مهندس ديكور مصري يكشف كواليس رحلة موكب المومياوات
آخر تحديث GMT 17:12:32
المغرب اليوم -

مهندس ديكور مصري يكشف كواليس رحلة موكب المومياوات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مهندس ديكور مصري يكشف كواليس رحلة موكب المومياوات

الحضارة المصرية
القاهرة - المغرب اليوم

ساعات من الفخر والسعادة عاشها كل محبي الحضارة المصرية وليس أبنائها فقط، بعد الموكب التاريخي الذي نُقل خلاله 22 من المومياوات الملكية المصرية من موقعها بالمتحف القديم في ميدان التحرير وسط القاهرة إلى متحف الحضارة بمنطقة الفسطاط.

وطالت الإشادة كل المشاركين بهذا الحدث، وسلط جمهور مواقع التواصل الاجتماعي الضوء على من ظهروا على الشاشات، وسط احتفاء كبير بما قدموه، لكن هناك أبطال في الكواليس، ساهموا بلمساتهم الفريدة في خروج المشهد بما يليق بالحدث الاستنثائي، ومن بينهم مهندس الديكور المصري محمد عطية.

عمل عطية رفقة 35 مهندسًا آخر وحوالي 700 عاملًا لتصميم وتنفيذ "الديكور الخاص" بهذا الحدث الاستثنائي، ليكون ممتع بصريًا، وأظهرت ردود فعل الجمهور في الساعات الأخيرة، نجاح "فريق عطية" في مهمته.

ويكشف مهندس الديكور المصري محمد عطية كواليس تلك الرحلة الفنية.

الفكرة

يقول عطية لموقع "سكاي نيوز عربية": "منذ عامين تقريبًا، بُلغت أنني سأكون المسؤول عن تصميم وتنفيذ (ديكور) هذا الموكب الاستثنائي، وكان كل ما يدور في عقلى، أنني بحاجة إلى صناعة شيء مختلف، يجمع بين الحضارة المصرية القديمة والأسلوب العصري، فكان التحدي أن نصنع مظاهر احتفالية تليق بتكريم هؤلاء الملوك لكن في القرن الواحد وعشرين".

ويضيف المهندس المصري "قررت استلهام روح الحضارة المصرية القديمة في الفكرة، مع مراعاة أن يكون التصميم والتنفيذ أقرب إلى العصر الحالي، ليكون المنتج النهائي يجمع بين الماضي والحاضر، وكان هذا الخط العام لتصميم كل ما يخص الموكب".

كما يتابع عطية قائلًا: "كانت كل التحضيرات الخاصة بالموكب في كفة، وتصميم وتنفيذ العربات التي ستنقل مومياوات الملوك في كفةٍ أخرى، لأنها الحدث الأساسي في هذا الموكب".

تصميم العربات

ويوضح عطية أن الهيكل الداخلي لعربة الموكب يخص سيارة تابعة للقوات المسلحة، وذلك لزيادة نسبة الأمان أثناء نقل المومياوات، ويردف: " الهيكل الخارجي صٌنع بأنواع مختلفة من الأخشاب، وصُمم بأسلوب يجمع بين الفن المصري القديم وروح العصر الذي نعيشه، ليكون مظهر العربة يليق بقيمة الملك الذي تنقل المومياء الخاصة به، وكان التحدي هو صنع مظهر خارجي فني لسيارة تقليدية".

ويشير المهندس المصري إلى أن العربة كانت مجهزة للتعامل مع أي ظرف طارىء، حيث كانت العجلات الخاصة بها مجهزة للنفخ تلقائيًا في حالة حدوث أي اختلال في نسب الهواء بداخلها، بالإضافة إلى وجود بطارية كهربية احتياطية داخل كل عربة، تعمل بشكل تلقائي في حالة تعرض البطارية الأصلية للضعف بسبب الإضاءات المستخدمة لتزيين العربات.

كما يستطرد عطية: "بعد الانتهاء من تصميم وتنفيذ العربات، جاء دور فريق آخر مختص في الحفاظ على المومياوات أثناء نقلها، وكانت هناك مساحة كافية داخل كل عربة لوجود (كبسولة النيتروجين) التي تحافظ المومياء من العوامل الخارجية".

يملك محمد عطية مسيرة فنية رائعة، حيث شارك في تصميم "ديكور" أكثر من فيلم مثل: الفيل الأزرق، ولاد رزق، أحكي يا شهرزاد، وبنات وسط البلد، وعديد من الفعاليات الهامة مثل مهرجان القاهرة السينمائي في نسخه الثلاث الأخيرة.
 
إلى جانب تصنيع عربات الموكب، شارك فريق عطية الفني في تصميم وتنفيذ "الديكور الخاص" بالمشاهد التي ظهر بها عديد من نجوم الفن المصريين مثل: أحمد حلمي، كريم عبد العزيز، ويسرا إلى جانب بعض من معالم مصر الأثرية والحديث عنها، كما شاركوا في تصميم وتنفيذ موقع تصوير أغنية المطرب الكبير محمد منير "أنا مصر" التي كانت أحدى مفاجآت الحدث التاريخي، وتزيين مسار رحلة الملوك بين المتحفين.

ويؤكد عطية أنه عمل رفقة جيش من الفنانين والمنفذين، وصل عددهم إلى أكثر من 700 فردًا، عملوا سويًا على فترات متقاطعة خلال عام ونصف؛ لأن جائحة كورونا تسببت في توقف العمل أكثر من مرة.

ويعود المهندس المصري بالزمن إلى الوراء، ويتذكر لحظات اليأس التي عاشها هو وفريقه، بعد تأجيل موعد الموكب مرتين بسبب "كورونا"، "الجانب الإيجابي من تلك التأجيلات هو حصولنا على وقت كافي لتطوير كل المنتجات التي نفذناها لتظهر بشكلٍ أفضل".

ويتابع: "خلال الساعات الأخيرة، شعرنا بأننا هزمنا اليأس الذي بدأ بالتسلل إلى أنفسنا بعد تأجيل الحدث للمرتين، لكن خروج الموكب بهذا الشكل، وسعادة المصريين به، كان كافيًا لننسى أي ظرف صعب مررنا به أثناء العمل، وأن نعيش لحظات استثنائية من السعادة والفخر".

ويختتم عطية حديثه مع "سكاي نيوز عربية معربًا عن سعادته بالمشاركة في هذا الحدث التاريخي، مع تمنيه أن يكون ما أنتجه رفقة فريقه نال إعجاب ورضا الجمهور. 

قد يهمك ايضا

ابرز نصائح ديكور متعلقة في إعداد الجدار الزجاجي

الأسقف الجبسية المزخرفة مزيد من الروعة والإبهار في منزلك

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهندس ديكور مصري يكشف كواليس رحلة موكب المومياوات مهندس ديكور مصري يكشف كواليس رحلة موكب المومياوات



لجين عمران تتألق بإطلالة ناعمة في مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:30 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 14:32 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 11:10 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
المغرب اليوم - الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 16:06 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات
المغرب اليوم - إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
المغرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 22:51 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر
المغرب اليوم - مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 04:28 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

نابولي يسقط أمام سبارتاك موسكو بمجموعات الدوري الأوروبي

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 02:11 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

طرق استخدام زيت اللحية للترطيب والتنعيم

GMT 22:35 2014 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

فوائد الخيار للصحة والجلد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib