المغرب اليوم  - الهيئات الإقتصادية ترفض الزيادات الضرائبية في لبنان

الهيئات الإقتصادية ترفض الزيادات الضرائبية في لبنان

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الهيئات الإقتصادية ترفض الزيادات الضرائبية في لبنان

بيروت ـ ننا

عقدت الهيئات الاقتصادية، اجتماعا طارئا تداولت في خلاله المستجدات التي طرأت على ملف سلسلة الرتب والرواتب، في ضوء ما أقرته اللجان النيابية المشتركة في المجلس النيابي "من ضرائب كارثية على الاقتصاد الوطني، وعلى المؤسسات الإنتاجية التي تشكل عصب الاقتصاد اللبناني، وأيضا في ضوء التوجه لإقراره في الهيئة العامة للمجلس النيابي". وأعلنت الهيئات في بيان، رفضها المطلق للزيادات الضرائبية التي تم إقرارها "وخصوصا تلك المتعلقة برفع الضريبة على الفوائد المصرفية من 5 إلى 7 %، وزيادة ضريبة الدخل والضريبة على العقارات والشركات الكبرى بمن فيها المدرجة في البورصة وغيرها من الضرائب والرسوم"، معتبرة أن "هذه القرارات العشوائية التي تم إقرارها من باب المزايدات السياسية، يراد منها تهجير المستثمرين اللبنانيين من بلدهم وإطلاق رصاصة الرحمة في قلب الاقتصاد اللبناني، الذي يعيش اليوم بفعل مماحكات القوى السياسية وضعا لم يسبق أن مر به حتى في أحلك الظروف التي مرت على لبنان". وشددت الهيئات على أنها "لن تسمح بأن يكون الوفاق السياسي الظرفي على حساب دعائم وركائز الاقتصاد اللبناني"، داعية في هذا المجال "رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى التريث في عرض مشروع السلسلة على الهيئة العامة وفقا للصيغة التي جرى إقرارها داخل اللجان المشتركة كون الظروف الحالية التي تمر فيها البلاد، والأوضاع الصعبة التي تعانيها القطاعات الإنتاجية من جراء الركود الاقتصادي الحاصل منذ أشهر طويلة، لا تسمح بأي مغامرة غير محتسبة من شأنها أن تؤدي إلى إقفال المزيد من المؤسسات الاقتصادية". وطالبت "بضرورة أخذ هواجس الهيئات الاقتصادية في الاعتبار، خصوصا في ظل التحذيرات الصادرة عن أهم المؤسسات الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، اللذين حذرا في وقت سابق من مغبة إقرار السلسلة على الاقتصاد اللبناني، وكذلك في ظل ما أعلنه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في خلال جلسات اللجان النيابية، إذ دعا إلى التريث في إقرار السلسلة وتجزئتها نظرا للمحاذير الخطيرة التي سوف تترتب عن هذا الأمر". وأكدت أنها "لا تسعى من وراء موقفها الاعتراضي إلى تحقيق غايات أو مصالح شخصية، بل تريد المصلحة الوطنية العليا نظرا لأن الصيغة الحالية للسلسلة فيها ثغرات كثيرة قاتلة في حال جرى إقرارها وخصوصا في هذا التوقيت بالذات". واعتبرت أن "الأرقام الواردة في السلسلة لا تعبر عن الواقع الاقتصادي الذي تمر فيه البلاد، حيث الدين العام مستمر في الارتفاع والواردات في تناقص مخيف، وكذلك معدل التضخم الذي بلغ مستويات غير مقبولة، ولذلك إن محاولة الحكومة سد العجز المخيف الذي سوف يترتب عن إقرار السلسلة من خلال الضرائب، هو أيضا حل غير منطقي وغير واقعي، لأنه لن يرتد سلبا فقط على الاقتصاد الوطني بل على جميع شرائح الشعب اللبناني بمن فيهم الذين سيستفيدون من السلسلة على اعتبار أن ما سيحصلون عليه سوف يتآكل مباشرة نتيجة للارتفاع المهول الذي سوف يصاحب إقرار السلسلة بما يعني استمرار المعانة الاجتماعية والاقتصادية التي يعانيها في الأساس الشعب اللبناني على اختلافه". ودعت إلى "وجوب عدم تعريض الأمن الاقتصادي للاهتزاز، باعتبار أنه إذا اهتزت ركائز وأسس الاقتصاد فإن تداعيات هذا الامر سوف تكون مزلزلة أكثر كارثية من الاهتزاز الأمني". وأعربت عن دعمها الكامل وتضامنها المطلق مع جمعية مصارف لبنان في الاضراب الذي دعت الى تنفيذه يوم غد الجمعة. وناشدت الهيئات "رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، عدم التوقيع على المشروع بعد إقراره في المجلس النيابي، آملة بأن تتجاوب الجهات المعنية مع صرختها،التي تعبر في الأساس عن صوت السواد الأعظم من الشعب اللبناني".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الهيئات الإقتصادية ترفض الزيادات الضرائبية في لبنان  المغرب اليوم  - الهيئات الإقتصادية ترفض الزيادات الضرائبية في لبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الهيئات الإقتصادية ترفض الزيادات الضرائبية في لبنان  المغرب اليوم  - الهيئات الإقتصادية ترفض الزيادات الضرائبية في لبنان



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib