة السهلة والحلول السريعة، والطرح المضلل للموضوعات فى وسائل الإعلام والسينما، والتهويل في التعبير عن جوهر الحقائق. ثم يناقش الكتاب مدى انتشار الخرافة بين عوام الناس ويقدم أمثلة توضيحية عليها ويوضح الأصول المحتملة لها والأدلة البحثية المتعلقة بها، ويقدم المؤلفون عقب كل فصل قائمة لخرافات أخرى تستحق الدراسة. لن يكون بوسعنا هنا عرض الخرافات التي ناقشها الكتاب وعددها 50  لكن يمكن التوقف عند بعضها. ذاكرة الإنسان تعمل مثل جهاز التسجيل أو كاميرا الفيديو وتسجل بدقة الأحداث التي عايشناها وهي في الواقع خرافة، لأن الحقيقة تقول إن الأفراد يقصون ما مر بهم من أحداث مشتركة بطريقة مختلفة، ولو كان هذا الأمر صحيحاً لما واجه أى إنسان مشكلة النسيان: نسيان حتى بعض الأمور البسيطة، وتحديد مصدر الذكريات هو أمر محير كذلك: هل ما نراه حدث بالفعل أم هو جزء مما رأيناه في المنام، وما نتذكره يخضع لعوامل متعددة.. يجمع علماء النفس على أن الذاكرة ليست توالدية بمعنى أنها لا تنتج صورة طبق الأصل تماماً مما عايشناه ولكنها متجددة، وأن ما تسترجعه أذهاننا هو غالباً مزيج مشوش من الذكريات الدقيقة، بالإضافة إلى ما يتوافق مع معتقداتنا واحتياجاتنا ومشاعرنا وهواجسها المبنية بدورها على معرفتنا لأنفسنا، وعلى الأحداث التي نحاول أن نسترجعها، وعلى ما عايشناه في المواقف المماثلة. فقدان الذاكرة يعنى عدم تذكر تفاصيل الماضي، خرافة أخرى ساعدت على ترويجها مجموعة من الأفلام: نرى البطل الذي فقد ذاكرته يردد بعد استرداد وعيه سؤالين شهيرين: أين أنا؟ من أنا؟ في دلالة واضحة على أنه فقد صلته بماضيه، لكن أبحاث علم النفس تؤكد أن الإنسان الذي فقد ذاكرته نتيجة إصابة دماغية يكون غير قادر على تذكر أي معلومات جديدة يتعرض لها، ويتوقف شعورنا بالسعادة إلى حد بعيد على الظروف الخارجية، مقولة خاطئة أخرى ناقشها الكتاب: تقول هذه الفكرة إنه من أجل أن نحصل على السعادة لابد أن نعثر على التركيبة المناسبة لها التى توجد بالأساس فى الخارج. وتتضمن هذه التركيبة الكثير من المال غالباً، ومنزلاً رائعاً ووظيفة عظيمة، وكماً لا بأس به من الأحداث الممتعة فى حياتنا.  وأبحاث علم النفس تشكك في مقولات هذه الفكرة وتذهب إلى أن سعادة الإنسان هي عملية نفسية داخلية يتمكن الإنسان من بلوغها كلما نجح في التكيف مع ما يتعرض له في حياته من أحداث ومواقف، وهو ما يطلق عليه «مشاية المتعة»: نسرع فى تعديل سرعة مشينا أو ركضنا لتتماشى مع سرعة المشاية الكهربائية أو جهاز السير في المكان، لأننا إذا لم نفعل سنسقط على وجوهنا، بالمثل فحالتنا المزاجية تتأقلم سريعاً مع معظم ظروف الحياة. وانتقد مؤلفو الكتاب أيضاً الفكرة الشائعة التي تقول بأن التعبير عن الغضب أفضل من كتمانه: الغضب في علم النفس الشعبى وحش يجب ترويضه. وكثير من الأفلام يدعم فكرة أننا نستطيع ذلك عن طريق «التخلص من الضغط» و«الانفجار غضباً» و«التنفيس عما فى صدورنا»، لكن الحقيقة أن الغضب لا ينفس عن المشاعر المكبوتة لكنه يزيد من حدتها ليس إلا، وتشير الأبحاث إلى أن التعبير عن الغضب يكون ذا فائدة فقط عندما يكون مصحوباً بحل بناء للمشكلات. ويشير الكتاب إلى دور وسائل الإعلام: «ربما تزيد وسائل الإعلام من احتمال إقبال الأفراد على التعبير عن الغضب، فربما ينهمك الأفراد فى أفعال عدوانية لاعتقادهم أنهم سيشعرون بتحسن بعد تلك الأفعال»، لكن العلم يقول إن التعبير عن الغضب أو ما يعرف بفكرة «التنفيس» تزيد العنف ولا تحد منه. خرافة شهيرة أخرى يعرضها الكتاب: جميع وسائل العلاج النفسى الفعالة تجبر الأفراد على مواجهة الأسباب الجذرية لمشكلاتهم التى تعود لسنوات الطفولة. نقرأ: «عندما يفكر الناس فى العلاج النفسى يستحضرون فى أذهانهم عادة صورة واحدة، هى لمريض مستلق على أريكة، يتذكر فى أغلب الأوقات ذكريات مؤلمة من بعيد ويتأملها». المعالجون النفسيون وفقاً لهذه الصورة يساعدون دوماً المرضى على استعادة أحداث الماضى، وهو الأمر الذى ذهبت ممارسات أساتذة علم النفس الحديث إلى عكسه، وهؤلاء لا يلتفتون عادة إلى ماضى مرضاهم بأحداثه إنما يركزون أكثر على واقعهم وحاضرهم، أى على السلوكيات الحالية المحددة التى تحدث مشكلات حياتية للمريض. المشكلة تكمن فى الحاضر وليس فى الماضى. وفى نهاية هذا الكتاب الممتع يدعو مؤلفوه القراء إلى ضرورة الاستفادة من مهارات محو الخرافات فى شتى مناحى الحياة خاصة الطب: يزخر الطب بكثير من الأخطاء الخاطئة تماماً كعلم النفس أو أكثر. وبينت الأبحاث الطبية خطأ كثير من الاعتقادات الطبية شديدة الانتشار، مثل أننا بحاجة إلى شرب 8  أكواب من الماء على الأقل يومياً لنظل بصحة جيدة، وأن القراءة فى ضوء خافت يمكن أن تذهب بأبصارنا، وأن تناول فيتامين «سي» يساعد على الوقاية من نوبات البرد. ومن ضمن المؤشرات المفيدة لممارسة المهارات المطلوبة لمحو الخرافات ضرورة الالتفات إلى أن العديد من المعتقدات التي تنتشر عن طريق الثرثرة ليست إلا خرافات، وغالباً ما تكون التغطية الإعلامية لهذه الموضوعات مضللة ومبالغاً فيها وأحياناً تهدف إلى تبسيط الظواهر المعقدة بهدف صنع قصة مثيرة، وكذلك ضرورة الاعتقاد فى نتائج الأبحاث العلمية التي تجرى بدرجة عالية من الدقة فهي «هبة ثمينة للغاية لا ينبغي مطلقاً أن نستخف بقيمتها». الكتاب: أشهر خمسين خرافة فى علم النفس، هدم الأفكار الشائعة حول سلوك الإنسان تأليف: سكوت ليلينفيلد وستيفن جاى لين وجون روشيو وبارى بايرستاين ترجمة: محمد رمضان داوود وإيمان أحمد عزب الناشر: كلمات 2013 من المقدمة سوف تتعرف فى هذا الكتاب على 50 خرافة شديدة الانتشار في عالم علم النفس الشعبى، حيث تغطى هذه الخرافات المدى الواسع لعلم النفس الحديث: أداء المخ والإدراك والنمو والذاكرة والذكاء والتعلم والحالات المتغيرة من الوعى والمشاعر وسلوكيات التعامل بين الأفراد والشخصية والمرض النفسىين وقاعات المحاكم والعلاج النفسي، وستتعرف على الأصول النفسية والمجتمعية لكل خرافة من هذه الخرافات، وستكتشف كيف شكلت كل خرافة طريقة التفكير الشعبى في المجتمع تجاه السلوك الإنساني، بل ستكتشف كذلك ما تقوله الأبحاث العلمية عن كل خرافة من تلك الخرافات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أشهر50 خرافة في علم النفس المغرب اليوم - أشهر50 خرافة في علم النفس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أشهر50 خرافة في علم النفس المغرب اليوم - أشهر50 خرافة في علم النفس



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء الداخلية إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib