أحمد عامر يكشف طريقة تعامل الفراعنة مع الأمطار والسيول
آخر تحديث GMT 04:19:23
المغرب اليوم -

أوضح أنهم كانوا يعتمدون بشكل كبير على الزراعة

أحمد عامر يكشف طريقة تعامل الفراعنة مع الأمطار والسيول

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أحمد عامر يكشف طريقة تعامل الفراعنة مع الأمطار والسيول

تعامل الفراعنة مع الأمطار والسيول
القاهره - المغرب اليوم

قال الباحث الأثري أحمد عامر إن المصريين القدماء كانوا يعتمدون بشكل كبير في بناء حضارتهم على الزراعة، وكان الفيضان يلعب دورا كبيرا في حياتهم، بل وكان فيضان النيل بوابتهم للعالم الآخر، كما اعتقد المصريون القدماء، أيضا أن سبب فيضان النيل كل عام هو دموع "إيزيس" "ربة القمر والأمومة".وكان المصريين القدماء يحتفلون بقدوم الفيضان كعيد سنوي لمدة أسبوعين بدءًا من 15 أغسطس، فيما يعرف بعيد "وفاء النيل"، وبرع المصريين القدماء في استغلال هذه المياه في الزراعة، ومع تجميع الأمطار بالسدود والحواجز التي أقاموها، اتجهوا إلى استغلالها في الزراعة وري الأراضي، أو حتى في الشرب، كما إبتكروا أيضًا "المزاريب" وكان الغرض منها هو تصريف مياه الأمطار، وهي عبارة عن قناة أو ماسورة عمودية يجري فيها الماء لتصريفه بعيدًا عن الجدران وهو يكون أعلى المعابد وأسقف المباني المزخرفة بالنقوش، وقد تفنن المصريين القدماء في بنائها وتشكيلها.

وتابع "عامر" في تصريحات صحفية اليوم السبت، أن المصري القديم ابتكر مقياسًا لمياه النيل كان يسمي بـ"النيلومتر" منذ أكثر من 7 آلاف سنة، وهو ما ساعد الكهنة في مصر القديمة من التنبؤ بموسم الأمطار، وتحديد المزارعين لمواعيد زراعة المحاصيل حسب فصول السنة، كما تفنن المصري القديم في بناء ممرات وأخاديد كوسيلة للتخلص من مياه الأمطار، إيمانًا منه بأهمية مياه المطر للزراعة وزيادة الخير في مدينة طيبة، ويعتبر بناء سد "الكفرة" أول سد في التاريخ حيث كان يوجد في وادي "جراوي" بالقرب من مدينة حلوان، وتم اختيار الوادي العميق بعد جفاف المياه فيه لبناء أول سد في الحضارة الفرعونية عام 2650 قبل الميلاد، بهدف الاحتفاظ بمياه فيضان النيل، كما يوجد "السد الحجري" والذي يعتبر بمثابة "حائط صد للفيضان" كونه أكبر السدود المشيدة في التاريخ القديم، حيث تم اكتشاف 400 متر منه فقط حتى الآن، نظرًا لموقعه الملاصق لمعبد الكرنك.

وأشار "عامر" إلى أن هناك بعض المقولات التي إرتبطت بنزول الأمطار وهي ترجع إلى أصول مصرية قديمة منها ومن أشهر هذه الكلمات التي نستخدمها يوميًا في حديثنا وهي "يا مطرة رخي رخي"، حيث اعتاد الكبير والصغير على قولها عند نزول المطر، ويرجع أصل كلمة "رخي" إلى "رخ"، وهي كلمة ترجع إلى العصر الفرعوني واللغة الهيروغليفية، ومعناها "نزل"، أي "المطر نزل من السماء".

وقد يهمك أيضا" :

الآثار تؤكد وصول أول ماكينات إنتاج مصنع المستنسخات الأثرية نهاية شباط الجاري

القباج يؤكد أن المغرب نجح في الحصول على حصة من السياحة العالمية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد عامر يكشف طريقة تعامل الفراعنة مع الأمطار والسيول أحمد عامر يكشف طريقة تعامل الفراعنة مع الأمطار والسيول



اختارت جيجي حديد إطلالة راقية مع معطف خفيف

إليكِ إطلالة جذّابة ومميَّزة بصيحة "المونوكروم"

لندن - المغرب اليوم

GMT 03:54 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"
المغرب اليوم - مذيع في

GMT 14:31 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الصين تزف بشرى سارة عن وباء كورونا

GMT 10:25 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

الصحة العالمية تكشف موعد انتهاء فيروس كورونا

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib