زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بسبب قلة طلب الديزل
آخر تحديث GMT 19:13:06
المغرب اليوم -

زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بسبب قلة طلب "الديزل"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بسبب قلة طلب

انبعاث ثاني أكسيد الكربون من السيارات
لندن ـ سليم كرم

سجّل متوسط مخرجات ثاني أكسيد الكربون للسيارات الجديدة في المملكة المتحدة، نسبة أعلى الآن مما كانت عليه قبل نصف عقد، وذلك وفقًا لأحدث البيانات الحكومية، حيث قالت وزارة النقل إن متوسط مخرجات ثاني أكسيد الكربون لجميع الطرازات الجديدة التي تم شراؤها في سبتمبر/أيلول بلغت 128.3 غراما لكل كيلومتر، وهو أعلى رقم منذ يوليو /تموز 2013.

وقد نجم ذلك الارتفاع عن الانخفاض الأخير في الطلب على "الديزل" - الذي بدأته زيادة الضرائب والرسوم الإضافية على نوع الوقود - بالإضافة إلى قياسات أكثر واقعية للانبعاثات كنتيجة لدورة اختبار WLTP الجديدة.

وانخفضت مبيعات الديزل بنسبة 43 في المائة على أساس سنوي في أيلول / سبتمبر، حيث تراجعت المبيعات الإجمالية للأشهر التسعة الأولى من عام 2018 بنسبة 31 في المائة، أي ما يعادل أكثر بقليل من 277 ألف سيارة ديزل تم بيعها مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، وبدلا من ذلك، كان المشترون يختارون السيارات التي تعمل بالبنزين - بزيادة سبعة بالمائة عن العام الماضي بحلول نهاية أيلول - والتي عادة ما تصدر مستويات أعلى من ثاني أكسيد الكربون مقارنة بالديزل المكافئ، ولكن الأمر لا يتعلق فقط بالبعد عن الديزل الذي دفع الأرقام الجديدة لثاني أكسيد الكربون إلى أعلى مستوياته في خمس سنوات.

وشهد تطبيق قواعد انبعاثات الغازات الضوئية (WLTP) المتناسقة العالمية الجديدة، والتي توضح المزيد من الاقتصاد الواقعي في استهلاك الوقود وأرقام الانبعاثات بفضل دورات اختبار أكثر صلة، زيادة في أرقام ثاني أكسيد الكربون المنشورة، هذا على الرغم من أن السيارات الجديدة اليوم أكثر كفاءة من أي وقت مضى، وزعمت جمعية صانعي السيارات والتجار (SMMT) في العام الماضي أن سوق المركبات ينتج ثاني أكسيد الكربون بنسبة 12.6 في المائة أقل من السيارات التي استبدلوها.

هناك أيضا حقيقة أن المزيد من سائقي السيارات يشترون سيارات تعمل بالوقود البديل أكثر من أي وقت مضى، مما يشكّل ستة في المائة من الحصة السوقية في عام 2018، وحتى مع مبيعات السيارات الكهربائية والهجينة ذات الانبعاثات المنخفضة جدًا عند مستويات قياسية، كانت نواتج ثاني أكسيد الكربون المسجلة حديثًا للسيارات في أيلول أعلى بنسبة 8٪ تقريبًا من أدنى مستوى لها على الإطلاق، والذي تم نشره في أغسطس/آب 2016 عندما كان متوسط الانبعاثات 119.2 غرامًا / كم من CO2.

هذه العوامل المساهمة تجعل من المحتمل بشكل متزايد أن ترتفع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للسيارات الجديدة للعام الثاني على التوالي، وأكدت SMMT أن متوسط مخرجات ثاني أكسيد الكربون للسيارات الجديدة التي تم بيعها في عام 2017 كان أول ارتفاع للانبعاثات من سيارات الركاب لمدة 16 عامًا، حيث ارتفع من 121.0g / km إلى 120.1g / km في عام 2016، وعكس الانخفاض المستمر في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري منذ صدور الأرقام تم نشرها لأول مرة.

وفي الوقت الذي تم فيه الإعلان عن متوسط الزيادة السنوية في ثاني أكسيد الكربون في شهر فبراير/شباط، قال مايك هاويس، الرئيس التنفيذي لشركة SMMT "تشارك الصناعة رؤية الحكومة لمستقبل منخفض الكربون وتستثمر لإيصالنا إلى هناك، لكن لا يمكننا القيام بذلك بين عشية وضحاها، ولا يمكننا فعلها بمفردنا.

وأضاف "لقد أعاقت الأجندة المناهضة للديزل التقدم في مجال تغير المناخ، في حين أن الطلب على السيارات الكهربائية لا يزال منخفضًا بشكل مخيب للآمال وسط مخاوف المستهلكين حول توفير البنية التحتية والقدرة على تحمل التكاليف"، وتابع أنه يجب توفير المزيد من الحوافز لتشجيع استيعاب المركبات التي تعمل بالكهرباء، وقال: إن إتباع نهج متسق تجاه الحوافز والضرائب، والاستثمار الأكبر في فرض الرسوم على البنية التحتية سيكون أمرًا حاسمًا"، وأضاف: "الآن، أكثر من أي وقت مضى، نحن بحاجة إلى إستراتيجية تتيح للشركات المصنعة الوقت للاستثمار والابتكار والبيع التنافسي، لكي تعطي المستهلكين كل حافز للتكيف".

لكن الخبراء حذروا منذ ذلك الحين من أن الطلب على السيارات ذات الوقود البديل من المرجح أن يتوقف في الأشهر الأخيرة من هذا العام وحتى عام 2019 بعد أن قلصت الحكومة الحوافز لسيارات الكهرباء وسحبتهم بالكامل في الشهر الماضي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بسبب قلة طلب الديزل زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بسبب قلة طلب الديزل



GMT 10:14 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات سيارة سيترون C5 Aircross ذات الدّفع الرباعي

GMT 10:12 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة " فوكسهول " تنوي إغلاق مصانعها في المملكة المتحدة

GMT 10:10 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"فولكس فاغن" تحول 3 مصانع لإنتاج سيارات كهربائية

GMT 08:11 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" و"بوش" يُخطّطان لإطلاق سيارة ذاتية

GMT 23:12 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة إلى إكسمور بسيارة "ميني كوبر كونتري مان"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بسبب قلة طلب الديزل زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بسبب قلة طلب الديزل



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

نايتلي تلفت الأنظار ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن - المغرب اليوم
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن وسام "OBE" يعني ضابطا من الدرجة الممتازة

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:14 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن الاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - تقرير دولي يكشف أن عدد الصحافيين المسجونين تراجع بنسبة 8%

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية

GMT 12:22 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محكمة استئناف وجدة تؤجل محاكمة "راقي بركان"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

قانون التحرش يسقط أول المخالفين في موسم سيدي عثمان

GMT 16:31 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سواريز يعلن رأيه في إمكان تعاقد نيمار مع ريال مدريد

GMT 16:25 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

وكالة 
أسفار سرية لتهريب الأطفال المغاربة

GMT 12:22 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الوداد البيضاوي يتراجع عن إعارة النيجيري شيكاتارا

GMT 14:03 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

يوسف القديوي يعود مجانًا إلى الجيش لـ"رد الجميل"

GMT 18:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بول بوغبا يوضح سبب احتفاله الغريب أمام "نيوكاسل"

GMT 21:12 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مانشستر يكتسح ضيفه نيوكاسل يونايتد برباعية

GMT 00:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيميوني يتحدّث عن ديربي العاصمة أمام الريال

GMT 12:21 2016 الجمعة ,27 أيار / مايو

فوائد السمسم

GMT 01:49 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

علاج البروستاتا بالأعشاب

GMT 00:18 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

اليابان تعلن إنتاج موز لا يحتاج إلى تقشير

GMT 16:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

المذيعة سماح عبد الرحمن تعلن عن عشقها للإعلام

GMT 14:23 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

نادي العين للفروسية والرماية يستضيف دولية قفز الحواجز

GMT 00:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سلاف فواخرجي تكشف عن الشخصيات التي تتمنى تجسيدها

GMT 07:41 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تجميع أكبر خريطة قديمة بعد أكثر من 400 عام
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib