جدل بالمغرب حول استضافة الجناح الدعوي لـالعدالة والتنمية الشيخ العريفي
آخر تحديث GMT 22:58:35
المغرب اليوم -

جدل بالمغرب حول استضافة الجناح الدعوي لـ"العدالة والتنمية" الشيخ العريفي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جدل بالمغرب حول استضافة الجناح الدعوي لـ

جدل في المغرب حول استضافة العريفي
الرباط - عمار شيخي

يعرف المغرب جدلًا عقب إعلان فرع الرباط لحركة التوحيد والإصلاح، عن تنظيم محاضرة من تأطير الشيخ محمد العريفي في موضوع "دور القرآن في بناء الإنسان"، وقال رئيس فرع الحركة في العاصمة الرباط، محمد بولوز: "بعض وسائل الإعلام التي تناقلت بعض آراء الشيخ العريفي، وتم اجتزاؤها من سياقها"، يضيف المتحدث في توضيح صحفي بعث به إلى بعض وسائل الإعلام، "الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم هي التي استدعت الشيخ العريفي للمشاركة مؤتمرها الثاني أواخر شهر أكتوبر الجاري والذي ينظم بشراكة مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الحسن الثاني".

وأضاف مسؤول فرع للتوحيد والإصلاح، في تصريح بعث به إلى بعض وسائل الإعلام، أن "مكتب الفرع، وهو يستعد للموسم الدعوي الجديد، ارتأى اغتنام فرصة تواجد عدد من العلماء والدعاة المشاركين في فعاليات المؤتمر الثاني للهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم، لتنظيم بعض الأنشطة التي تنسجم مع عناية الحركة بالعمل على تأطير المواطنين عموما والشباب خصوصا انطلاقا من أصولنا وقيمنا والتي يقع القرآن والسنة على رأسها، وانسجاما مع خط الانفتاح على مختلف الفعاليات التربوية والدعوية والعلمية، وانطلاقا من مبدأ التعاون على الخير مع الغير، وسعيا للمساهمة في ترشيد التدين ونشر فكر الوسطية والاعتدال".

وعن ما أثير حول بعض اختيارات الشيخ محمد لعريفي وآرائه، تحدث المسؤول بالتوحيد والإصلاح، عن "إخراج بعضها عن سياقها لأغراض معروفة"، وقال، "إنه فضلا عن توضيحات الشيخ العريفي نفسه والكافية في هذا المجال، فإنها لا تلزم بالضرورة الجهة الداعية للنشاط والمنظمة له، وأن مواقف حركة التوحيد والإصلاح معروفة من أوراقها ومبادئها المسطرة في وثائقها، وتعبر عنها مؤسساتها الرسمية".

من جهة أخرى، رد العريفي بنفسه حول ما أثير حوله بالمغرب، وقال في تدوينه له بصفحته الرسمية بالفيسبوك، "قبل خمس سنوات، في برنامج فتاوى بقناة دبي، اتصلت أمّ مفجوعة، وذكرت بأن زوجها يتحرش بابنته المراهقة، وأنه يحاول أن يخلو بها في أي ناحية من البيت ليلمس بيده الآثمة أجزاء من جسمها كأنه يمازحها، والبنت تنتبه تارة، وتغفل تارة أخرى، وتخجل أن تخاصم أباها، أو توبّخه، بل إنه يتسلل إلى غرفتها أحياناً في وقت متأخر زاعماً أنه يريد الاطمئنان عليها!"، يضيف العريفي، "فقلت لها: هذا فعلٌ شنيعٌ، وخروج على الفطرة، ورأيي مبدئياً أن تحرصي أن لا تخلو البنت بأبيها، إلا مع وجود شخص ثالث معهم، حتى لا يتعرض لها بشيء، واحرصي أن لا تلبس البنت أمامه لباساً ضيقاً يُبدي تفاصيل جسمها، أو قصيراً، لأن هذا يزيد وسوسة الشيطان له والعياذ بالله..، واصبري حتى يرزق الله الأب هدايةً وصلاحاً، أو يرزق البنت زوجاً يعفها ويحفظها"، ويرى العريفي أن السؤال كان عارضا، والجواب متناسقا معه .."، واستغرب لمن روج بأن العريفي يقول: لا يجوز أن تجلس البنت مع أبيها إلا مع محرم!!، موضحا، "وأعوذ بالله أن أقول ذلك وأنا أبٌ لتسع بنات قد ملكن قلبي، أذهب بالواحدة منهن لجامعتها وحدنا، وتجلس معي الأخرى وحدنا تستشيرني.. ولا يقول عاقل إن هذا حرام، لكن جوابي السابق هو لحالة محددة يعيشها أبٌ شاذٌ عن الفطرة".

يذكر أن فرع الرباط لحركة التوحيد والإصلاح سينظم محاضرة في موضوع: "دور القرآن في بناء الإنسان"، من محمد العريفي، وذلك يوم الأحد 25 أكتوبر 2015 على الساعة الرابعة بعد الزوال، بقاعة المهدي بن بركة بالرباط، وهو ما أثار ردود فعل متباينة بالمغرب.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل بالمغرب حول استضافة الجناح الدعوي لـالعدالة والتنمية الشيخ العريفي جدل بالمغرب حول استضافة الجناح الدعوي لـالعدالة والتنمية الشيخ العريفي



GMT 04:39 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

وفاة رئيس البرلمان الأوروبي في مركز لعلاج الأورام

GMT 03:57 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية في العراق

GMT 22:12 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية في العراق

آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 16:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء
المغرب اليوم - أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء

GMT 01:56 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية
المغرب اليوم - 5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية

GMT 11:20 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية
المغرب اليوم - أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 17:10 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

صلاح أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2021 ومحرز أفضل صانع ألعاب
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib