المغرب اليوم  - نقاش حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية فى المغرب

نقاش حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية فى المغرب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - نقاش حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية فى المغرب

الرباط - وكالات

بنعبد الله: المغرب شرع في مسلسل الإصلاحات منذ زمن بعيد و استطاع ان يتعامل بذكاء مع المستجدات استعرض وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة نبيل بن عبد الله الذي يقوم حاليا بزيارة الى روسيا، التجربة المغربية في ما يخص التعامل مع الحراك الاجتماعي. وأبرز في مائدة مستديرة نظمت أول أمس الخميس بمدينة سان بترسبورغ من قبل «دار المغربية» بدعم من سفارة المملكة المغربية بموسكو واحتضنت أشغاله جامعة سان بترسبورغ٬ حول موضوع «الإصلاحات السياسية والاقتصادية بالمغرب»٬ أن المغرب شرع في مسلسل الإصلاحات منذ زمن بعيد تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس٬ وأنه استطاع ان يتعامل بذكاء مع هذه المستجدات وأن يعيش اليوم في ظل تجربة متفردة في العالم العربي٬ وهي تجربة تستحق ان ينظر اليها ويعتز بها لما يمكن ان تشكله بالنسبة للمستقبل وبالنسبة لباقي الدول العربية. وأضاف بن عبد الله، أن العلاقات المغربية الروسية عرفت قفزة نوعية خلال السنوات الأخيرة في ما يخص الجانب الاقتصادي والتجاري والمالي حيث شهدت على هذا المستوى٬ تطورا مهما خلال هذه الفترة٬ مبرزا، أن روسيا الاتحادية تعتبر اليوم شريكا استراتيجيا بالنسبة للمغرب الذي يسعى إلى أن تشمل هذه الشراكة الإستراتيجية كافة المجالات». وبالنسبة للقضية الوطنية قال الوزير، إن المغرب يحق له أن يدافع على حوزته الترابية وأنه الدولة المغاربية التي تنعم بالاستقرار وشيدت ديمقراطية متقدمة٬ وأن المغرب قوي بإجماعه الوطني وإيمانه بأحقية موقفه العادل كما تأكد ذلك للجميع من خلال تقديمه لمقترح التفاوض حول الحكم الذاتي في ظل السيادة المغربية. ومن جانبه٬ أكد سفير جلالة الملك بموسكو عبد القادر الأشهب خلال هذا اللقاء الذي شارك فيه أعضاء الجالية والطلبة المغاربة المقيمين بسان بترسبورغ وعميد وأساتذة وطلبة الجامعة بهذه المدينة٬ أن المغرب انخرط في الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية قبل بروز الحراك الاجتماعي الذي شهدته بعض الدول العربية متمثلا في هيئة الإنصاف والمصالحة والتنمية البشرية والمرأة وسياسة القرب وحقوق الانسان والبنيات التحتية٬ مبرزا في هذا الإطار أن الدستور الجديد الذي صوت عليه المغاربة بالإجماع اعتمد اللغة الأمازيغية كلغة رسمية. وبخصوص العلاقات المغربية الروسية٬ قال الدبلوماسي المغربي أن هذه العلاقات تميزت على الدوام بطابعها الودي وبروح التشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك٬ موضحا في هذا الإطار أن العلاقات بين البلدين شهدت خلال الفترة الاخيرة نموا وتطورا، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين ليصل الى مليارين و300 مليون دولار،حيث المغرب يعد بالنسبة لروسيا الشريك التجاري الأول بإفريقيا والعالم العربي. وأشاد الأشهب بالمستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين والذي شمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية٬ مبرزا أن اتفاقية الشراكة الإستراتيجية التي تم التوقيع عليها خلال الزيارة التاريخية التي قام بها جلالة الملك محمد السادس إلى موسكو والرئيس فلاديمير بوتين سنة 2002، تشكل خارطة الطريق للعلاقات المتميزة التي تجمع البلدين. وفي ما يخص القضية الوطنية الأولى أكد الاشهب، أن المغرب قدم مقترحا حول الحكم الذاتي الذي قوبل بارتياح من هيئة الامم المتحدة ومجلس الأمن لأنه جدي وذا مصداقية٬ موضحا في الوقت ذاته أن المهم بالنسبة للمغرب أن يتم حل هذا المشكل بصفة نهائية لإعطاء الفرصة لمنطقة المغرب العربي للتطور والتنمية الشاملة٬ وأن المغرب يظل دائما على استعداد للتعاون مع الأمين العام لهيئة الامم المتحدة لإيجاد حل سياسي نهائي لهذه القضية. فيما أكد باقي المشاركين مغاربة وروس خلال هذا اللقاء، أن الإصلاحات السياسية والمؤسساتية التي قام بها المغرب في السنين الأخيرة توجت باعتماد دستور جديد مكن البلاد من الانخراط في مسيرة الديمقراطية ومواجهة التحديات التي برزت في الفترة الاخيرة على الساحتين الدولية والإقليمية. وأضافوا أن دعائم الإصلاح بالمغرب ارتكزت على خصوصيات مؤسساتية وحضارية وقانونية تتمثل في عراقة النظام الملكي حامي الوحدة الوطنية وسيادة المغرب وتجدر المملكة المغربية في الحضارة الإنسانية وتمسكها بأصالتها وهويتها الوطنية.كما ناقش المشاركون خلال هذا اللقاء٬ الذي عرف حضورا متميزا للطلبة المغاربة و الروس٬ العديد من المواضيع همت «المغرب في السياسة والعلوم في روسيا في القرن التاسع عشر بداية القرن العشرين « و»العلاقات الدولية للمستشرقين-المستعربين بسان بترسبورغ « و»العلاقات الروسية المغربية في المرحلة الراهنة «و»تأثير الإيديولوجية المغربية على شمال أفريقيا٬ في العصر الوسيط» و»تاريخ المجموعات الوطنية المغربية في سان بترسبروغ».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - نقاش حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية فى المغرب  المغرب اليوم  - نقاش حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية فى المغرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - نقاش حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية فى المغرب  المغرب اليوم  - نقاش حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية فى المغرب



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib