المغرب اليوم  - مخاطر الفقر تزيد الفوارق بين جنوب أوروبا وشمالها

مخاطر الفقر تزيد الفوارق بين جنوب أوروبا وشمالها

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مخاطر الفقر تزيد الفوارق بين جنوب أوروبا وشمالها

برلين ـ وكالات

التقرير الاجتماعي لمفوضية الاتحاد الأوروبي يرى اختلافات خطيرة في منطقة اليورو. وخاصة في مجال البطالة وتهديد الفقر، حيث تزداد الفجوة أكثر بين الشمال والجنوب، ما دفع العديد من الجهات لقرع ناقوس الخطر والبحث عن حلول جذرية. الأزمة الاقتصادية المستمرة في أوروبا تحصد ضحاياها، ومعدلات البطالة ليست هي الوحيدة المستمرة في الصعود إلى مستويات قياسية جديدة. لكن هناك أيضاً صعوبة متزايدة أمام العاطلين عن العمل لإيجاد فرص عمل جديدة. كما يزداد عدد الفقراء. في تقرير مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الاجتماعية، لاتسالو أندور، ورد باقتضاب: "دخل الأسر انخفض، وخطر الفقر في ازدياد مستمر". لكن لم تتأثر جميع الفئات بنفس الدرجة، إذ ذكر المفوض أندور خصوصاً الشباب والنساء العاطلات عن العمل والأمهات العازبات على أنها الفئات الأكثر عرضة لتهديد الفقر.في بداية الأزمة، تحدثت المفوضية والدول الأعضاء عن وعود تتعلق بما يسمى بالمثبتات التلقائية: النظم الاجتماعية كان يفترض أن تساعد هنا، وبسبب انخفاض عائدات الضرائب وارتفاع النفقات فإن الكثير من البلدان تفتقر للمرونة المالية لحماية دخل العائلات من تأثير الأزمة.وحتى الحديث عن المعدلات الوسطية في الاتحاد الأوروبي لا يقدم أي شيء إضافي، لأن ذلك قد يكون الأكثر إثارة للقلق، ففي الاتحاد الأوروبي، وقبل كل شيء في منطقة اليورو، تزداد الهوة اتساعاً بين شمال مستقر نسبياً وجنوب يزداد فقراً. ولنأخذ البطالة مثالاً: ففي النمسا تصل نسبة العاطلين عن العمل بين القادرين عليه إلى 4.5 في المئة، وفقاً لأحدث الأرقام الصادرة عن وكالة يوروستات الأوروبية للإحصاءات، بينما تصل النسبة في إسبانيا إلى 26.6 في المئة. والشباب في إسبانيا يعانون أكثر من غيرهم لأن نسبة البطالة تزيد على النصف.الفوارق بين دول الاتحاد الأوروبي، إذاً، واسعة جداً، وأحد أهم أسباب المشكلة، وفقاً لأندور، هو عدم وجود التأهيل أو ضعفه، إذ يشير في تقريره إلى أنه "في جنوب وشرق أوروبا لا تناسب المهارات فرص العمل جيداً، وهذه المشكلة تفاقمت مؤخراً". العديد من البلدان باتت تدور في حلقة مفرغة بالنسبة للبطالة، إضافة لانخفاض عائدات الضرائب والاستثمارات والركود. بينما نجد في المقابل أن متوسط دخل الأسر في ألمانيا وفرنسا وبولندا، مثلاً، ارتفع في عام الأزمة 2012.وترى اللجنة أن الاختلاف في أوروبا يشكل "نموذجاً جديداً" مثيراً للقلق، وتقترح حلولاً منها إعادة هيكلة سوق العمل لصالح حملة المؤهلات وضبط النظم الاجتماعية بصورة أفضل. وكذلك فإن صندوق الضمان الاجتماعي الأوروبي يبقى أمراً "لا يمكن الاستغناء عنه" في مواجهة ارتفاع معدلات البطالة. ووضع حد أدنى للأجور قد يساعد أيضاً، طالما أنها لا تخرج البلد من إطار المنافسة.باتريك إتشيرت، نائب الأمين العام للنقابات الأوروبي (ETUC)، لا يمانع طبعاً في وضع حد أدنى للأجور وإجراءات لرفع مستوى التأهيل. لكنه ينتقد، في مقابلة مع DW ما يسميه "سياسة التقشف العمياء" للمفوضية، معتبراً أن "إصلاحات سوق العمل لا تخلق فرص عمل، والتنافس في تخفيض الأجور فقط لن يجلب للأوروبيين سوى النموذج الصيني. هذا ليس ما نريده". اتحاد نقابات العمال الألماني رد على التقرير بالدعوة إلى "خطة مارشال لأوروبا"، ويرى في الخلل الاجتماعي المتزايد "بقعة عمياء في سياسة الأزمات لدى الاتحاد الأوروبي".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مخاطر الفقر تزيد الفوارق بين جنوب أوروبا وشمالها  المغرب اليوم  - مخاطر الفقر تزيد الفوارق بين جنوب أوروبا وشمالها



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib