المغرب اليوم - رؤساء المؤسسات يقدمون اقتراحات لحل مشكل العقار الصناعي في الجزائر

رؤساء المؤسسات يقدمون اقتراحات لحل مشكل العقار الصناعي في الجزائر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رؤساء المؤسسات يقدمون اقتراحات لحل مشكل العقار الصناعي في الجزائر

الجزائر - وكالات

قدم المشاركون في منتدى رؤساء المؤسسات الثلاثاء بالجزائر العاصمة مجموعة من الاقتراحات لمباشرة التفكير في حلول مرضية لمشكل العقار الصناعي في الجزائر. و خلال ورشة تفكير حول الترتيبات المسيرة للعقار الصناعي صرح علي ديبون خبير عقاري في هذا الصدد "الجميع يتفق على أن العقار يشكل حاجزا أمام الاستثمار. فإذا كان المشكل يكمن في عدم كفاية العرض بالنسبة للبعض فإنه يعد بالنسبة للبعض الأخر المشكل يكمن في تسيير العرض. إن عمل الدولة اليوم موجه نحو الاتجاه الصحيح الذي يمكن أن يعزز من خلال استكشاف سبل أخرى". و بعد أن أشاد بالقرارات التي اتخذها مجلس الوزراء في 11 فيفري 2011 منها تخفيض أسعار الأراضي ذات الطابع الصناعي و لامركزية قرار منح الأراضي على مستوى الولايات و تعميم صيغة التراضي و إنشاء 42 منطقة صناعية جديدة دعا الخبير إلى تعميق التسيير الجديد الذي اتضح من خلال التشاور بين الحكومة و المؤسسات. و أضاف أن الأمر يتعلق "باللجوء إلى التشاور بشكل تلقائي و وضع آليات لتقييم سياسات العقار الصناعي و تعميق معرفة السوق العقارية". و أكد الخبير على ضرورة اتخاذ إجراءات جديدة لرفع العرض العقاري مشيرا على سبيل المثال إلى الإجراءات المتعلقة بالرسم الإضافي على العقار الصناعي الخاص غير المستغل. و اقترح ديبون المصادقة على نصوص تطبيقية لتوسيع استعمال أملاك الدولة من قبل القطاع الخاص و إدماج الأملاك الوقفية الموجهة للاستغلال في العرض العقاري. و فيما يخص إنشاء 42 منطقة صناعية من قبل الدولة و التي قد تاخذ وقتا أكد المشاركون في المنتدى على أهمية تمكين القطاع الخاص من القيام بتهيئة و تسيير المناطق الصناعية. و أكدوا أنه من الضروري أن تتنازل الدولة عن الربح المالي المباشر في منح الأراضي العقارية لحساب المنفعة الاقتصادية. و أوضح الخبير "ان الأمر لا يتعلق ببيع قطعة أرض لمن يقدم أحسن عرض و إنما ضمان عامل هام لتطوير الاستثمار لتكثيف النشاطات و توسيع قاعدة الرسوم". وأكد منتدى رؤساء المؤسسات على ضرورة تنسيق السياسات التحفيزية داعيا إلى ايجاد توازن بين حقوق و واجبات الدولة و المستثمر في عقد الامتياز. كما أكد المنتدى على فتح سوق ثانوية لعمليات الامتياز العقاري لصالح البنوك لتمكينها من استغلال الاملاك العقارية المرهونة من طرف المدينين العاجزين عن التسديد. و ركز المنتدى على ضرورة وضع القواعد المطبقة على العقار سواء كانت ملكا خاصا او عموميا او وقفا في اداة قانونية واحدة. وحسب هذا الخبير العقاري لقد عززت الادارة الترتيبات القانوية التي تقدم حلا اداريا للمشاكل الاقتصادية. و أضاف ان " الترتيبات القانونية التي اعدتها الادارة إلى غاية الان تتعلق بسعر العقار و صيغة المزايدة او التراضي و عقود الامتياز و مستوى اتخاذ القرار فيما يخص عملية تخصيص المورد العقاري". وأضاف اهم مؤسسات البلاد المعنية بمسالة العقار تشير إلى فشل و الدليل على ذلك حصيلة نشاط الوكالة الوطنية لضبط العقار و اللجان الولائية المعنية بسيير العقار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رؤساء المؤسسات يقدمون اقتراحات لحل مشكل العقار الصناعي في الجزائر المغرب اليوم - رؤساء المؤسسات يقدمون اقتراحات لحل مشكل العقار الصناعي في الجزائر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رؤساء المؤسسات يقدمون اقتراحات لحل مشكل العقار الصناعي في الجزائر المغرب اليوم - رؤساء المؤسسات يقدمون اقتراحات لحل مشكل العقار الصناعي في الجزائر



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib