إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص داعشي
آخر تحديث GMT 14:36:36
المغرب اليوم -

إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص "داعشي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص

إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص "داعشي"
بغداد - نجلاء الطائي

روت أم إيزيدية قصة مروعة عن ابنتها التي تبلغ من العمر تسعة أعوام، وبيّنت أنّ الطفلة ظلت تتشبث بجثة والدها وهو مقطوع الرأس بعد أن أرداه أحد قناصي تنظيم "داعش" قتيلًا.

وأوضحت هايار البالغة من العمر 33 عامًا، وتقطن في مخيم "خانك" للاجئين شمال العراق، "عندما شرع مقاتلو (داعش) في قتل الجميع، ذهبت لرؤية زوجي وكان مغطى بدمه ومن دون رأس، عندما شاهدت ابنتي شيلان جثة والدها سقطت عليها لاحتضانها، ولم أستطع أن أمنعها".

وأضافت "شعرت بالصدمة جراء هذا المشهد، ولم تستطع التنفس بشكل طبيعي لساعتين، وما زالت تتذكر الحدث حتى اليوم".

وأثناء حديث الأم، جلست شيلان التي تعاني من صدمة إلى جانب أمها وانهارت باكية كلما تابعت والدتها الكلام، وقتل والدها قاسم بعد أن اختطفت العائلة مع 50 إيزيديا آخرين في هجمات لـ"داعش" على تل عازر جنوب جبل سنجار في الثالث من آب/ أغسطس من العام المنصرم.

وكشفت الأم أن ابنتها الأخرى البالغة من العمر 16 عاما اختطفت مع 24 فتاة إيزيدية كسبايا لمقاتلي "داعش" ولم تسمع عنها والدتها أي خبر منذ تلك الفترة.

وأبرزت الأم "غير هذا اليوم حياتي إلى الأبد، لقد حاول هؤلاء تجنيدنا في حربهم المقدسة واختطفوا الفتيات وأجبروا الرجال على التحول إلى الإسلام، وعندما رفضوا شرعوا في قتلهم بالسيوف والبنادق". وأكد ابنها أركاد البالغ من العمر 15 عامًا أنه رأى مقاتلا من "داعش" يقطع رأس إيزيدي بالسيف.

وعند انتهاء عملية القتل وانسحاب المتطرفين، استطاعت العائلة الاختباء في الجبل القريب حوالي 12 يومًا، بعدما عثرت على ابنها الكبير الذي يبلغ من العمر 17 عاما فور أن تمكن من الهرب من مقاتلي "داعش".

ولجأت العائلة بمساعدة القوات الكردية إلى الحدود السورية، قبل التوجه إلى كردستان العراق. وتأمل الأم في عودة ابنتها التي جرى اختطافها وتشدد على أنها لا تستطيع مغادرة العراق قبل أن تعرف مصيرها، وأخبرها بعض الأشخاص أن ابنتها انتحرت.

واعتبر تقرير للأمم المتحدة أن الجرائم التي ارتكبها "داعش" ضد الإيزيديين تعتبر ضد الإنسانية، يعاني أكثر من مليون لاجئ ممن كانوا يقطنون جبل سنجار في شمال العراق ويعيشون في العراء منذ آب/ أغسطس الماضي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص داعشي إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص داعشي



GMT 19:23 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

تفاصيل دفن الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص داعشي إيزيدية تحتضن جثة والدها بعد أن قتله قناص داعشي



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

قبعة الرأس تُثير استغرابًا من الملكة ماكسيما في بريطانيا

لندن - كاتيا حداد

GMT 01:39 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
المغرب اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ

GMT 01:05 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفعال غريبة يقوم بها المسافرون خلال الرحلات الجوية
المغرب اليوم - أفعال غريبة يقوم بها المسافرون خلال الرحلات الجوية

GMT 02:11 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

ديكورات غرف الأطفال 2019 بتصاميم عصرية
المغرب اليوم - ديكورات غرف الأطفال 2019 بتصاميم عصرية

GMT 02:19 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تعرَّف على أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
المغرب اليوم - تعرَّف على أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 07:05 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

برنامج "Facing The Classroom" ينطلق في نسخته العربية
المغرب اليوم - برنامج

GMT 03:37 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
المغرب اليوم - عبايات

GMT 01:21 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 وجهات أوروبية لقضاء عطلة الصيف
المغرب اليوم - أرخص 10 وجهات أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 02:06 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

طبيب استشاري يكشف أهمية الطاقة الحيوية في حياتنا
المغرب اليوم - طبيب استشاري يكشف أهمية الطاقة الحيوية في حياتنا

GMT 11:40 2014 الجمعة ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار أنيقة لاستغلال الشرفات في الديكور المنزلي

GMT 12:20 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

ميشيل بلاتيني يستأنف مجددا ضد عقوبة إيقافه لأربع سنوات

GMT 14:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لندن مستعدة لتحسين عرضها حول كلفة بريكست

GMT 12:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

كارثة بيئية تهدد أكبر السدود في أفريقيا لإنتاج الكهرباء
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib