الكراوي يصحح مفاهيم الذكاء الاصطناعي ويكشف ملامح الوحش الرقمي
آخر تحديث GMT 13:52:09
المغرب اليوم -

الكراوي يصحح مفاهيم "الذكاء الاصطناعي" ويكشف ملامح "الوحش الرقمي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكراوي يصحح مفاهيم

الذكاء الاصطناعي
الرباط -المغرب اليوم

حول الذكاء الصناعي وواقعه والخرافات المنسوجة حوله، نظمت أكاديمية المملكة المغربية، الخميس، محاضرة ألقاها رشيد الكراوي، متخصص في المعلوميات من مدرسة لوزان الاتحادية للفنون التطبيقية بسويسرا ومدير مختبر الحوسبة الموزعة بها وعضو اللجنة التي كلفها الملك محمد السادس بصياغة النموذج التنموي الجديد للمملكة.وتأتي هذه المحاضرة احتفالا بمئوية فتح أول قنصلية لسويسرا بالمغرب، وتفتتح سلسلة من المحاضرات التي من المرتقب أن يلقيها أكاديميون وعلماء وباحثون بمبنى الأكاديمية بالرباط، بشراكة مع أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، وسفارة سويسرا بالرباط..

ويقول المحاضر المغربي السويسري إن للذكاء الصناعي وخوارزمياته حدودا تتمثل في عدم قدرتها على حل جميع المشاكل، لأن “مجموع المشاكل أكبر من مجموع الخوارزميات التي تمكننا من حلها”، فحتى مع كون “الخوارزميات غير محدودة، والمشاكل كذلك، لكن مالا نهائيتها ليست متشابهة، فـ”المالانهائيات” ليست مثل بعضها البعض”.

ويزيد الكراوي: هذه المحدودية، تأتي أيضا من خطئها الذي تتعلم منه، واستمرار هذه الأخطاء؛ فـ”الخطأ ليس إنسانيا بل خطأ الآلة أيضا”، علما أن “الذكاء مرتبط بشكل جوهري بالقدرة على الخطأ”.وعبر المحاضر عن عدم تفضيله اصطلاح “الذكاء الصناعي”، فالمهم هو “الرقمي”، ويتكون من خوارزميات وآلة، تتعلم الأولى، وتتكتل الثانية مع مثيلاتها.. 

وعرّج الكراوي على تاريخ تطور الخوارزميات، عبر تطور الرياضيات، متوقفا عند إسهام الخوارزمي، وقبله أقليديس، وصولا إلى بناء آلة حساب، كانت تعتبر في وقتها ذكاء صناعيا، مع بليز باسكال، مع ذكره أن أول من حاولت خلق آلة تشبه الإنسان ويمكن تعليمها تقنيات، امرأة، لكنها توفيت شابة دون النجاح في ذلك. ونجح بعدها، في القرن العشرين، آلان تورينغ.وتوقف المحاضر عند مجموعة من تمظهرات ما اعتبر “ذكاء اصطناعيا”، في اللعب التي قابلت بين الحواسيب المتعلمة وبين الإنسان، وفي الطب الذي تجاوز فيه الذكاء الصناعي الأطباء المتخصصين في دقة قياس احتمال الإصابة بمرض عند الإنسان.

ويستحضر الكراوي تعريف هذا الذكاء، بكونه “قدرة الآلة على حل مشكل، يستطيع الإنسان وحده حلّه”، مفضّلا الإحالة عليه بالرقمي أو علم الرقمي، الذي يتكون بتضافر الخوارزميات والآلات.وفي سبيل دقة وقوة الخوارزميات يسجل الخبير أنها لا تُستَلهَم بالضرورة فقط من الإنسان، بل تستلهم من الطبيعة أيضا..

ويذكر الخبير في المعلوميات أن القطيعة التي قادت إلى التوجه إلى ما يسمى بـ”الذكاء الصناعي”، كانت فكرة أن الخوارزميات يمكن أن نشرح لها مثل الأطفال لتتعلم، مع آلان تورين، حتى تفهم ما نحبه وما لا نحبه، مع منحها القدرة على الخطأ الذي يجعلها ذكية مع مرور الوقت، فضلا عن الإمكان الكامن في وضع هذه الآلات داخل شبكة، تجمع الذكاءات، وهو ما خلق “الوحش الرقمي اليوم”.ويتمثل هذا “الوحش” اليوم في شركات عملاقة مثل “غوغل” و”مايكروسوفت” و”فيسبوك”… التي لم يرثها مؤسسوها المهندسون، بل “كانت لهم أفكار ممتازة، وخلقوا خوارزميات”، اجتاحت العالم، ومن بينها “الفائزون من الأزمة الحالية”، جائحة كورونا، مثل “نيتفليكس” و”زوم”، اللتين كان مؤسّساها أناسا غير معروفين، لكن نجحوا بفضل أفكار خوارزمياتهم التي هي النفط الجديد، وتمثل اقتصادا جديدا.

وحول النموذج التنموي الجديد الذي كان ضمن اللجنة المكلفة بصياغته، يقول الكراوي إنه ليس “خوارزمية، يمكن أن ننزلها حرفيا لنصل إلى مغرب معين”، بل هو معتقد وليس برنامجا سياسيا.وتطرق الكراوي إلى ما في هذا النموذج من اهتمام بالبنية التحتية، والدور الجوهري للرقمي في سبيل تحرير الطاقات، عن طريق جعله قوة بتمكين الجميع من الولوج إليه، وتقديم خدمات تمكن الجميع من استعماله، وتكوين باحثين أقوياء فيه، وتكوين الناس ليتأقلموا معه ويتمكنوا من صنع خوارزميات جديدة.

قد يهمك أيضا:

  خبراء يحذرون من سيطرة الذكاء الاصناعي على العالم وإيذاء البشر

 الذكاء الاصطناعي يبتكر علاجا عشبيا للفيروس التاجي المستجد

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكراوي يصحح مفاهيم الذكاء الاصطناعي ويكشف ملامح الوحش الرقمي الكراوي يصحح مفاهيم الذكاء الاصطناعي ويكشف ملامح الوحش الرقمي



نادين نسيب نجيم تتألق ببذلة رائعة من الساتان

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 12:50 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

قناة "دوزيم" المغربية ترفع نسب المشاهدة في "عام كورونا"
المغرب اليوم - قناة

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 12:38 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تركز الأضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 20:59 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

أجمل موديلات فساتين ناعمة دانتيل للخطوبة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib